حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته
آخر تحديث GMT02:14:03
 العرب اليوم -

خاض إحدى أطول المعارك الجوية في التاريخ وهي "المنصورة"

"حسني مبارك" سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حسني مبارك" سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته

الرئيس المصري الأسبق الراحل محمد حسني مبارك
القاهرة _ العرب اليوم

يملك الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، الذي رحل الثلاثاء في مستشفى المعادي في القاهرة، سيرة عسكرية حافلة بالبطولات، ففي حرب السادس من أكتوبر/ تشرين الأول 1973 التي خلدت انتصارًا عظيمًا لمصر والأمة العربية بأكملها، كان قائدا للقوات الجوية المصرية وطيارها الأول الذي ينفذ أولى ضرباتها لخطوط العدو.

نفذ حينها مبارك الطلعة الجوية الأولى التي أطلقت شرارة الحرب، وخاضت حينها القوات الجوية المصرية تحت قيادته، إحدى أطول المعارك الجوية في التاريخ وهي معركة المنصورة، والتي استمرت لمدة 53 دقيقة في يوم 14 أكتوبر 1973، دمرت خلالها القوات الجوية المصرية 17 مقاتلة فانتوم إسرائيلية.

حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمتهمبارك يخرج عن صمته ويروي بطولته
عقب تنحيه استجابة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني انتابت الرئيس الراحل غصة واضحة بتجاهل ذكره والتشكيك في دوره خلال حرب اكتوبر المجيدة لسنوات رغم أنه كان قائدًا للسلاح الذي أوقد شرارة النصر وصنع غطاءً حاميًا لملحمة العبور، و قاد بنفسه أول الطلعات الجوية، فقرر خلال ذكرى احتفالات أكتوبر 2019، أن يخرج بنفسه للحديث عن هذا الدور عبر منصة "يوتيوب"، فكان هذا هو دور مبارك على لسانه: "إن خطة حرب أكتوبر أخذت وقتًا طويلًا للاتفاق عليها، لمعرفة جاهزية القوات بالجيش والأفرع الرئيسية، والتنسيق مع الجانب السوري، كنا نراجع الخطة في أبريل 1973 على (تختة) رمل وجلسنا نناقش الأمر لساعات واتفقنا على تنفيذ هذه الخطة".

وتابع "وفي 6 أغسطس/ آب من ذات العام استقبلنا وفدا سوريا أنا والمشير محمد علي فهمي "قائد الدفاع الجوي" في مطروح، واجتمعنا مع الوفد السوري لتحديد موعد الحرب، واتفقنا على الموعد بعد مناقشات، واستقر الرأي على يوم 6 أكتوبر".

واستطرد الرئيس الأسبق الراحل: "لما اتفقنا على موعد الحرب، طلبني السادات وذهبت له في المعمورة، وقالي: موقف القوات الجوية ايه؟ وأخبرته بالتدريب والجاهزية التامة وأن أعطيه التأكيد النهائي في أواخر سبتمبر، وقال: لو عاوز تأجل نأجل.. ولكن قلت له: لا داعي للتأجيل".

وتابع مبارك: "في سبتمبر 1973 وقعت معركة جوية بين سوريا وإسرائيل، ورغب الرئيس السادات في زيارة سوريا للاطمئنان على جاهزيتهم للحرب، ورافقته ضمن  وفد ضم المشير أحمد إسماعيل "وزير الحربية"، والمشير محمد علي فهمي، والمشير محمد عبد الغني الجمسي "رئيس العمليات"، ودار النقاش مع القادة السوريين، وأكدوا استعدادهم لبدء الحرب، وأبلغت الرئيس السادات في 28 سبتمبر بتحمل المسؤولية والقدرة على دخول الحرب باعتبار أنه لا مفر منها".

أقرأ أيضاً :

أسرة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك تؤكد وفاته

واستكمل مبارك: "يوم الثلاثاء قبل الحرب، أتى المشير أحمد إسماعيل للاطمئنان على موقف القوات الجوية، فأخبرته أنها تعمل بشكل جيد جدا وأن التدريب عال جدا كما أننا سننفذ الخطة كاملة مع الاستعداد لتحمل المسؤولية، وبعد أن سمع هذا الحديث شكرني وقال لي ممتاز"، وخلال حديثه الذي بثه على قناته بـ "يوتيوب"، قال الرئيس المصري الأسبق إن سلَفه الراحل محمد أنور السادات كان صاحب قرار الحرب، وأن شرارتها بدأت عندما أطلقت قاذفات "توبوليف" الصواريخ على مركز القيادة الإسرائيلي في سيناء في تمام الثانية إلا عشر دقائق من ظهر ذلك اليوم لتنطلق المقاتلات المصرية بعدها بـ10 دقائق فقط.

حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمتهوزاد: "تم الاتفاق مع السوريين على الحرب، وكانت كل القوات مستعدة لهذا اليوم، ولكن لم يكن يعلم أحد ساعة الصفر، وكان الأمر شديد السرية"، ومضى قائلا: "معركة المنصورة كانت أشد وأقوى المعارك التي خاضتها القوات الجوية المصرية، حيث استمرت لأكثر من 50 دقيقة دمرت خلالها 17 أو 18 مقاتلة إسرائيلية، ولذلك اقترحت أن يكون يوم 14 أكتوبر 1973 هو موعد الاحتفال بالعيد السنوي للقوات المسلحة".

ونوه مبارك بأن السادات كان متحفظا على قرار الانسحاب بعد عملية الثغرة، مشيرا إلى أن الطلعات الجوية التي تم تنفيذها لضرب القوات الإسرائيلية في الثغرة فاقت الطلعات الجوية التي تمت خلال الحرب كلها، وتم تكبيد قوات الاحتلال خسائر فادحة"، واقترح مبارك، أصبح 14 اكتوبر من كل عام العيد الذي تحتفل فيه القوات المصرية بيومها في كل عام، تخليدًا لمعركة المنصورة التي تمت خلال حرب أكتوبر.

حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمتهالحق العسكري
وبعد أن كانت القلائد والنياشين والأوسمة العسكرية الخاصة بمبارك ستُسحب منه بدعوى قضائية، إلّا أنه في النهاية احتفظ بها، فكانت آخر الأحكام القضائية الصادرة بحق الرئيس الأسبق الراحل محمد حسني مبارك، ما قضت به محكمة مصرية، نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019، بعدم قبول الدعوى التي تطالب بإلزام السلطات المصرية بسحب الأوسمة والنياشين والتحفظ ومصادرة العقارات المملوكة للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال.

حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته

وقضت المحكمة بعدم إلزام مبارك ونجليه برد جميع المبالغ التي تحصّل عليها كراتب شهري عن النياشين والأوسمة، بعد إدانته في القضية المعروفة إعلامياً بـ"القصور الرئاسية"، ليقضي مبارك واسمه محتفظًا بأوسمة الشرف العسكري، وتحتفظ به كتب التاريخ العسكري المصري كأحد أهم علاماته.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

فريد الديب يكشف حقيقة وفاة حسني مبارك

وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر يناهز 92 عاما

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته حسني مبارك سيرة عسكرية مُرصَّعة بشرارة حرب أكتوبر وأوسمته



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

أحدث إطلالات كيت ميدلتون بملابس مِن اللون الأصفر في الحجر المنزلي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 02:56 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 العرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 04:48 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

ابنة رجاء الجداوي تكشف عن الحالة الصحية لوالدتها

GMT 04:48 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

ابنة رجاء الجداوي تكشف عن الحالة الصحية لوالدتها

GMT 04:32 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

أرنولد شوارزنيجر يحتفل بعيد ميلاد حماره "لولو"

GMT 04:32 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

أرنولد شوارزنيجر يحتفل بعيد ميلاد حماره "لولو"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab