ماكرون يؤكّد أنه لن يقدّم صكًا على بياض لقادة لبنان
آخر تحديث GMT16:47:41
 العرب اليوم -

توعّد السلطات بعقوبات حال تورطهم في الفساد

ماكرون يؤكّد أنه لن يقدّم صكًا على بياض لقادة لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماكرون يؤكّد أنه لن يقدّم صكًا على بياض لقادة لبنان

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
باريس - العرب اليوم

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الثلاثاء، إنه لن يمنح صكا على بياض لقادة لبنان، وإنه يتعين تقديم جردة الحساب بنهاية شهر أكتوبر المقبل، متوعدا السلطات اللبنانية بعقوبات إذا تورطت بالفساد.وصرح ماكرون خلال مؤتمر صحفي في بيروت قائلا "في موعدنا نهاية أكتوبر المقبل، إذا لم يتحرك قادة لبنان كما اتفقنا، فعلينا جميعا تحمل النتائج.. وهذا يعني أحد الأمرين: إما أنه لا شيء تم إنجازه، وهذا يجبرني لأن أقول للمجمتع الدولي: لن نستطيع تقديم المساعدة لبنان.. ووقتها يتعين علي أن أصارح اللبنانيين بالقول: كنا على استعداد لمساعدتكم لكن قادتكم اختاروا طريقا آخر. لا يوجد صك على بياض".

وفي السياق أكد ماكرون، أن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت يجب أن يتم بمساعدة دولية، مشيرا إلى أن محققي لبنان يتعاونون مع فرنسا بشأن انفجار المرفأ.وأضاف أنه لا بد من تقديم الدعم للشعب اللبناني، مذكرا بأن فرنسا نقلت 1000 طن من المساعدات إلى لبنان، وأنه على السلطات اللبنانية تعلم الدرس من المأساة.

وصرح الرئيس الفرنسي بأن القوى اللبنانية تعهدت بتشكيل الحكومة خلال أسبوعين، وأن خريطة الطريق تشمل إصلاح المركزي اللبناني والنظام المصرفي، ملوحا بعقوبات إذا ضلعت السلطات اللبنانية في الفساد، وأنه سيتم تنسيق ذلك مع الاتحاد الأوروبي، وأعلن ماكرون أنه سيقوم بزيارة للعراق اليوم الأربعاء.

وعقد ماكرون لقاءات مطوّلة مع السياسيين اللبنانيين، مما أخّر موعد مؤتمره الصحافي الذي كان مرتقباً على الساعة الثامنة مساء بتوقيت بيروت.

وكشف مصدر رئاسي فرنسي، أن ماكرون يلتقي قادة الأحزاب اللبنانية كلاً على حدة، مؤكداً أنه يجري معهم "محادثات مكثفة ومعمقة".

وكان ماكرون قد حذر الساسة اللبنانيين مساء الاثنين من احتمال فرض عقوبات عليهم إن عجزوا عن وضع البلاد على مسار جديد في غضون ثلاثة أشهر، مكثفاً الضغوط الرامية لتطبيق إصلاحات في بلد يئن تحت وطأة أزمة اقتصادية شديدة.

وفي ثاني زياراته للبنان خلال أقل من شهر، احتفل ماكرون بذكرى مرور 100 عام على تأسيس الدولة بغرس شتلة شجرة أرز، رمز لبنان الذي يواجه أكبر تهديد لاستقراره منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وفي وسط بيروت قرب المرفأ الذي دمره انفجار ضخم في الرابع من أغسطس/آب، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على محتجين تجمعوا خارج البرلمان للتنفيس عن غضبهم من سوء الإدارة والفساد الحكومي اللذين جرا لبنان إلى ما يعانيه من أزمات.

وكان ماكرون قال في مقابلة مع صحيفة "بوليتيكو" أثناء توجهه إلى بيروت أمس الاثنين "إنها الفرصة الأخيرة لهذا النظام"، مضيفاً: "أدرك أني دخلت مقامرة محفوفة بالمخاطر. أضع على الطاولة الشيء الوحيد الذي أملك: رأسمالي السياسي".

وأضاف ماكرون، الذي تفقد المرفأ المدمر اليوم الثلاثاء، أنه يريد من زعماء لبنان "التزامات موثوقا بها، وآلية متابعة دقيقة"، وكذلك إجراء انتخابات تشريعية في غضون ستة إلى 12 شهراً.

وأشار في تصريحاته لـ"بوليتيكو" إلى أنه في حال عجز زعماء لبنان عن تحويل مسار البلد في غضون الشهور الثلاثة المقبلة فقد تترتب على ذلك إجراءات عقابية تشمل تعليق مساعدات الإنقاذ المالي وعقوبات على النخبة الحاكمة.

ويواجه الساسة اللبنانيون مهمة صعبة في ظل اقتصاد متداع ودمار أجزاء من بيروت بعد انفجار المرفأ وتصاعد التوتر الطائفي.

وأثمرت ضغوط ماكرون بالفعل عن اتفاق الكتل السياسية الكبرى على ترشيح مصطفى أديب رئيسا جديداً للوزراء، والذي دعا إلى الإسراع في تشكيل حكومة وتعهد بإصلاحات سريعة لإبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

واستغرق تشكيل حكومة شهوراً في السابق، لكن ماكرون قال إنه سيضغط على الساسة كي يتحركوا سريعاً في هذا الإطار، مضيفاً أنه لن يسمح بصرف الأموال التي تم التعهد بها في مؤتمر للمانحين عام 2018 في باريس دون إصلاحات.

وسبق أن زار ماكرون لبنان في أعقاب الانفجار الذي أودى بحياة ما يربو على 190 شخصاً إلى جانب إصابة ستة آلاف. وقال إن المجتمع الدولي ينبغي أن يواصل التركيز على الوضع الملح في لبنان، مضيفاً أنه مستعد للمساعدة في تنظيم مؤتمر دولي بالتنسيق مع الأمم المتحدة في منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل أو نهايته. وتابع "مستعد لاستضافته في باريس".

وقال ماكرون "كل شيء متوقف الآن ولبنان لم يعد قادراً على تمويل نفسه"، مضيفاً أن البنك المركزي والنظام المصرفي في أزمة وهناك حاجة لتدقيق محاسبي.

وتابع: "هناك أموال لم تذهب للأهداف المحددة لها على الأرجح، لذلك نحن بحاجة إلى معرفة حقيقة الأرقام حتى يتسنى اتخاذ إجراءات قضائية بعد ذلك".

ولفت الى أن "التحقيق في انفجار مرفأ بيروت يجب أن يتم بمساعدة دولية"، مشيراً الى "اننا نساهم في التحقيق بانفجار بيروت بكل شفافية و700 عنصراً من الجيش الفرنسي انتشروا وعملوا بتنسيق كامل".

وقال: "نقيم احتياجات اللبنانيين مع المجتمع المدني ونحتاج لتنسيق أفضل بين المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني في مجال إيصال المساعدات للبنان".

وأعلن عن "تقديم 7 ملايين يورو إلى مستشفى رفيق الحريري الذي يقوم بعمل استثنائي في مكافحة كورونا".

وشدد على أن "التربية والتعليم هي أولية قصوى وعدد كبير من الشبان والتلاميذ الذين التقيتهم اليوم قالوا إنهم يخشون من المستقبل ونسعى إلى تعزيز دورنا على هذا الصعيد وتقديم الدعم إلى العائلات التي تأثرت في الانفجار".

وأضاف: "نعزّز قدراتنا ونرافق إعادة إعمار مرفأ بيروت لمصلحة الشعب اللبناني وتقوم منظمات غير حكومية بعمل مميز بالتنسيق مع فرنسا ولا يجب أن نستسلم أمام سهولة العمل".

وقال ماكرون: "علينا إعادة بناء المباني والمؤسسات المتضررة بكل شفافية وسرعة مع كل مستلزمات الامن والسلامة وهذا جزء من الاصلاحات وسنعمل على المحافظة على الارث اللبناني".

وكشف عن "اننا سنتابع مع الأمم المتحدة المؤتمر الدولي في بداية تشرين الأول لاستراتيجية إعادة الإعمار".

وعن اجتماعات قصر الصنوبر، لفت الى "أننا تباحثنا اليوم في أجندة الإصلاح وعلى اللبنانيين والمسؤولين أن يأخذوا عبرة من المأساة التي وقعت في بيروت وأنا لم آت اليوم لأجلب إنذاراً انما عدت لمساعدة لبنان ومرافقته إلى مستقبله".

وأوضح أن "القوى السياسية أكدت أن تشكيل الحكومة لن يتجاوز 15 يوما و تم الالتزام بخارطة طريق تتضمن الإصلاحات بقطاعي الكهرباء والمصرفي والتدقيق الحسابي في البنك المركزي ومكافحة التهريب وحصلنا على مواقفة الجميع وهذه خارطة الطريق التي ستحملها الحكومة الجديدة".

وقال : "اجتمعت بالرئيس المكلّف وتبيّن أنه على الصعيد السياسي يتمتع بدعم كبير وأن سيرته الذاتية تظهر مهنية واعدة".

وشدد على "انني أؤمن بعمق أنّه في حال التزم الكل بما التزموا به فإنّ الرئيس المكلّف سيتمكّن من تطبيق الإصلاحات".

وأوضح أن "إذا لم تف السلطات اللبنانية بوعودها فلن يفرج المجتمع الدولي عن المساعدات المالية ولن نقدم للبنان شيكا على بياض اليوم".

وأكد أن "إذا ضلعت السلطات اللبنانية في الفساد فقد تكون هناك عقوبات".

ولفت الى أن " هناك فنانون ومثقفون يقولون أن حرية التعبير غير محترمة حاليا وهذا النقاش خضته مع المسؤولين وفرنسا تساعد في هذا المجال".

ورداً على سؤال، قال:" "حزب الله" السياسي انتخب من الناس وأستطيع القول أنه يجب تسليم سلاح "حزب الله" وأعود الى بلدي لكن كيف نخرج من هذا الوضع سوى بالنقاش وقد أثرت هذا الموضوع اليوم".

قد يهمك ايضا :

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يصرح أتوقع أن تنفذ الحكومة اللبنانية الوعود خلال 8 أسابيع

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يقول إنه سيقوم بزيارة للعراق غدا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكرون يؤكّد أنه لن يقدّم صكًا على بياض لقادة لبنان ماكرون يؤكّد أنه لن يقدّم صكًا على بياض لقادة لبنان



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
 العرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 03:04 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إدارة ترامب تُريد من السعودية فتح مجالها للطيران القطري
 العرب اليوم - إدارة ترامب تُريد من السعودية فتح مجالها للطيران القطري

GMT 05:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 العرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 00:06 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 العرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 02:46 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكَ أشهر سيارات نجوم هوليوود الأنيقة الفخمة تعرّف عليها

GMT 05:14 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أقوى 10 سيارات بمحركات معدلة من بورش

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 06:16 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة تعرّف عليها

GMT 12:13 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هوندا تُزيح الستار عن الجيل الجديد من سيارات "سيفيك ٢٠٢٢"

GMT 03:20 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة في 2021

GMT 00:24 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:12 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر توجه ضربة "قاضية" لتركيا بصواريخ "إس-400" الروسية

GMT 00:45 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار "هيثرو" الأضخم في أوروبا مُهدد بالتوقف عن العمل

GMT 15:22 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك تصدم مراقبي المحتوى بقرار "غريب"

GMT 01:31 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أزياء الجلد بطريقة عصرية بأسلوب كايلي جينر

GMT 10:11 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab