مفاوضات صعبة بين قوى الحرية والجبهة الثورية في السودان
آخر تحديث GMT02:41:07
 العرب اليوم -

تستضيفها العاصمة الأثيوبية بشأن نقل السلطة إلى المدنيين

مفاوضات "صعبة" بين قوى الحرية والجبهة الثورية في السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مفاوضات "صعبة" بين قوى الحرية والجبهة الثورية في السودان

"إعلان قوى الحرية والتغيير" في السودان
الخرطوم جمال امام

تصاعدت الخلافات بين "إعلان قوى الحرية والتغيير" في السودان والجبهة الثورية خلال المفاوضات التي تستضيفها العاصمة الأثيوبية أديس أبابا بشأن نقل السلطة إلى المدنيين في السودان.

وأعربت الجبهة الثورية، التي تضم 3 مجموعات مسلحة تقاتل ضد الحكومة في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، عن قلقها فور التوقيع بالأحرف الأولى، الأربعاء الماضي، على الاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير بشأن المرحلة الانتقالية في البلاد.

وقالت الجبهة في مؤتمر صحافي في أديس أبابا إن بعض القضايا الرئيسية، مثل إحلال السلام في مناطق النزاع وتلبية احتياجات "الأشخاص الضعفاء" لم يتم تناولها.

وأكد مصدر في قوى إعلان الحرية والتغيير أن الجبهة الثورية قدمت مقترحات جديدة طالبت من خلالها بنصيب في عضوية المجلس السيادي والبرلمان، فضلا عن منحها أفضلية في تكوين الحكومة في ولايات دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إلى جانب تسمية حكام تلك الولايات، وقال إن الجبهة الثورية، رغم أنها جزء من كتلة نداء السودان، فإنها تفاوض بشكل أحادي وتريد قلب ما تم الاتفاق علية في الإعلان السياسي مع المجلس العسكري الانتقالي وخلط الأوراق.

أقرأ أيضا أكَّد البرهان عَلَى إنهاء دور الجيش في السياسة بعد الفترة الانتقالية

 

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن المفاوضات تصدم أيضا باعتراض الجبهة الثورية على المهلة المحددة بـ6 أشهر من عمر الفترة الانتقالية الأولى لتحقيق السلام، ومطالبتها بتمديدها باعتبارها غير كافية. وأشار المصدر إلى أن المفاوضات تسير "بشكل متعثر بسبب المواقف المتعنتة للجبهة الثورية".

وقال المتحدث باسم قوى نداء السودان في الداخل، خالد بحر، إن المشاورات بين قوى إعلان الحرية والتغيير والجبهة الثورية تواصلت لليوم الثاني على التوالي للوصول إلى توافق بشأن القضايا السياسية الراهنة، مؤكدا أن المشاورات أحرزت اختراقا كبيرا.

وأكد بحر عودة رئيس حركة العدل والمساواة، جبريل إبراهيم، إلى طاولة المفاوضات في أديس أبابا بعد توارد أنباء عن طلب السلطات الإثيوبية منه ومن أعضاء وفده مغادرة الأراضي الإثيوبية، قبل أن تعود عن قراراها بعد تدخل الاتحاد الأفريقي.

وأفادت مصادر مطلعة على المفاوضات بأن المجموعات المتمردة الثلاث تريد أن ينص الإعلان الدستوري بوضوح أن مباحثات السلام في هذه الولايات توضع كأولوية قصوى فور تشكيل الحكومة الانتقالية.

وتطالب أيضا بتسليم المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في السودان للمحكمة الجنائية الدولية، ومن بينهم الرئيس السوداني السابق عمر البشير.

قد يهمك أيضا

"العسكري" السوداني و"قوى التغيير" يُوقِّعان اتفاقًا سياسيًّا لاقتسام السّلطة

قصة معلم الفيزياء الذي وقَّع مع الفريق محمد حمدان الاتفاق السياسي للسودان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاوضات صعبة بين قوى الحرية والجبهة الثورية في السودان مفاوضات صعبة بين قوى الحرية والجبهة الثورية في السودان



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك - العرب اليوم

GMT 15:38 2019 السبت ,24 آب / أغسطس

نجمة تركية يذبحها طليقها أمام ابنتهما

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 17:11 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سما المصري تغازل محمد صلاح بعد نشره صورة جديدة

GMT 17:22 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

شاطئ وادي القصب في فلفلة مقصد الباحثين الجمال والإسترخاء

GMT 18:07 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم يعود إلى القاهرة بعد نجاح مسرحيته في جدة والرياض

GMT 07:41 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية غزلان أنور تكشف تفاصيل نجاتها من اعتداء مريض

GMT 02:03 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يُؤكّد حرص الحكومة على تطوير "مجنون"

GMT 11:19 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

المنتج محمد مختار يكشف أسراره الفنية الخاصة علي "دي إم سي"

GMT 17:29 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تتويج طالبة هندية تدرس الطب بلقب ملكة جمال العالم

GMT 02:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل متحف اللوفر في أبوظبي مع مصممه الفرنسي

GMT 12:51 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

صانع المجوهرات صموئيل يكشف عن مجموعته الجديدة

GMT 19:24 2016 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فرح يوسف تنضم لـ"سقوط حر" بطولة نيللي كريم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab