اشتباكات في خناصر وتشكيل جيش أهل السنة والجماعة في البوكمال
آخر تحديث GMT11:43:59
 العرب اليوم -

فصائل إسلاميَّة تدعو لوقفِ اقتتال "داعش و"عاصفة الشمال" في أعزاز

اشتباكات في "خناصر" وتشكيل جيش "أهل السنة والجماعة" في البوكمال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اشتباكات في "خناصر" وتشكيل جيش "أهل السنة والجماعة" في البوكمال

عناصر من مسلحي دولة العراق والشام ''داعش''
حلب - هوزان عبد السلام

دعت ستة فصائل إسلامية  تنظيمَيّ "داعش" و"عاصفة الشمال" إلى التحاكم في "الشرعية" ووقف الاقتتال، فيما جرت اشتباكات حول بلدة خناصر في ريف حلب بعد سيطرة الجيش الحكومي عليها، في حين أمهل المجلس العسكري بالرستن "داعش" 48 ساعة لمغادرة حمص، ومن جهة أخرى أُعلن عن تشكيل جيش "أهل السنة والجماعة" في البوكمال شمال شرق سورية فقد أصدرت أهم الفصائل الثورية في سورية بياناً الخميس طالبت فيه "دولة الإسلام في العراق والشام"، و"لواء عاصفة الشمال"، بإيقاف القتال بينهما في اعزاز والاحتكام إلى الهيئة الشرعية. وجاء في البيان الذي وقع عليه كل من (جيش الإسلام- لواء التوحيد- أحرار الشام- صقور الشام- ألوية الفرقان- لواء الحق): " ندعو الإخوة في عاصفة الشمال والدولة الإسلامية في العراق والشام إلى وقف فوريٍّ لإطلاق النار". وأضاف: "نطلب من مسلحي دولة العراق والشام سحب قواتهم وآلياتهم إلى مقراتهم فوراً ونربأ بهم عن الوقوع في دماء المسلمين والمسارعة إلى وصفهم بالكفار".
وختم البيان بالقول : "نطالب كلا الفصيلين للتحاكم الفوري إلى المحكمة الشرعية المشتركة للفصائل الإسلامية المنعقدة في مقر الهيئة الشرعية لمدة 48 ساعة".
وجاء البيان إثر تجدد الإشتباكات بين الطرفين في مدينة إعزاز شمال حلب بعد سيطرة تنظيم دولة الإسلام على حاجزين كانا تابعين للواء عاصفة الشمال بين إعزاز ومعبر باب السلامة الحدودي مع تركيا.
وفي حلب أيضاً استمرّت اليوم الاشتباكات في محيط بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي، بعد سيطرة الجيش الحكومي عليها مساء أمس، حيث استهدفت قوات المعارضة رتلاً عسكرياً كبيراً كان قد استجلبه النظام من حماة إلى خناصر، نجح في السيطرة على البلدة، وتحاول قوات الحكومة حالياً بسط سيطرتها أيضاً على قرى مجاورة في ريف حلب الجنوبي.
وما تزال محاولات الجيش الحكومي جاريةً لفتح الطريق الدولي بين حماة وحلب، والذي لا يزال مغلقاً، حيث تسيطر كتائب المعارضة على مسافة 3 كيلومتر منه، وتقوم بتعطيله.
وقد وصلت صباح اليوم تعزيزات لمقاتلي المعارضة في محيط خناصر، وسط صعوبة الحصول على تفاصيل المعارك الجارية هناك، إذ يندر وجود الإعلاميين والناشطين وتقتصر الأخبار على تسريبات عن طريق عناصر من كتائب المعارضة المقاتلة في المنطقة.
كذلك جرت اشتباكات عنيفة في حي الخالدية بين الجيش الحر وقوات الحكومة، وقصف عنيف من الطيران الحربي وبراجمات الصواريخ على بلدة خناصر، واشتباكات عنيفة في بلدات القرباطية وخناصر بريف حلب الجنوبي بين الجيش الحر وقوات الحكومة التي تحاول إعادة السيطرة على بلدة خناصر والقرى المحررة حديثا بريف حلب الجنوبي.
من جهة أخرى صوّت المجلس العسكري في مدينة الرستن على رفض وجود "داعش" وجبهة النصرة في حمص، وأمهلهما 48 ساعة للخروج من ريف حمص.
فيما أعلنت أربع كتائب وألوية مقاتلة في البوكمال شمال شرق سورية عن تشكيل جيش " أهل السنة والجماعة" ذي التوجه السلفي المعتدل، وذلك بعد أسبوع واحد على تشكيل جيش الإسلام في الغوطة.
وقال قائد ميداني من لواء أهل الأثر، إن اتحاد الفصائل الأربعة وهي (لواء أهل الأثر- لواء أسود السنة – لواء الفتح – لواء الراية)، يأتي وسط ظروف تشتت قوى الجيش الحر، وتعاظم مخاطر قوى غريبة عن المنطقة. وأضاف أن هذا الجيش، هو جيش سلفي معتدل يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية السمحة، البعيدة عن المغالاة والتطرف. مؤكدا رفضهم لكل أشكال الإكراه على الشعب السوري.
ولفت إلى أن ما تم التوصل إليه في الغوطة وتشكيل جيش الإسلام بقيادة زهران علوش، أثر إيجابا على كل الكتائب الأخرى.
وأسندت قيادة جيش أهل السنة والجماعة إلى الملازم المنشق عن جيش النظام "أبو المنتصر".
ويحظى الأخير بقبول واسع بين هذه الكتائب والألوية الأخرى، كما يتمتع بخبرات عسكرية مميزة، مكّنت لواء أهل الأثر والألوية الأخرى من خوض معارك عنيفة مع النظام، حققوا من خلالها إنجازات من أبرزها تحرير مطار الحمدان في البوكمال العام الماضي.
يذكر أن جميع هذه الألوية تعمل تحت راية هيئة الأركان، وأن عدد عناصرها مجتمعة يفوق 2000 مقاتل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات في خناصر وتشكيل جيش أهل السنة والجماعة في البوكمال اشتباكات في خناصر وتشكيل جيش أهل السنة والجماعة في البوكمال



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab