قيس سعيّد يمدّد تعليق البرلمان التونسي حتى إشعار آخر ويرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه
آخر تحديث GMT11:39:46
 العرب اليوم -

قيس سعيّد يمدّد تعليق البرلمان التونسي "حتى إشعار آخر" ويرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قيس سعيّد يمدّد تعليق البرلمان التونسي "حتى إشعار آخر" ويرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه

الرئيس التونسي قيس سعيد
تونس- العرب اليوم

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد أمراً رئاسياً قضى بتمديد العمل "حتى إشعار آخر" بقرار تعليق أعمال البرلمان الذي كان قد أصدره في 25 تموز/ يوليو وجمّد بموجبه لمدّة 30 يوماً عمل السلطة التشريعية. في 25 تموز/ يوليو الماضي استند الرئيس التونسي إلى الفصل 80 من دستور 2014 الذي يخوّله اتّخاذ تدابير استثنائية في مواجهة «خطر داهم» وأصدر أوامر رئاسية قضت خصوصاً بتجميد أعمال البرلمان لثلاثين يوماً وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي وتولّي السلطة التنفيذية بنفسه. وقبل انقضاء مهلة الثلاثين يوما، قالت الرئاسة في بيان مقتضب عبر «فيسبوك» الاثنين إنّ سعيّد «أصدر أمراً رئاسياً يقضي بالتمديد في التدابير الاستثنائية المتّخذة بمقتضى الأمر الرئاسي (...) المتعلّق بتعليق اختصاصات مجلس نواب الشعب وبرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه، وذلك إلى غاية إشعار آخر». ولا يشكل هذا القرار مفاجأة. فإلى جانب تمديد تعليق أعمال البرلمان، كان محللون يتوقعون إعلان الرئيس اتخاذ تدابير جديدة لطمأنة الرأي العام والأسرة الدولية.
ومنذ إعلانه التدابير الاستثنائية قبل شهر لم يقدّم سعيّد حتى اليوم «خريطة الطريق» التي وعد بها وطالبت بها الكثير من المنظمات النقابية والأحزاب السياسية في البلاد فضلاً عن دول اجنبية، كما أنّه لم يعيّن بعد رئيساً للوزراء. وأضافت الرئاسة في بيانها أنّ سعيّد «سيتوجّه في الأيام المقبلة ببيان إلى الشعب التونسي» من دون أن تورد أي تفاصيل إضافية. وكان حزب «النهضة» الإسلامي، أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان والغريم الأول لرئيس الجمهورية، قد رأى في هذه التدابير الاستثنائية انقلاباً على المؤسّسات، الأمر الذي رفضه سعيّد، مؤكّداً أنّ كلّ ما أقدم عليه دستوري. ورحب كثير من التونسيين بإجراءات سعيد بعدما سئموا من الطبقة السياسية وينتظرون تحركا صارما لمكافحة الفساد والإفلات من العقاب في بلد يعاني من أزمة اجتماعية واقتصادية وصحية صعبة جدا.
ومع أن الرئيس بشعبية واسعة في تونس إلا ان التدابير اتي اتخذها تثير قلق الأسرة الدولية التي تخشى أن تخرج البلاد مهد الربيع العربي، عن المسار الديموقراطي. وتثير حملة مكافحة الفساد التي باشرها الرئيس منذ تعليق أعمال البرلمان في يوليو القلق والخوف من تراجع الحريات في تونس. وشملت عمليات التوقيف مسؤولين سابقين ورجال أعمال وقضاة ونوابا واتخذت إجراءات منع سفر وإقامة جبرية بقرار من وزارة الداخلية فقط على ما ندد مدافعون عن حقوق الإنسان. وسعيّد الذي كان أستاذاً في القانون الدستوري يردّد منذ توليه رئاسة الجمهورية إثر انتخابات 2019 التي فاز فيها بأكثر من سبعين بالمئة من الأصوات أنّه الوحيد الذي يحقّ له تأويل الدستور في غياب المحكمة الدستورية في البلاد. وشدد الرئيس التونسي الأسبوع الماضي على أن «حرية التنقل مضمونة بالدستور ولن يتم المساس بها اطلاقا»، مؤكدا أنها «تدابير استثنائية احترازية (...) تهم بعض الأشخاص المطلوبين لدى العدالة». ووضعت هذه التدابير الاستثنائية التي فرضها الرئيس التونسي قبل شهر، الأحزاب السياسية ولا سيما حركة «النهضة» التي تعاني أساسا من وضع صعب، في موقف حرج. ومساء الاثنين قبيل قرار الرئيس بالتمديد، أعلن راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة حل المكتب التنفيذي لهذا الحزب الإسلامي. وقالت الحركة في بيان إن الغنوشي قرر إعفاء كل أعضاء المكتب التنفيذي وإعادة تشكيل المكتب التنفيذي «بما يستجيب لمقتضيات المرحلة ويحقق النجاعة المطلوبة».

قد يهمك ايضا 

تونس تترقب اليوم إعلان رئيس الحكومة الجديد

وزير الخارجية الجزائري يسلم قيس سعيد رسالة خطية من تبون

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيس سعيّد يمدّد تعليق البرلمان التونسي حتى إشعار آخر ويرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه قيس سعيّد يمدّد تعليق البرلمان التونسي حتى إشعار آخر ويرفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضائه



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:45 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
 العرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 06:10 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
 العرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 11:16 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات والعراق توقعان اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار

GMT 18:09 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

وضع السلطة الفلسطينية المالي يقترب من الانهيار

GMT 18:23 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

آبل تعلن عن MacBook Pro الجديد بقدراته الجبارة

GMT 18:15 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روسيا تطلق مركبة شحن نحو المحطة الفضائية قريبا

GMT 16:18 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر "بيتكوين" يقفز فوق 60 ألف دولار

GMT 20:38 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مشروع "أمالا" لؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة بالسعودية

GMT 07:58 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قناة السويس تُبرم اتفاقية جديدة مع شركة سيمنس العالمية

GMT 19:48 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق لبنانية يُنصح بزيارتها في فصل الخريف

GMT 08:35 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز أماكن السياحة في مدينة دهب المصرية 2021

GMT 00:40 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إسرائيل و الأمارات تتفقان على استكشاف الفضاء في مهمة مشتركة

GMT 18:51 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

دراما كورونا

GMT 23:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

كيف تعامل عروسك ليلة الدخلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab