حركة العدل والمساواة  تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح أسراها
آخر تحديث GMT09:28:16
 العرب اليوم -

تعقيدات إدارية حالت دون تنفيذ جمعية الصليب الأحمر مهمتها

حركة "العدل والمساواة" تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح أسراها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حركة "العدل والمساواة"  تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح أسراها

حركة العدل والمساواة
الخرطوم - محمد إبراهيم

طلبت حركة العدل والمساواة، من الشخصيات والجهات التي سعت لإطلاق سراح أسرى القوات السودانية لديها ببذل جهود مماثلة لإطلاق سراح أسرى الحركات بطرف الحكومة.

وقال المتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال في بيان صحفي الأحد "تودّ الحركة أن تقول للذين ناشدوها وألحّوا عليها بكل السبل لإطلاق سراح المفرج عنهم، ولكل الخيرين من أبناء وبنات الوطن، أن للحركات المسلحة كذلك أسرى مجنذرين في زنازين النظام منذ ما يقارب العقد من الزمان".

وأضاف البيان "أن لهؤلاء الأسرى أيضًا أطفال وأزواج وأمهات وآباء وأسر طال انتظارهم لساعة الاحتفال بعودة أبنائهم إلى أحضانهم، فيا حبذا لو بذلت هذه الجهات جهدًا مماثلًا لدى النظام للإفراج عنهم".

وكان رئيس مكتب متابعة سلام دارفور أمين حسن عمر قال الأسبوع الماضي إن الحكومة أطلقت عشرات الصبية الذين كانوا مجندين لدى "العدل والمساواة"، في إشارة إلى أطفال تم أسرهم في معركة "قوز دنقو" العام الماضي جنوب دارفور، مع النظر في إطلاق سراح الأشخاص الذين لم يحاكموا وفق تطور الحوار بين الحكومة والحركات المسلحة.

وعز بلال تأخّر وصول المفرج عنهم لمدة قاربت 3 أشهر بسبب تعقيدات إدارية حالت دون قيام الجمعية الدولية للصليب الأحمر بمهمتها في توصيلهم، ما اضطرت الحركة إلى اللجوء إلى وسائل أخرى. ووصل الأسرى من مكان احتجازهم في جنوب السودان برًا إلى مدينة الأبيض في شمال كردفان ومنها تم نقلهم جوا إلى الخرطوم.

وأشار إلى أن إطلاق أسرى الحكومة جاء استجابة لنداءات من شيوخ الطرق الصوفية ومجموعة "سائحون" والإدارات الأهلية وتنظيمات المجتمع المدني وشخصيات وطنية والأسر، بإتخاذ قيادة حركة العدل والمساواة في 6 سبتمبر/أيلول الماضي قرارًا بإطلاق سراح كافة أسرى القوات النظامية والمُدانين من أعضاء الحركة في قضية خيانة عظمى.

وقال المتحدث باسم العدل والمساواة، إن الحركة سعدت بالحفاوة التي استقبل بها العائدين، موضحًا أنها "نظرت إلى قضية المأسورين باعتبارها قضية إنسانية محضة بعد ما تبيّن لها، بما لا يدع مجالًا للشك أن النظام أسقطهم من حساباته تمامًا ولم يعد يكترث بمصيرهم".

 وأضاف "جاء قرار إطلاق سراحهم من هذا المنطلق بدون مساومات أو مقابل سياسي أو مادي وتعمّدت الحركة عدم تناول الأمر إعلاميًا إلا في حدوده الدنيا حتى لا يخرجه عن إطاره الإنساني. وأشار إلى أن الحركة سبق وأن أفرجت عن المئات من أسرى القوات النظامية وعفت عن محكومين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة العدل والمساواة  تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح أسراها حركة العدل والمساواة  تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح أسراها



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 06:37 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

جاجوار تطلق الموديل الخاص F-Type الخارقة

GMT 06:29 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أبل تطرح أولى سياراتها الكهربائية عام 2025

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 22:12 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

انستغرام كشف عن اتعس نسخة من سيارات G80 M3 Competition

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:02 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سيارة جينيسيس كوبيه جديدة وفخمة تكشف عن نفسها

GMT 00:37 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

7 سيارات بديلة للألمانية الخارقة بورش 911

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab