تعزيزات حكومية في ريف حلب الجنوبي وقصف البوابية بالبراميل المتفجرة
آخر تحديث GMT11:30:36
 العرب اليوم -

حرب بيانات في إعزاز ومناوشات بين "داعش" و"لواء عاصفة الشمال"

تعزيزات حكومية في ريف حلب الجنوبي وقصف البوابية بالبراميل المتفجرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعزيزات حكومية في ريف حلب الجنوبي وقصف البوابية بالبراميل المتفجرة

عناصر تابعة للجيش السوري الحر
حلب – هوازن عبد السلام

حلب – هوازن عبد السلام قصفت القوات الحكومية بلدات ومناطق تل حدية وغربي العيس وجبل إيكاردا ومحيط قرية عزان، دون أن تصل أي معلومات عن حجم الخسائر والأضرار، واستهدف الطيران الحكومي بلدة دير حافر ومحيط مطار كويريس العسكري بالرشاشات الثقيلة، في حين قتل 4 أشخاص وأصيب 10 آخرين بعد قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة البوابية، أما في منطقة إعزاز الحدودية في الشمال السوري، فبعد الاشتباكات العنيفة التي جرت بين "داعش" ولواء عاصفة الشمال، التي أسفرت عن جرحى وقتلى وأسرى بين الطرفين انتهت بسيطرة الدولة "الإسلامية في العراق والشام" على مدينة إعزاز، بينما استقدمت قوات الحكومة تعزيزات كبيرة لمنطقة "الحمام" في الريف الجنوبي لحلب بعد الخسائر التي تكبدتها في الأيام القليلة الماضية في معارك مع قوات المعارضة، حيث سيطرت الكتائب المقاتلة على ما يزيد من 25 قرية في الريف الحلبي في معرة "والعاديات صبحاً"، بالتزامن مع قصف استهدف عدة مناطق في الريف ذاته.
وقصفت قوات الحكومة بلدات ومناطق تل حدية وغربي العيس وجبل إيكاردا ومحيط قرية عزان، دون أن تصل أي معلومات عن حجم الخسائر والأضرار، واستهدف الطيران الحكومي بلدة دير حافر ومحيط مطار كويريس العسكري بالرشاشات الثقيلة، في حين قتل 4 أشخاص وأصيب 10 آخرين بعد قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة البوابية.
وقالت مصادر ميدانية إن طائرة محملة بتعزيزات كبيرة حطت في مطار حلب الدولي مساء أمس، بالإضافة إلى قدوم تعزيزات أخرى إلى جبهة منطقة الحمام
و في السياق ذاته  سمحت غرفة عمليات خان العسل بمرور شاحنتين كبيرتين محملتين بأجهزة طبية إلى مدينة حلب من جهة المنصورة، مع استمرار الثوار بإحكام سيطرتهم على الطرق الرئيسية المؤدية إلى المدينة من الجهة الغربية.
ومن ناحيتهم أعلن ناشطون،الجمعة، مقتل إمام وخطيب جامع عباد بن بشر "كمال أبو أخرس"، في أقبية المخابرات الجوية، علماً أنه معتقل منذ خمسة أشهر.
وفي عفرين، وجهت أحزاب كردية نداءً عاجلاً لمؤسسات طبية وحقوقية عالمية، طالبت فيه بإطلاق سراح المعتقلين لدى قوات الـ" PYD "، كونه يقوم بانتهاكات كبيرة بحقهم، على حد تعبيرهم.
و استهدف الجيش الحر  مبنى الدفاع المدني في حي الخالدية الذي تتحصن به قوات الحكومة في الحي.
أما في منطقة إعزاز الحدودية في الشمال السوري، فبعد الاشتباكات العنيفة التي جرت بين "داعش" ولواء عاصفة الشمال، التي أسفرت عن جرحى وقتلى وأسرى بين الطرفين وانتهت بسيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة أعزاز، بدأت بين الطرفين حرب البيانات التي يقوم كل طرف بإصدارها مع تطور الاحداث هناك، حيث تقوم "داعش" بتهديد "عاصفة الشمال" ومنحهم فرصة قصيرة لا تتجاوز 48 ساعة كمهلة لأن يسلموا سلاحهم ويتوبوا حسب قولهم.
 بينما رد  لواء عاصفة الشمال ببيان آخر يدعو إلى محاربة "داعش" على أنهم الفئة الخارجة عن الجماعة والتي تتسبب بالفتنة، بينما أهالي إعزاز المغلوبين على أمرهم يلصقون بعض البيانات على الجدران والتي تدعو الدولة للاتجاه إلى ساحات المعارك بدل أن تبقى في المناطق المحررة.
و جاء في بيان دولة العراق والشام الإسلامية إمهال عناصر عاصفة الشمال يومين لتسليم أسلحتهم مقابل العفو عنهم وقبول التوبة: "إن دولة الإسلام بجنودها وأمرائها تفتح صدرها لكل من جاءها تائباً مسلماً سلاحه ينوي الجلوس في بيته من دون ضرر ولا ضرار. فإن هدايته بالنسبة لنا خير لنا من حمر النعم وإن حقن دمه أحب لنفوسنا من إراقته".
كما تضمن البيان: " إن الدولة الإسلامية في العراق والشام تمهل أصحاب العقول الرشيدة من عاصفة الشمال مهلة مقدارها 48 ساعة اعتباراً من تاريخ 26أيلول/ سبتمبر 2013 الساعة الثامنة مساء من الخميس حتى تاريخ 28أيلول/ سبتمبر2013 وذلك السبت الساعة الثامنة مساء , كآخر أجل لتسليم السلاح وإظهار حسن النوايا".
رداً على بيان "داعش" وبعد اعتباره تهديداً واضح الملامح لعاصفة الشمال وبعض كتائب الحر فقد أصدرت "غرفة عمليات معركة النهروان" بياناً يهددون فيه دولة العراق بحرب شاملة عليهم وعلى أنصارهم، جاء فيه: "يعلن المجاهدون في لــواء عاصفة الشمال، والكتائب والألويــة المشاركة في غرفــة العمليات العسكريــة الخاصة بالحرب مع داعـش في أعزاز خاصة، وحلب وريفها عامة، أنهم يفتحون باب التوبة لكل مغرر به في تنظيم ما يسمى (داعش)، لكي يعودوا إلى رشدهم وينعزلوا عن هذه الفرقة الضالـة الباغية، التي تــركت قتال الكافرين في نبل والزهراء ، وجبهات حلب الأخرى، وهاجموا المجاهدين في إعزاز، وجبهة النصرة في الحسكة، وحركة أحرار الشام في إدلب، وغيرهم في الباب وفي باتبو وحزانو وجرابلس، كما يعلم جميع من يتابع وسائل الإعلام".
وأضاف البيان: "من لم يتبرأ منهم فور صدور هذا البيان، وأصر على محاربة أهل الإسلام في إعزاز، فإنـا نتوعـده بحرب شاملة في حلب وريفها، وخاصة من يسمون عندهم (الأنصار) من شبيحة أعزاز وخوارجها الذين نعرفهم واحداً واحداً".
وتساءل البيان: " هل يعرفون أسماء خوارج داعش ومن يخدمونه ؟! وهل شيخهم أبو بكر البغدادي يخدم الخميني أو المالكي؟! وأين هو ؟! وما اسم أبيه وأمه ؟! وما صورته ؟!"، وأكد البيان أن إعزاز لأهلها الذين حرروهـا بدمائهم، ولمن شــاركهم في تحريرهـا، الذيـن لم ترهبهم طـائرات بشـار ودباباتــه وبراميـلـه.
و قام أهالي إعزاز بنشر رسالة ملصقة على الجدران موجهة إلى "داعش" ومن يناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام جاء فيها: "أنتم أتيتم للجهاد وليس للتنظير علينا فأماكنكم في ساحات الجهاد وليس في إعزاز المحررة من قبل أبطال إعزاز في الجيش الحر، حيث أننا نشاهدكم في مدينتنا وكأنكم أكثر من المدنيين فيها. وحيث أنكم أصبحتم تتدخلون في كثير من الأمور التي لا شأن لكم فيها.. وإذا كنتم تنوون احتلال سورية فهذا شيء آخر، وإذا كنتم تنوون هذا فعلاً فننصحكم بأن تتراجعوا فالشعب الذي صمد بوجه البارودة والمدفعية والراجمات وصواريخ السكود وطيران "الميغ" و الكيميائي لن يخاف غير من الله سبحانه وتعالى. وإذا كنتم تريدون محاربة أو عداء الجيش الحر فأنتم تعادون الشعب السوري فالجيش الحر هو إما اخي أو ابن عمي او خالي او صديقي أو جاري من الشعب الذي ثار ضد الظالم و الطاغية بشار".
و تحدث تطورات خطيرة وأحداث قد تكون مصيرية بالنسبة للثورة السورية في ريف حلب الشمالي، وما يخشاه الكثيرون هو اندلاع حرب بين داعش وبين باقي كتائب الجيش السوري الحر، والتي بحسب مراقبين لن تكون نتائجها في صالح أحد سوى النظام، وقد تكون سبباً في عودة تقدمه في مناطق الريف الشمالي المحرر من حلب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيزات حكومية في ريف حلب الجنوبي وقصف البوابية بالبراميل المتفجرة تعزيزات حكومية في ريف حلب الجنوبي وقصف البوابية بالبراميل المتفجرة



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab