مقترح سني لاختيار بديل عبد المهدي من غير مكونه يلاقي رفضا من كتلة شيعية
آخر تحديث GMT02:30:11
 العرب اليوم -

احتكر المنصب منذ اول انتخابات جرت بعد عام 2003

مقترح سني لاختيار بديل عبد المهدي من غير مكونه يلاقي رفضا من كتلة شيعية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقترح سني لاختيار بديل عبد المهدي من غير مكونه يلاقي رفضا من كتلة شيعية

رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي
بغداد – نجلاء الطائي

اقترح النائب عن السنة في البرلمان العراقي رعد الدهلكي يوم الاثنين اختيار رئيس مجلس للوزراء بدلا من المستقيل عادل عبد المهدي من غير المكون الشيعي الذي احتكر المنصب منذ اول انتخابات جرت بعد عام 2003.

وقال الدهلكي وهو نائب رئيس كتلة تحالف "القوى العراقية" في البرلمان في بيان اليوم، ان "اولى عتبات المحاصصة كانت  من خلال اختزال مرشحي الرئاسات الثلاث بمكونات معينة، بالتالي اذا ما ارادت الجهات التي تدعي رفضها المحاصصة ان تطبق الشعارات التي رفعتها، فعليها ان ترشح شخصية من مكون اخر غير الشيعي لرئاسة الوزراء وان تترك خيار الموافقة عليه للجماهير بعيدا عن القوى السياسية".

واضاف ان "هذه الخطوة هي الرسالة الحقيقية لتجاوز الطائفية وهو ما فعله سابقا تحالف القوى حين رشح اسماء من جميع المكونات لحقيبة الدفاع متجاوزا العناوين الضيقة وهذا ما نريد ان نراه اليوم من القوى الشيعية المنادية بالاصلاح وتجاوز الطائفية اما دون ذلك فعلى الجميع الاعتراف بالفشل والذهاب للشعب ليقول كلمته لما فيه خير العراق وشعبه".

وبعد سقوط نظام صدام حسين اعتمدت القوى السياسية الكبرى من الشيعة، والكورد، والسنة نظام المحاصصة في توزيع المناصب للرئاسات الثلاث رئاسة الوزراء، والجمهورية، والبرلمان.

بالمقابل رفض حيدر الفوادي رئيس كتلة "عطاء" النيابية بزعامة فالح الفياض التصريحات التي اطلقها الدهلكي واصفا تلك التصريحات بأنها "رقص على جراحات محافظات الوسط والجنوب"

 واستغرب الفوادي في رده "من طريقة الطرح ان يتم إلغاء المحاصصة عن طريق ترشيح شخصية غير شيعية لرئاسة مجلس الوزراء  وهل عجز الشيعة عن تقديم شخصيات كفوءة ومستقلة".

وقال في بيان ان "هذه الرسالة جاءت غير موفقة وهي شعارات زائفة ولا تعالج المشاكل التي يعاني منها ابناء البلد ومع الأسف بعض الشخصيات بداءات تستثمر الفرصة للحصول على مكاسب معينة على حساب معاناة محافظات الوسط والجنوب".

ونجحت الاحتجاجات الدامية التي انطلقت منذ اوائل شهر اكتوبر الماضي في العاصمة بغداد والمحافظات ذات الغالبية الشيعية من توليد ضغط شعبي ادى الى الاطاحة برئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وحكومته.

ويرفض المتظاهرون ان يتسنم اي تشكّل القوى والاحزاب التي شاركت في العملية السياسية منذ عام 2003 والى الان حكومة جديدة في العراق بدلا من حكومة عبد المهدي، ويؤكدون على المضي في اجراء انتخابات مبكرة بإشراف اممي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

مصادر طبية عراقية تؤكد 3 قتلى وأكثر من 20 جريحا إثر إطلاق ميليشيات الرصاص الحي على المتظاهرين وسط مدينة النجف

الاحتجاجات الشعبية تمنع انعقاد جلسات البرلمان اللبناني للأسبوع الثاني

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترح سني لاختيار بديل عبد المهدي من غير مكونه يلاقي رفضا من كتلة شيعية مقترح سني لاختيار بديل عبد المهدي من غير مكونه يلاقي رفضا من كتلة شيعية



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab