أطباء السودان يشكّلون خلية نحل لإنقاذ معتصمي قيادة الجيش
آخر تحديث GMT03:20:54
 العرب اليوم -

إنشاء العيادة الميدانية بالجهود الذاتية لتضم التخصصات كافة

أطباء السودان يشكّلون "خلية نحل" لإنقاذ معتصمي "قيادة الجيش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أطباء السودان يشكّلون "خلية نحل" لإنقاذ معتصمي "قيادة الجيش"

"الجيش الأبيض" أحد أبطال اعتصام القيادة
الخرطوم - العرب اليوم

شاركت جميع فئات المجتمع السوداني تقريبًا في الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة في العاصمة الخرطوم، ليعكس الاعتصام حضورًا فريدًا لكل المواطنين في موقع واحد.

 وتتوسط ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني "العيادة الميدانية" أو "المركزية" كما يحلو للمتظاهرين أن يطلقوا عليها، والتي يعمل الأطباء فيها كخلية نحل لمداواة المصابين والمرضى من المعتصمين، وهي عيادة أقيمت قبل أيام، وتحديدا بُعيد أول محاولة من الجيش السوداني فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة قبل نحو أسبوع، وانضم إليها عشرات الأطباء الذين يعكفون على مدار الساعة على مداوة المتظاهرين.

  أقرأ أيضا :

قوات الجيش السوداني تحتجز عربة قالت إنها تابعة لجهاز الأمن وكانت محملة بالأسلحة

 

 ولجأ عدد كبير من المعتصمين المصابين، إلى "محطة الكهرباء" التابعة للقياد العامة للجيش السوداني، خلال محاولة فض الاعتصام أول مرة، واضطر الأطباء للتعامل مع الحالات في مكانها، علمًا أنّ الاعتصام بدأ أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني في 6 أبريل/ نيسان، وتعرض لأول محاولة للفض في 8 نيسان حيث أصيب عدد من المحتجين، ولم تنجح. وكانت محاولة الفض الثانية في 15 نيسان الجاري، وفشلت.

  وقال الطبيب عبد الناصر يوسف، أحد الأطباء العاملين العيادات الميدانية "بالنظر إلى سعة وموقع محطة الكهرباء أصبحت مقرا للعيادة الميدانية للمعتصمين"، كما أشار إلى أن العيادات الميدانية في الساحة، والتي تعنى بالمعتصمين بلغت حتى الآن 11 عيادة، إذ يشرف عليها أطباء من مختلف التخصصات، ويعملون على مدار الساعة، ويصل عدهم إلى 50 طبيبا وطبيبة في المناوبة الواحدة.

 وعن نوعية الحالات التي تستقبلها تلك العيادات التطوعية، قال يوسف إنها بدأت بالإصابات الناتجة عن إطلاق النار وحالات الأزمة، بسبب الغاز المسيل للدموع، ثم إصابات ناتجة عن التدافع، إلى جانب حالات مضاعفات السكري والإعياء/ وأضاف "تدريجيا جرى تجهيز مختبر طبي، وغرفة أشعة، مع توفر أخصائيين في الجراحة والعظام والباطنية والعلاج الطبيعي، فضلا عن الصيدلة وأخصائيي المختبرات".

 وأوضح يوسف أن المعدات الطبية والأدوية التي تغذي العيادات "تأتي من الجهد الذاتي للمواطنين أفرادا وشركات"، لافتا إلى أن بعض شركات الأدوية تمد العيادات الميدانية بشحنات من العلاج، كما ختم بالقول إن الدواء المتوفر في عيادات الاعتصام "يمكن أن تكفي لمدة شهر على الأقل"، مشيرا إلى أن بعض المتوفر الأدوية المتوفرة فيها لا يوجد في الصيدليات والمستشفيات".

وقد يهمك أيضاً :

الاتحاد الأوروبي يطالب الجيش السوداني بنقل السلطة «سريعًا» إلى المدنيين

واشنطن تدعو الجيش السوداني لتشكيل حكومة «جامعة» تضم مدنيين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطباء السودان يشكّلون خلية نحل لإنقاذ معتصمي قيادة الجيش أطباء السودان يشكّلون خلية نحل لإنقاذ معتصمي قيادة الجيش



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

طُلّي بالأبيض في جميع الأوقات مع موديلات تُناسب الصيف

نيويورك - العرب اليوم

GMT 16:42 2019 السبت ,17 آب / أغسطس

شهيرة تطمأن جمهور محمود ياسين على صحته

GMT 05:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مارغريت تاتشر أرادت إلغاء التأمين الصحي ومجانية التعليم

GMT 06:32 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

"جزر السيشل" في المحيط الهندي جنة لعشاق الطبيعة

GMT 17:31 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 ورقات بخطّ يد أيمن السويدي تكشف حقيقة مقتل "ذكرى"

GMT 06:01 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

كاتلين أوهاشي تؤدي قصيدة لتناصر ضحايا لاري نصار

GMT 07:48 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

تسع فنادق عالمية تتنافس على جائزة أفضل تصميم

GMT 03:15 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

محمد رجب وكريم عبد العزيز يجتمعان في "وش تاني"

GMT 15:33 2014 الإثنين ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"حب في الحرب" أحدث أعمال المخرج عبد اللطيف
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab