ميقاتي يؤكد بعد لقائه عون أنه سيتم دعوة الحكومة للانعقاد وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب
آخر تحديث GMT09:00:14
 العرب اليوم -

ميقاتي يؤكد بعد لقائه عون أنه سيتم دعوة الحكومة للانعقاد وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يؤكد بعد لقائه عون أنه سيتم دعوة الحكومة للانعقاد وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب

رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي
بيروت ـ ميشال سماحة

أكد رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، الاربعاء، أن "الاجتماع مع الرئيس عون كان مثمراً وتم الاتفاق على فتح دورة استثنائية لمجلس النواب". ولفت ميقاتي إلى أنّه أبلغ الرئيس عون أن "الموازنة العامة لعام 2022 باتت جاهزة وسيتم استلامها خلال اليومين المقبلين وفور استلام الموازنة سيتم دعوة مجلس الوزراء للانعقاد".
وكشفت معلومات ان عون سيوقع على الدورة الاستثنائية لمجلس النواب وان ميقاتي سيدعو الى جلسة مجلس وزراء خلال اليومين المقبلين وسيكون على جدول اعمالها بند الموازنة على اعتباره شرطا اساسيا في التفاوض مع صندوق النقد. وخلال لقائهما اتصل عون وميقاتي بالرئيس نبيه بري وكان الجو وديا بين عون وبري بانتظار معرفة موقف الثنائي الشيعي من حضورهم الجلسة المقبلة او عدم حضورهم.
يَنفي مصدر رئاسي مطلع ما جرى الحديث عن مقايضة بين إنعقاد مجلس الوزراء وفتح دورة إستثنائية لمجلس النواب، وينقل عن الرئيس ميشال عون أنه من خارج إطار أية مقايضة :" لن أعطل سلطة رداً على تعطيل أية سلطة"، فهو وفق تعبير المصدر يَسهر على عمل كل السلطات الدستورية حسب القسم، ومنذ اليوم الأول عوّل الرئيس على دعوة مجلس النواب إلى دورة إستثنائية أوفتح عقد إستثنائي لمجلس النواب على أنّْ يُحدد مع رئيس الحكومة برنامج الدورة أو برنامج العقد الاستثنائي ومواقيته،عملًا بالمادة 33 من الدستور".
ويرفضُ "كل الكلام الذي قيل أنه لَن يفتح دورة إستثنائية لأنه لا يريد منح الحصانة للنائبَيْن علي حسن خليل وغازي زعيتر ليستفيدوا من الدورة من أجل الحصانة"، ويرى أنّ "هذا الكلام لا يستقيم لأنّ الرئيس لا يعمل وفق هذا النفس الإنتقامي لا سيّما أنّ الإجتهاد والفقه الطاغي في الموضوع أنه عندما يلاحق نائب خارج دورة تبقى الملاحقة قائمة أثناء الدورة ، أي أنّ الدورة لن تمنحهم الحصانة وهو ما أفتى به المرجع القانوني والدستوري عاطف النقيب".
ويُشدّد المصدر على أنّ "الرئيس لم يكن يوماً "تعطيلياً" أو لا يعطل سلطة في سبيل ملاحقة قضائية، يريد أنْ يستمرّ القضاء والإجراء والتشريع كذلك، وعندما بادر الرئيس نجيب ميقاتي في الجلسة اليوم إلى إبلاغه أنّه سيدعو مجلس الوزراء إلى الإنعقاد، وهو ما أعلنه بعد خروجه من عند الرئيس لأنّ هناك مشروع موازنة وأمور تمسّ اللبنانيين ومعيشتهم، وهنا بادره الريس عون بضرورة فتح دورة إستثنائية لعقد إستثنائي لمجلس النواب لأنه يجب أنْ يُواكب في المشاريع القوانين منها مشروع الموازنة المطلوبة دعماً لبرنامج المساعدات أو للتفاوض مع صندوق النقد من أجل الحصول على هذه المساعدات وضمن البرامج الاصلاحية المطلوبة.
ويضيف المصدر: "كما أنّه سيكون هناك مساءلة للحكومة، وقضايا أخرى تستوجب فتح دورة إستثنائية، أما عن مدى الإيجابية بالموضوع فإنّ الأمور تبقى رهينة التنفيذ، وإستبعد أنْ يُقدم الرئيس ميقاتي على إتخاذ خطوة بإتجاه الدعوة لمجلس الوزراء لو لم يكن على تنسيق مع "الثنائي الشيعي"، مُتسائلا: "لماذا يقدم إذا كان في الماضي يعتقد أنْ أيّ دعوة لمجلس الوزراء ستفجر مجلس الوزراء أو تؤدي إلى إستقالة الوزراء الشيعة مثلا، فماذا تغير لو لم يكن هناك تنسيق أدنى".
ويختم المصدر: "من باب إذا صدقت النيّات والكلام في الداخل والخارج إلى العلن فأننّا أمام إنعقاد لمجلس النواب والوزراء، وبالنسبة إلى الدورة الإستثنائية فإن الرئيس مُصمم على فتحها بعيداً عن الحديث عن مفاجآت إعتدنا عليها في لبنان، فإن الجو أفضل بالتأكيد منذ عودة الرئيس ميقاتي من السفر من الأجواء التي كانت سائدة قبل ذلك التي إختبرنا فيها أجواء المقايضات البشعة، اليوم السلطات ستعمل والحاجة ماسة لذلك إن صدقت النيات.
وأكد أستاذ في العلوم السياسية الشيخ صادق النابلسي المقرب من حزب الله في تصريحات له أنه لا يوجد أي مبادرة حقيقة وجدية من قبل رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة نجيب لإعادة مجلس الوزراء إلى الالتئام والاعتراض مستمر وموقف "الثنائي الوطني" لم يتغير. وأشار أن ميقاتي لا يقوم بحل معضلة الحكومة بطريقة إيجابية والجميع يتدخل بعمل القضاء.

قد يهمك ايضا 

رئيس الحكومة اللبنانية يرفض النفوذ الايراني ويتمسّك بحاكم مصرف لبنان

ميقاتي يرفض المقايضة على عقد مجلس الوزراء ويُهدد بالاستقالة إذا كانت هي الحل

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يؤكد بعد لقائه عون أنه سيتم دعوة الحكومة للانعقاد وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب ميقاتي يؤكد بعد لقائه عون أنه سيتم دعوة الحكومة للانعقاد وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب



GMT 07:10 2022 الخميس ,19 أيار / مايو

فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات
 العرب اليوم - فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات

GMT 08:55 2022 السبت ,21 أيار / مايو

3 وجهات إستوائية مناسبة لإجازة الصيف
 العرب اليوم - 3 وجهات إستوائية مناسبة لإجازة الصيف

GMT 07:49 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
 العرب اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 01:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي توضح أسباب غيابها عن الدراما المصرية

GMT 10:16 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة السياسي العراقي عدنان الباجه جي تنفي وفاة والدها

GMT 17:17 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نزيل في سجن كوبر السوداني يحصل على الماجستير

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,04 إبريل / نيسان

الكافيين يساعد على النوم في حالة واحدة

GMT 04:47 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن سجادة من الفسيفساء في أريحا بعد إخفائها 80 عامًا

GMT 00:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سمكة برأس إنسان تُشعل مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 04:43 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ناسا تنشر صورة مرعبة لاحتراق مناطق في الشمس

GMT 13:29 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

طبيب مصري يستخرج أجرة إجرائه لعملية جراحية من بطن طفل

GMT 22:45 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

«أبوظبي التقني» يدشن برنامج «نعم للعمل» في 5 مدن بالدولة

GMT 18:02 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

جبهه النصرة تَمنح "حُراس الدين" 6 بلدات في ريف إدلب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab