تعطيل حركة الطيران في تونس وشلل في أنحاء البلاد في تحدّ للرئيس قيس سعيد
آخر تحديث GMT09:50:31
 العرب اليوم -

تعطيل حركة الطيران في تونس وشلل في أنحاء البلاد في تحدّ للرئيس قيس سعيد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعطيل حركة الطيران في تونس وشلل في أنحاء البلاد في تحدّ للرئيس قيس سعيد

الرئيس التونسي قيس سعيد
تونس - سلمى الجبالي

كشف الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، أن  نسبة نجاح الإضراب العام في القطاع العام فاقت ستة وتسعين في المئة، مضيفا أن قرار الإضراب جاء ردّا على التدهور غير المسبوق للأوضاع الاجتماعية في تونس.  
وتجمع مئات الناشطين النقابيين أمام مقرّ الاتحاد التونسي للشغل، وسط العاصمة التونسية، مع إصابة البلاد بالشلل.
وكثفت الشرطة وجودها أمام مقر الاتحاد العام للشغل مع بدء تجمّع المضربين للخروج في مظاهرات.
وقال مراسل بي بي سي نيوز عربي إن الرحلات الجوية والبرية والبحرية قد تعطّلت بشكل كامل، بينما توقّفت برامج القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية المملوكة للدولة.
وتجمع الآلاف في العاصمة تونس ومناطق أخرى للتعبير عن غضبهم.
ويقول اتحاد الشغل إن دعواته للإضراب لقيت استجابة من معظم أعضائه البالغ عددهم نحو مليون شخص. 
ودخل الاتحاد العام التونسي للشغل في إضراب عام اليوم الخميس، ودعا إلى خروج مظاهرات في عموم البلاد، وذلك احتجاجا على تردّي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.
وبدخول الإضراب حيز التنفيذ، توقفت الرحلات الجوية الدولية والداخلية من منتصف ليل الأربعاء بحسب التوقيت المحلي التونسي. ويشمل إضراب الخميس 159 مؤسسة حكومية بينها عشرة مطارات وشركة الكهرباء والغاز، فضلا عن شركة الاتصالات الرئيسية، والصيدليات المملوكة للدولة.
وفي مطار العاصمة الرئيسي، ظهرت مكاتب تسجيل التذاكر والأمتعة خاوية، وبدا على المسافرين الإحباط وهم يحدّقون في الشاشات التي تظهر صفوفا من الرحلات الملغاة.
وتأتي الخطوة، التي يرى فيها مراقبون تحديًا للرئيس قيس سعيد، ردا على إجراءات اقترحتها الحكومة بهدف الخروج من الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد، ورفضها الاتحاد العام التونسي للشغل.
وتضمّنت تلك الإجراءات تجميد الأجور، وخفض الدعم، فيما وصفه اتحاد الشغل بـ "إصلاحات مؤلمة". وتسعى الحكومة التونسية من وراء هذه الإجراءات إلى تأمين الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي تناهز قيمته أربعة مليارات دولار.
وتحتاج تونس بشكل ماسّ إلى هذا القرض لتتجنب الإفلاس، فضلًا عن أنه سيساعد في الحصول على قروض أخرى من الخارج، لِما يدلل عليه من جدارة الدولة ائتمانيا.
وحذّر محافظ البنك المركزي التونسي من وضع صعب قد يشهد انهيار العملة المحلية على غرار ما حدث في لبنان، إذا لم تتمكن تونس من الحصول على الأموال.
ويقول اتحاد الشغل إن مطالبه اجتماعية واقتصادية لا سياسية. ويطالب موظفو القطاع العام التونسي بزيادة أجورهم وسط ارتفاع معدلات التضخم، وذلك تنفيذا لاتفاقات مبرمة مع الحكومة.
وقال المتحدث باسم الحكومة نصر الدين النصيبي إن "الإضراب سيكون له تكلفة كبيرة على تونس .. النقابة تطالب بمطالب لا يمكن الوفاء بها .. لا نريد إعطاء وعود كاذبة لاتحاد الشغل".
ويحظى اتحاد الشغل التونسي بنفوذ كبير حيث يضم مليون عضو، وتنضوي تحت لوائه شركات حكومية كثيرة.
وزادت حدة التوتر بين الحكومة التونسية واتحاد الشغل بعدما رفض الأخير المشاركة في محادثات بشأن دستور جديد يتضمن تعديلات على نظام الحكم.
ومنذ يوليو/تموز الماضي، دخلت تونس في أزمة سياسية سعى خلالها الرئيس التونسي قيس سعيد إلى تعزيز قبضته على السلطة بحل البرلمان وإقالة الحكومة، وإدارة البلاد بموجب مراسيم.
ويرى معارضون في ذلك استئثارا بالسلطة وحُكما فرديا مطلقا، بينما يرى مؤيدون أن سعيد تحرّك لإنقاذ تونس من طبقة سياسية فاسدة.
تبعات الإضراب
مع دخول الإضراب العام لاتحاد الشغل التونسي حيز التنفيذ، أعلنت الخطوط التونسية إلغاء رحلاتها المقررة اليوم الخميس، وترحيلها إلى أيام الجمعة والسبت والأحد. وخيّرت الشركة المسافرين المتضررين بين استرجاع قيمة التذاكر أو تغيير الحجز مجانا في حال عدم توافق توقيتات السفر مع التزاماتهم.
وقال وجيه الزيدي، الكاتب العام للجامعة العامة للنقل باتحاد الشغل، إن الإضراب يشمل كل المطارات الداخلية ومطار تونس قرطاج.

ال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، إن نسبة نجاح الإضراب العام في القطاع العام فاقت ستة وتسعين في المئة، مضيفا أن قرار الإضراب جاء ردّا على التدهور غير المسبوق للأوضاع الاجتماعية في تونس.  
وتجمع مئات الناشطين النقابيين أمام مقرّ الاتحاد التونسي للشغل، وسط العاصمة التونسية، مع إصابة البلاد بالشلل.
وكثفت الشرطة وجودها أمام مقر الاتحاد العام للشغل مع بدء تجمّع المضربين للخروج في مظاهرات.
وقال مراسل بي بي سي نيوز عربي إن الرحلات الجوية والبرية والبحرية قد تعطّلت بشكل كامل، بينما توقّفت برامج القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية المملوكة للدولة.
وتجمع الآلاف في العاصمة تونس ومناطق أخرى للتعبير عن غضبهم.
ويقول اتحاد الشغل إن دعواته للإضراب لقيت استجابة من معظم أعضائه البالغ عددهم نحو مليون شخص. 
ودخل الاتحاد العام التونسي للشغل في إضراب عام اليوم الخميس، ودعا إلى خروج مظاهرات في عموم البلاد، وذلك احتجاجا على تردّي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.
وبدخول الإضراب حيز التنفيذ، توقفت الرحلات الجوية الدولية والداخلية من منتصف ليل الأربعاء بحسب التوقيت المحلي التونسي. ويشمل إضراب الخميس 159 مؤسسة حكومية بينها عشرة مطارات وشركة الكهرباء والغاز، فضلا عن شركة الاتصالات الرئيسية، والصيدليات المملوكة للدولة.
وفي مطار العاصمة الرئيسي، ظهرت مكاتب تسجيل التذاكر والأمتعة خاوية، وبدا على المسافرين الإحباط وهم يحدّقون في الشاشات التي تظهر صفوفا من الرحلات الملغاة.
وتأتي الخطوة، التي يرى فيها مراقبون تحديًا للرئيس قيس سعيد، ردا على إجراءات اقترحتها الحكومة بهدف الخروج من الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد، ورفضها الاتحاد العام التونسي للشغل.
وتضمّنت تلك الإجراءات تجميد الأجور، وخفض الدعم، فيما وصفه اتحاد الشغل بـ "إصلاحات مؤلمة". وتسعى الحكومة التونسية من وراء هذه الإجراءات إلى تأمين الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي تناهز قيمته أربعة مليارات دولار.
وتحتاج تونس بشكل ماسّ إلى هذا القرض لتتجنب الإفلاس، فضلًا عن أنه سيساعد في الحصول على قروض أخرى من الخارج، لِما يدلل عليه من جدارة الدولة ائتمانيا.
وحذّر محافظ البنك المركزي التونسي من وضع صعب قد يشهد انهيار العملة المحلية على غرار ما حدث في لبنان، إذا لم تتمكن تونس من الحصول على الأموال.
ويقول اتحاد الشغل إن مطالبه اجتماعية واقتصادية لا سياسية. ويطالب موظفو القطاع العام التونسي بزيادة أجورهم وسط ارتفاع معدلات التضخم، وذلك تنفيذا لاتفاقات مبرمة مع الحكومة.
وقال المتحدث باسم الحكومة نصر الدين النصيبي إن "الإضراب سيكون له تكلفة كبيرة على تونس .. النقابة تطالب بمطالب لا يمكن الوفاء بها .. لا نريد إعطاء وعود كاذبة لاتحاد الشغل".

ويحظى اتحاد الشغل التونسي بنفوذ كبير حيث يضم مليون عضو، وتنضوي تحت لوائه شركات حكومية كثيرة.
وزادت حدة التوتر بين الحكومة التونسية واتحاد الشغل بعدما رفض الأخير المشاركة في محادثات بشأن دستور جديد يتضمن تعديلات على نظام الحكم.
ومنذ يوليو/تموز الماضي، دخلت تونس في أزمة سياسية سعى خلالها الرئيس التونسي قيس سعيد إلى تعزيز قبضته على السلطة بحل البرلمان وإقالة الحكومة، وإدارة البلاد بموجب مراسيم.
ويرى معارضون في ذلك استئثارا بالسلطة وحُكما فرديا مطلقا، بينما يرى مؤيدون أن سعيد تحرّك لإنقاذ تونس من طبقة سياسية فاسدة.
تبعات الإضراب
مع دخول الإضراب العام لاتحاد الشغل التونسي حيز التنفيذ، أعلنت الخطوط التونسية إلغاء رحلاتها المقررة اليوم الخميس، وترحيلها إلى أيام الجمعة والسبت والأحد. وخيّرت الشركة المسافرين المتضررين بين استرجاع قيمة التذاكر أو تغيير الحجز مجانا في حال عدم توافق توقيتات السفر مع التزاماتهم.
وقال وجيه الزيدي، الكاتب العام للجامعة العامة للنقل باتحاد الشغل، إن الإضراب يشمل كل المطارات الداخلية ومطار تونس قرطاج.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

«اتحاد الشغل» التونسي يتحدى سعيد ويشرع في إضراب غداً

هيئة تونسيةٍ تطالبُ بتوضيحاتِ بعد تسريباتِ مديرةِ ديوانِ الرئيسِ قيسْ سعيدْ

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعطيل حركة الطيران في تونس وشلل في أنحاء البلاد في تحدّ للرئيس قيس سعيد تعطيل حركة الطيران في تونس وشلل في أنحاء البلاد في تحدّ للرئيس قيس سعيد



هيفاء وهبي تتألق بالجمبسوت في أحدث ظهور لها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:18 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن
 العرب اليوم - موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن

GMT 08:25 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
 العرب اليوم - سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة

GMT 08:40 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

تصاميم جدار التلفاز لعام 2022
 العرب اليوم - تصاميم جدار التلفاز لعام 2022

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 13:02 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إيلي صعب يستوحي مجموعته الجديدة من حكايات عروس البحر

GMT 19:05 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة مهندس عثر عليه صيادو البرلس حيًا وبه 5 طعنات

GMT 11:33 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

لاند روفر تفكر بإنتاج سيارة رنج روفر كوبيه كبيرة

GMT 17:55 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

النني يوجه رسالة إلى سواريز وكافاني بعد قرعة كأس العالم

GMT 01:53 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاتان أردنيتان تبتكران التطريز على "البشاكير" و"المناشف"

GMT 00:40 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

كيليان جورنيت يتسلق جبل إيفرست بدون أكسجين

GMT 07:49 2016 الخميس ,03 آذار/ مارس

أسرار جسد الممثلة الأميركية جينيفر لورانس

GMT 08:40 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

أبرز الفروق بين ساعتي "آبل" الذكية "Watch 3" و "Watch 4"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab