نوري المالكي يضع اليد على ما نغص على العراقيين ويحث إلى إتمام المهمة الثقيلة
آخر تحديث GMT10:30:10
 العرب اليوم -

أكد أن ركوب المندسين وراء سقوط ضحايا خلال التظاهرات التي تشهدها البلاد

نوري المالكي يضع اليد على "ما نغص على العراقيين" ويحث إلى إتمام "المهمة الثقيلة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نوري المالكي يضع اليد على "ما نغص على العراقيين" ويحث إلى إتمام "المهمة الثقيلة"

أمين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي
بغداد - نهال قباني

رأى أمين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، الأحد، أن "ركوب المندسين" للاحتجاجات في العراق وراء سقوط ضحايا خلال التظاهرات التي تشهدها البلاد.

وقال المالكي في بيان، "مرة اخرى يثبت العراقيون انهم اقوى من مخططات التخريب والتدمير واشاعة الفوضى وبث الفرقة والتناحر، مرة اخرى يتفوق العراقي الغيور على مؤامرات حرف المسار الشعبي الوطني ويحبط محاولات اعادة الارهاب والقتل والحرق والتفجيرات الى المشهد اليومي. ومرة اخرى انتصرت الارادة التغييرية السلمية على ارادات الانحراف وادارة العجلة الى الخلف من اجل عودة الدكتاتورية".

واضاف "ان انطلاقة التظاهرات السلمية الناصعة التي تحركت بارادة عفوية وطنية للمطالبة بالحقوق المشروعة، وصيحات القضاء على المحاصصة والفساد والتخلف والتخندق الطائفي، فتحت ابواب الامل من اجل الاصلاح والتغيير واستبشرت بها الامة خيراً واملاً، لكن المخططات الشيطانية والعبور على الاهداف الحقيقية للتظاهرات، وركوب الموجة من قبل بعض المندسين ذوي المآرب والتوجهات المشبوهة، ادى الى تأزم الموقف في بعض المحافظات ودفع باتجاه الاحتكاك مع القوات الامنية".

وقال "وخلال ذلك ازدادت وتيرة ازمة الثقة والعنف بدفع من المندسين ، الامر الذي ادى الى سقوط شهداء وجرحى من الجانبين، وهو ما عكر الاجواء ونغص على العراقيين فرحة التلاحم والانسجام بين المتظاهرين وقوات الامن ، وجعل المحافظات تعيش اياماً عسيرة من الفوضى المفتعلة والانفلات المقصود لتحقيق اهداف اعداء العراق، وهنا بدأت عشائر العراق وقبائله الغيورة في البصرة وذي قار والنجف ومحافظات العراق الاخرى، حركتها الشعبية بعد نداء المرجعية الرشيدة ودعوتها الى طرد المخربين وحفظ الامن وارواح العراقيين من عصابات القتل المندسة مع التظاهرات".

وقال المالكي "لقد سقط القناع عن مؤامرة الفوضى الخلاقة ومن يقف وراءها ممن هم خارج الحدود، وانتهت الايام الصعبة، اننا جميعا كتلاً سياسية وعشائر ومتظاهرين وحكومة وبرلمان ومن جميع المكونات، وتحت مظلة المرجعية الرشيدة، مدعوون الى انجاز المشروع الوطني واتمام المهمة الثقيلة، من اجل ان يبقى العراق قويا موحدا منيعا"

قد يهمك أيضا:

المرجعية الدينية للنجف تتهم الطبقة السياسية بالفشل في حصر السلاح بيد الدولة

رئيس الوزراء العراقي السابق يُهاجم نوري المالكي وعادل عبدالمهدي


 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوري المالكي يضع اليد على ما نغص على العراقيين ويحث إلى إتمام المهمة الثقيلة نوري المالكي يضع اليد على ما نغص على العراقيين ويحث إلى إتمام المهمة الثقيلة



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab