إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم داعش
آخر تحديث GMT12:38:45
 العرب اليوم -

ثلاث كتل برلمانية تطالب بإلغاء مؤسسة رئاسة إقليم كردستان

إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم "داعش"

تحصينات عسكرية جديدة
بغداد – نجلاء الطائي

أنشأت الهندسة العسكرية للحشد الشعبي, اليوم الأربعاء, تحصينات عسكرية جديدة في قاطع عمليات غرب الأنبار، فيما أفاد مصدر برلماني، أن كل من كتلة حركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والشيوعي الكردستاني طالبت في الجلسة المنعقدة حاليا في برلمان كردستان بإلغاء مؤسسة رئاسة الإقليم.

وذكر بيان لإعلام الحشد تلقت "العرب اليوم" نسخة منه، أن "الهندسة العسكرية التابعة للحشد الشعبي شرعت بإنشاء تحصينات عسكرية جديدة وحواجز أمنية وخنادق على الحدود ضمن قاطع عمليات القائم في الأنبار لمنع تسلل عناصر داعش للمحافظة"، وأضاف أن "الهدف من وراء إنشاء هذه التحصينات الأمنية هو تعزيز الخطوط الدفاعية لقواتنا والحيلولة دون تسلل عناصر داعش من الأراضي السورية باتجاه قواطع المسؤولية غرب الأنبار".

بالمقابل أعلن الأمین العام لحلف "الناتو"، ینس ستولتنبرغ، أن بعثة الناتو الجدیدة لتدریب القوات الأمنیة العراقیة ستساھم في الحیلولة دون عودة الإرھاب إلى العراق.

وقال ستولتنبرغ للصحافیین، عشیة قمة الناتو في بروكسل التي ستُعقد في 11-12 تموز الجاري في بروكسل، " ھذه البعثة، التي من المقرر أن یصادق علیھا أعضاء الحلف، ستكون غیر قتالیة، إلا أنھا ستساعد العراق في الحیلولة دون إحیاء تنظیم داعش وجماعات إرھابیة أخرى"، كما أشار إلى أن بعثة التدریب في العراق ستشمل مئات من مدربي الحلف وستساعد في إنشاء مدارس عسكریة جدیدة وزیادة القدرات المھنیة لدى القوات العراقیة.

ومن المقرر أن تنعقد قمة الناتو یومي الأربعاء والخمیس في بروكسل، وسیناقش فیھا زعماء الدول الأعضاء في الحلف طیفا واسعا من القضایا، على رأسھا الإنفاق العسكري للدول الأعضاء، والتعاون مع الاتحاد الأوروبي، وتعزیز إستراتيجية الدفاع المشتركة، والحرب ضد الإرھاب، ومساندة دول في الشرق الأوسط منھا العراق، والأردن وغیرھما.

وفي غضون ذلك، أفاد مصدر برلماني يوم الأربعاء أن كل من كتلة حركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والشيوعي الكردستاني طالبت في الجلسة المنعقدة حاليا في برلمان كردستان بإلغاء مؤسسة رئاسة الإقليم، وقال المصدر، إن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني طالبت بتحديد موعد لإجراء انتخابات لمنصب رئيس الإقليم، وفي حال لم يتم ذلك فإنها مع إلغاء المؤسسة.

وطالب رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي، بهزاد زيباري، بتحويل ديوان رئاسة إقليم كردستان إلى مجلس وزراء الإقليم في حال تم إلغاء المؤسسة، التي أبدت معارضة شديدة للإبقاء على مؤسسة رئاسة إقليم كردستان، بحسب المصدر.

وكان كل من كتلتي الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير البرلمانيتين قد قدما مشروع قانون بشأن تعليق مهام رئاسة الإقليم، فيما كان البرلمان قد أتم القراءة الأولى مشروع هذا القانون أمس الثلاثاء إذ من المقرر أن يتم التصويت على المشروع في جلسة اليوم

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم داعش إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم داعش إنشاء تحصينات عسكرية جديدة في الأنبار لمنع تسلل عناصر تنظيم داعش



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - معمر الإرياني يؤكد أن الحوثيين يسعون للتملص من اتفاق السويد
 العرب اليوم - إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية المُنتقدة لسياسة ترامب

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 07:18 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab