العراق يقتل المزيد من عناصر داعش ويُدمِّر مخابئهم قرب سورية
آخر تحديث GMT03:28:40
 العرب اليوم -

ألمّح تقرير عبري لمسؤولية إسرائيل عن قصف مواقع فصائل عراقية

العراق يقتل المزيد من عناصر "داعش" ويُدمِّر مخابئهم قرب سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراق يقتل المزيد من عناصر "داعش" ويُدمِّر مخابئهم قرب سورية

عناصر من القوات العراقية
بغداد – نجلاء الطائي

تواصل القوات العراقية بإسناد ودعم من طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، عملياتها "إرادة النص" للقضاء على فلول تنظيم "داعش"، وعناصر خلاياه النائمة في أوكار بمحافظة نينوى، شمالي البلاد، بالقرب من الحدود السورية.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، الأحد، أن قطعات من قيادة عمليات نينوى، والحشد العشائري، نفذت واجب تفتيش في المنطقة الحدودية مع سوريا، وبعمق 10 كيلو متر، في تدمير بقايا "داعش".

وأوضحت الخلية، أن العملية بدأت من "بئر عگلة" شمالا إلى تل غزال جنوبا والمنطقة المحيطة ببحيرة سنيسلة" الواقعة على الحدود العراقية – السورية.

وأفادت الخلية، بتنفيذ ضربات جوية من  قبل طيران التحالف "غربي بحيرة سنيسلة"، نتج عنها قتل 3 إرهابيين، وتدمير 19 وكرا، كما تم تدمير 4 عبوات ناسفة.

وأكملت، في حين عثرت القوات الأمنية على سيارة نوع صالون، ودراجتين ناريتين، في المنطقة المذكورة.

وتابعت الخلية، "إلى ذلك شرعت قوة أخرى من قيادة عمليات نينوى، بالاشتراك مع الحشد العشائي بواجب تفتيش المنطقة "جنوبي مدينة الموصل، مركز المحافظة، شمالي بغداد، ضمن المنطقة المحصورة بين جزيرة الشمسيات، إلى قرية تل الشوك، والجزرات الوسطية، على نهر دجلة".

وكشفت خلية الإعلام الحربي، أن حصيلة واجب تفتيش المنطقة الجنوبية، وصولا إلى الجزرات الوسطية المطلة على نهر دجلة، في الموصل، بلغت مقتل أربعة متطرفين ، وتدمير أربعة أوكار، حزامين ناسفين فضلا عن قنبلة "رمانة" يدوية.

وقتل 3 إرهابيين، وتدمير وكرا لهم، "غرب بحيرة سنيسلة التابعة لقضاء البعاج على الحدود مع السورية، بضربتين جويتين لطيران التحالف الدولي، حسب بيان لخلية الإعلام الأمني حصلت عليه "العراق اليوم " مساء يوم أمس السبت، 20 يوليو.

أيضا قتل ثلاثة إرهابيين، يوم أمس، داخل وكر لهم استهدفه طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، في "وادي الكرحة"، بمحافظة كركوك، شمالي العاصمة بغداد.

وأعلن العراق، في كانون الأول/ديسمبر 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (المتطرف المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

وألمح تقرير في الإذاعة العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي، في غضون ذلك الأحد، إلى أن إسرائيل قد تكون الطرف الذي شن الهجوم الجوي على مخازن للسلاح وموقع للفصائل التابعة لإيران، بالقرب من بلدة تكريت في العراق، بين ليلة الخميس والجمعة.

وقال مراسل الشؤون العربية في الإذاعة الإسرائيلية، جامي حوجي، إن تقريرا عن الهجوم تم بثه في قناة العربية قبل يومين، يتحدث عن غارات وقعت على معسكر في محافظة صلاح الدين، وأوقع قتلى في صفوف عناصر من حزب الله ومليشيات أخرى موالية لإيران، وأنه من الواضح من أسلوب الهجوم أن الجهة التي يمكن لها أن تكون قد نفذت هذا الهجوم هي إسرائيل.

ولفتت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن الهجوم المذكور يحمل خصائص الغارات التي شنتها إسرائيل عشرات المرات ضد أهداف إيرانية ومخازن سلاح لحزب الله في سوريا.

ولم يستبعد مدير وحدة أبحاث العراق في جامعة حيفا، البروفيسور عماتسيا برعام، هذا الأمر، موضحا أن الهجوم أصاب مواقع للحرس الثوري والمليشيات الإيرانية قرب مدينة تكريت العراقية وسط منطقة سنية.

وأضاف برعام أن الحكومة العراقية الحالية غير معنية بأن تكون وكيلا لشن ضربات صاروخية ضد إسرائيل في حال اندلاع الأوضاع في الخليج، لكنه أشار إلى أن المليشيات الإيرانية الخاضعة للحرس الثوري الإيراني تتمتع بحرية التصرف ولا تخضع لحكومة بغداد.

وسبق أن أشارت تقارير إسرائيلية سابقة ودراسات مختلفة، إلى أن اسرائيل تراقب عن كثب المثلث العراقي الإيراني السوري، وأنها لا تستبعد في سيناريوهات مختلفة، أن تستخدم إيران الأراضي العراقية لشن هجمات صاروخية ضد إسرائيل.

يذكر أن خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية قالت، يوم الجمعة الماضي، إنّ معسكراً تابعاً للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين وسط البلاد، تعرّض لقصف بواسطة طائرة مسيّرة مجهولة.

وذكرت الخلية، في بيان أنّ "معسكر الشهداء في منطقة آمرلي، التابع للواء الـ16 بالحشد الشعبي، تعرّض، فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسين دقيقة (توقيت محلي)، إلى قصف بقنبلة ألقتها طائرة مسيرة، مما أدى إلى جرح شخصين".

ووفقاً لمسؤول عراقي فإنّ "شظايا الانفجار وصلت إلى مسافات بعيدة عن موقع المعسكر المستهدف"، والذي يتمركز فيه ما يُعرف بـ"حشد التركمان"، وهي إحدى فصائل الحشد الشعبي وترتبط بعلاقات واسعة مع "الحرس الثوري الإيراني".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق يقتل المزيد من عناصر داعش ويُدمِّر مخابئهم قرب سورية العراق يقتل المزيد من عناصر داعش ويُدمِّر مخابئهم قرب سورية



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك - العرب اليوم

GMT 15:38 2019 السبت ,24 آب / أغسطس

نجمة تركية يذبحها طليقها أمام ابنتهما

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 17:11 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سما المصري تغازل محمد صلاح بعد نشره صورة جديدة

GMT 17:22 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

شاطئ وادي القصب في فلفلة مقصد الباحثين الجمال والإسترخاء

GMT 18:07 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم يعود إلى القاهرة بعد نجاح مسرحيته في جدة والرياض

GMT 07:41 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية غزلان أنور تكشف تفاصيل نجاتها من اعتداء مريض

GMT 02:03 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يُؤكّد حرص الحكومة على تطوير "مجنون"

GMT 11:19 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

المنتج محمد مختار يكشف أسراره الفنية الخاصة علي "دي إم سي"

GMT 17:29 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تتويج طالبة هندية تدرس الطب بلقب ملكة جمال العالم

GMT 02:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل متحف اللوفر في أبوظبي مع مصممه الفرنسي

GMT 12:51 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

صانع المجوهرات صموئيل يكشف عن مجموعته الجديدة

GMT 19:24 2016 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فرح يوسف تنضم لـ"سقوط حر" بطولة نيللي كريم

GMT 19:51 2017 الثلاثاء ,04 إبريل / نيسان

جبال تاترا في بولندا أفضل وجهة للتزلج على الجليد

GMT 05:23 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

الأسواق تفقد الأمل في مكاسب عيد الميلاد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab