قرداحي لم يحسم قرار الاستقالة بعد ولقاء بين ميقاتي وماكرون غداً لبحث أزمة لبنان مع الخليج
آخر تحديث GMT14:12:06
 العرب اليوم -

قرداحي لم يحسم قرار الاستقالة بعد ولقاء بين ميقاتي وماكرون غداً لبحث أزمة لبنان مع الخليج

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قرداحي لم يحسم قرار الاستقالة بعد ولقاء بين ميقاتي وماكرون غداً لبحث أزمة لبنان مع الخليج

وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي
بيروت ـ أحمد الحاج

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في صرح بكركي، السبت، وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، الذي غادر من دون الإدلاء بأي تصريح. ورد قرداحي لدى دخوله على سؤال عن نيته الاستقالة، قائلاً "خلينا نشوف غبطة البطريرك شو بدو". وقالت مصادر بكركي المواكبة للاجتماع إن الراعي شدد على نقطة الحياد على قاعدة: "ما حدا بيعتدي عليك ولا تعتدي على احد"، مؤكدا ضرورة حسن سير العلاقات بين لبنان والدول كافة، وتابع الراعي، دائما بحسب مصادر بكركي، إن كل ما يسيء الى هذه العلاقات غير مقبول ومرفوض من أي جهة أو شخص أتى. كما كشفت معلومات أن الراعي تمنى على قرداحي الاستقالة لكن وزير الاعلام لم يحسم قراره بانتظار معرفة الاجراءات الخليجية التي ستعقب الاستقالة في حال حدوثها.

وتابعت المعلومات:"اتصال جرى بين ميقاتي والراعي الذي وعد بالعمل على تدبير استقالة آمنة لقرداحي لكن الامور لا تزال في اطار التمنيات" قرداحي أكد بدوره امام البطريرك تغليب المصلحة العامة وعدم تمسكه بأي منصب أو وزارة، وتابعت المصادر إن الموضوع سياسي وبحاجة الى نقاش بين الوزير ومرجعياته السياسية، خاتمة بالقول: "انشالله خير وما رح يكون الا خير" وكشفت معلومات عن أن مواعيد عدة على جدول أعمال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي غداً الأحد في قمة المناخ بينها لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتباحث في أزمة لبنان مع الخليج  وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، يوم السبت، إن أحدث أزمة مع لبنان ترجع أصولها إلى التكوين السياسي اللبناني الذي يعزز هيمنة جماعة "حزب الله" المسلحة المدعومة من إيران، ويتسبب في استمرار عدم الاستقرار.

وقال الأمير فيصل بن فرحان في مقابلة معه "أعتقد أن القضية أوسع بكثير من الوضع الحالي.. أعتقد أن من المهم أن تصوغ الحكومة في لبنان أو المؤسسة اللبنانية مسارا للمضي قدما بما يحرر لبنان من الهيكل السياسي الحالي الذي يعزز هيمنة حزب الله". ووجدت الحكومة اللبنانية، مؤخرا، نفسها في قلب أزمة دبلوماسية مع المحيط العربي، بعدما أدلى وزير الإعلام، جورج قرداحي، بتصريحات مسيئة للدول الخليجية ودورها في اليمن. وكانت السعودية، قد قررت، الجمعة، وقف كافة الواردات اللبنانية إلى المملكة، واستدعاء سفيرها في لبنان للتشاور، فيما طلبت مغادرة السفير اللبناني لديها خلال 48 ساعة. وجاء في بيان نشرته وكالة أنباء "واس"، أن "هذه التصريحات تمثل حلقة جديدة من المواقف المستهجنة والمرفوضة الصادرة عن مسؤولين لبنانيين تجاه المملكة وسياساتها، فضلا عما تتضمنه التصريحات من افتراءات وقلبٍ للحقائق وتزييفها".

وقال بيان صادر من المكتب الإعلامي لوزارة الخارحية القطرية السبت، إن قطر تستنكر التصريحات الأخيرة التى أدلى بها وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي والتي أثارت خلافا دبلوماسيا مع دول الخليج. ودعت قطر الحكومة اللبنانية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتهدئة الأوضاع وللمساعدة فى رأب الصدع بين الدول الشقيقة واصفة تصريحات قرداحي بأنها "غير مسؤولة". وانتقد قرداحي التدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن يبرنامج تلفزيوني جرى بثه مؤخرا. وقال قرداحي لاحقا إنه أدلى بهذه التصريحات قبل أن يتولى منصب الوزير.  وأشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية سامويل وربيرج في حديث له إلى أن "العقوبات الأميركية لا يتم نشرها بطريقة عشوائية من دون معلومات دقيقة وبحث عميق"، مشيراً إلى أن "الأدلة التي وضعت العقوبات على أساسها موجودة في بيان على موقع وزارة الخزانة الأميركية باللغتين العربية والإنكليزية".

واعتبر وربيرج أن "الشعب اللبناني الذي نزل إلى الشارع هو من طالب بمحاسبة الفاسدين والذين لا يحترمون سيادة القانون وليس فقط المجتمع الدولي، مؤكداً أن العقوبات هدفها التضامن مع اللبنانيين. وتابع: بشكل عام الولايات المتحدة تحث الدول العربية وخاصة السعودية والإمارات والدول في المنطقة على التواصل مع الحكومة اللبنانية. وختم: الحكومة الأميركية تعمل مع المجتمع الدولي لتأمين الدعم للحكومة اللبنانية ونحن ننتظر منها الشفافية والمحاسبة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

دعوات من رؤساء الحكومة اللبنانية السابقين لاستقالة جورج قرداحي

إجراءات خليجية تجاه لبنان بعد تصريحات قرداحي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرداحي لم يحسم قرار الاستقالة بعد ولقاء بين ميقاتي وماكرون غداً لبحث أزمة لبنان مع الخليج قرداحي لم يحسم قرار الاستقالة بعد ولقاء بين ميقاتي وماكرون غداً لبحث أزمة لبنان مع الخليج



GMT 11:59 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
 العرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 07:00 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
 العرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 15:40 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

مصر تَطْلُق أول رحلة جوية "صديقة للبيئة" في إفريقيا
 العرب اليوم - مصر تَطْلُق أول رحلة جوية "صديقة للبيئة" في إفريقيا

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 03:27 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 13:54 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

عقوبات قاسية تنتظر الحكم الغامبي باكاري غاساما

GMT 06:48 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "بريدجيت جونز" يلهم رواد الموضة في شتاء 2017

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:42 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 18 شخصًا جراء تفشي الكوليرا في تنزانيا

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 12:40 2013 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

قلوب وورود على فرو الكلاب في بريطانيا

GMT 02:58 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 06:27 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

غرائب وأسرار عالم المد والجزر في كتاب جديد

GMT 01:19 2015 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

ناطحة سحاب على هيئة خلية للنحل تستوعب 25.000 شخص

GMT 17:32 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سيارات "أودي" الجديدة تقاوم الهواء وتوفر رؤية أوسع

GMT 12:42 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

نادي الهلال يسعى إلى ضمّ المهاجم السوري عمر خريبين

GMT 13:23 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

مفعول سحري للقسط الهندي للشعر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab