32 تشكيل معارض يوحدون قواهم القتالية تحت مسمى حجارة من سجيل
آخر تحديث GMT14:35:59
 العرب اليوم -

"الحر" يطلق عملية فك الحصار الغوطة وغارات جوية في دمشق

32 تشكيل معارض يوحدون قواهم القتالية تحت مسمى "حجارة من سجيل"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 32 تشكيل معارض يوحدون قواهم القتالية تحت مسمى "حجارة من سجيل"

عناصر من الجيش السوري الحر
دمشق - جورج الشامي

أعلنت كتائب معارضة سورية عملية فك الحصار عن الغوطة الغربية، فيما شنّ الطيران الحربي غارات جوية على حيي برزة والقابون في العاصمة دمشق. ووحد 32 لواء وكتيبة عاملة في الغوطة الشرقية تشكيلات مدفعياتها وصواريخها، ضمن تجمع واحد أطلقت عليه "تجمع حجارة من سجيل". وقال بيان صادر في هذا الشأن، وصل "العرب اليوم" نسخة منه، أن "التجمع الموحدالجديد نفذ عمليات نوعية عدة، منظمة ضد كتائب وميلشيات الأسد، وعناصر حزب الله اللبناني، والمرتزقة الإيرانيين، وجيش المهدي العراقي"،  موضحًا أن "العملية الأولى، في 29 آب/أغسطس 2013، تم فيها إمطار المربع الأمني، بتنسيق محكم، بوابل من القذائف والصواريخ، بلغ عددها 265 قذيفة وصاروخ، ويضم المربع الذي ثكنة الروس، والشرطة العسكرية، والقوات الخاصة، ودورة الأركان، والمجلة، والفرع 211، ومدارس الشرطة، ومدرسة المخابرات، وفرع الأشغال العسكرية، ومقر القيادة العامة للحرس الجمهوري، وتم بفضل الله تحقيق أهداف محققة ومباشرة"، وتابع أن "العملية الثانية للتجمع، وقعت في 5 أيلول/سبتمبر الجاري، وفيها تم إمطار معمل الأدوية في برزة، والفوج 41، وتجمع الشبيحة في وكالات السيارات على أوتستراد حرستا، ومكتب المجرم (مسؤول الملف الأمني و مرافق قاتل الأطفال بشار ذو الهمة شاليش)، ومبنى المواصلات، والرحبة 411، ومساكن الشرطة في حرستا، بوابل من القذائف والصواريخ، بلغ عددها 250 قذيفة وصاروخ، حققت أهدافًا مباشرة، واستمرت العملية الثالثة، من 6 حتى 12 أيلول/سبتمبر الجاري، وتم التنسيق بين تجمع حجارة من سجيل والتشكيلات العسكرية في جبهة الديرسلمان، وتم بفضل الله تحرير كتيبة الشيلكا ومحيطها".
وأكد "تجمع حجارة من سجيل" أن "هذه العمليات جمعاء جاءت ردًا على مجزرة الغوطتين، والمجازر التي ارتكبتها العصابات الأسدية المجرمة في عموم سورية الحبيبة".
وختم البيان "نتوعد عصابات الأسد بالاستمرار برجمهم بحجارتنا، حتى نتركهم كالعصف المأكول بإذنه تعالى".
ومن الألوية والكتائب، التي وحدت قواها المدفعية والصاروخية في تجمع "حجارة من سجيل"، لواء الإسلام، ولواء تحرير الشام، ولواء الفيحاء، ولواء أبو موسى الأشعري، ولواء عبد الله بن سلام، ولواء جيش المسلمين، ولواء توحيد الإسلام، ولواء فتح الشام، ولواء أبو ذر الغفاري، ولواء مجاهدي الغوطة، ولواء فجر الإسلام، ولواء درع الإسلام، ولواء درع العاصمة، ولواء الرضوان، وألوية الفرقان، ولواء أسود الغوطة، وكتائب شباب الهدى، وكتائب نور الغوطة، وكتيبة المدفعية والصواريخ الجبهة الجنوبية، وكتيبة شهداء حرستا، وكتيبة نور الدين الزنكي، وكتيبة فاروق الشام، وكتيبة المقداد بن الأسود، وكتيبة شهداء جوبر، وكتيبة مجاهدي حرستا، وكتيبة عاصمة الأمويين، وكتيبة الشهيد إسماعيل طعمة، وكتيبة عاشق النبي، وكتيبة سهام الرحمن، وكتيبة زيد بن الخطاب، وكتيبة أنصار السنة، وكتيبة سيف الحق الدمشقي.
وفي سياق متصل، أعلنت كتائب معارضة سورية عملية فك الحصار عن الغوطة الغربية، بالتزامن مع استمرار القصف الحكومي على أحياء ومناطق عدة في دمشق و ريفها.
وقالت مصادر ميدانية أن العملية الجديدة تهدف بالدرجة الأولى إلى فك الحصار عن داريا، ومعضمية الشام.
ويشارك في هذه العملية كل من لواء توحيد العاصمة، وألوية و كتائب الصحابة، فرسان السنة، أحرار الشام، جبهة النصرة، لواء العز، إضافة إلى الكتائب المرابطة في الغوطة الغربية.
وأفادت الأنباء الواردة أن "اليوم الأول للمعركة شهد حصار الحاجز الرباعي، في شقحب، وتكبيد قوات الحكومة المتمركزة فيه خسائر كبيرة".
وشنّ الطيران الحربي غارات جوية على حيي برزة والقابون في العاصمة دمشق، في وقت اندلعت فيه اشتباكات، حاول خلالها جنود الحكومة اقتحام الحيين، كما تعرض حي جوبر لقصف مدفعي تزامنًا مع اشتباكات على أطرافه.
وفي ريف دمشق، قصفت قوات الحكومة، براجمات الصواريخ والدبابات، بلدات داريا ويلدا ويبرود والزبداني ومعضمية الشام وداريا ودوما وزملكا، ما أدى إلى إحداث دمار كبير، كما خاض "الحر" معارك في المعضمية والمتحلق الجنوبي.
وأفادت لجان التنسيق عن سقوط عدد من الجرحى، جراء القصف براجمات الصواريخ، من جبل قاسيون، استهدف بلدة المليحة في ريف دمشق، فيما قتل عدد من قوات الحكومة أثناء الاشتباكات العنيفة مع قوات المعارضة، على حاجز النور، وشركة تاميكو في ريف العاصمة، واستهدف "الحر" مشفى تشرين العسكري في دمشق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

32 تشكيل معارض يوحدون قواهم القتالية تحت مسمى حجارة من سجيل 32 تشكيل معارض يوحدون قواهم القتالية تحت مسمى حجارة من سجيل



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab