حَربُ بياناتٍ بَينَ الجَيش والقَضاءِ اللبناني إثر حادث الضاحية
آخر تحديث GMT12:14:46
 العرب اليوم -

بيّن أن الإعلام يضخم الأمر وأكد على كرامة السلك

حَربُ بياناتٍ بَينَ الجَيش والقَضاءِ اللبناني إثر حادث الضاحية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حَربُ بياناتٍ بَينَ الجَيش والقَضاءِ اللبناني إثر حادث الضاحية

حادث تفجير الضاحية الجنوبية في بيروت
بيروت - جورج شاهين

أشعل حادث الاعتداء على قاضٍ، لدى عبوره حاجزًا للجيش اللبناني، في منطقة الضاحية الجنوبية، سجالاً بين الجيش والقضاء، حيث أصدر كلاهما بيانات، الخميس، يتناولان فيها وجهات نظرهما في الحادث، ومآله. وصدر عن قيادة الجيش، مديرية التوجيه، البيان التوضيحي الآتي "تداول بعض وسائل الإعلام خبر الإشكال، الذي حصل بين أحد القضاة، وحاجز للجيش في منطقة المشرفية - الضاحية الجنوبية بتاريخ 1 تشرين الأول/أكتوبر 2013، بحيث تضمن معلومات منافية للحقيقة، ومضخمة بشأن ظروف الإشكال، لاسيما تعرض القاضي للإساءة من قبل العسكريين. ولذا يهم قيادة الجيش التأكيد مجددًا حرصها التام على كرامة السلك القضائي، وجميع المواطنين، أثناء مرورهم على الحواجز العسكرية، بموازاة حرصها على قيام العسكريين بواجباتهم المطلوبة، وتشير هذه القيادة إلى أن الموضوع قد سلك طرقه القانونية، وأصبح في عهدة القضاء المختص".
وفي بيان، شكل ردًا على بيان قيادة الجيش، صدر عن المكتب الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، قال فيه أن "مجلس القضاء الأعلى يعبر عن أشد تحفظه على ما تعرض له أحد القضاة نهار الاثنين، الأول من تشرين الأول/أكتوبر، على حاجز للجيش اللبناني في منطقة المشرفية - الضاحية الجنوبية، وهو على يقين من المكانة العالية التي للسلطة القضائية في قلب كل مواطن.
وانطلاقًا من ذلك، يرى إبقاء الحادث ضمن إطاره وحدوده، لا سيما أنه لا يشكل نهجًا للمؤسسة التي ينتمي إليها من صدرت عنه تلك الممارسات، فالقانون قد حدد عقابًا لكل فعل غير مباح، وأناط بالمحكمة المختصة حق إجراء المقتضى، بشأن هذا الفعل، باسم الشعب اللبناني، فلا حاجة لأية إضافة، فالحكم وحده يظهر حقيقة ما جرى، ويضع الأمور في نصابها القويم".
وختم البيان "أن مجلس القضاء الأعلى يذكر في هذا السياق، بأن قضاة لبنان يثابرون يوميًا على ممارسة المهام الملقاة على عاتقهم، رغم الحد الأدنى من الإمكانات، واضعين نصب أعينهم إحقاق الحق بين الناس، فلهم من المجلس، ولاسيما من جميع الذين يمارسون سلطة عامة، ومن المجتمع اللبناني كل احترام وتقدير".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حَربُ بياناتٍ بَينَ الجَيش والقَضاءِ اللبناني إثر حادث الضاحية حَربُ بياناتٍ بَينَ الجَيش والقَضاءِ اللبناني إثر حادث الضاحية



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab