معهد ستراتفوريؤكد أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف العرب من العودة إلى الاتفاق النووي
آخر تحديث GMT11:29:46
 العرب اليوم -

معهد "ستراتفور"يؤكد أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف العرب من العودة إلى الاتفاق النووي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معهد "ستراتفور"يؤكد أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف العرب من العودة إلى الاتفاق النووي

وزارة الدفاع الأمريكية
لندن - العرب اليوم

تعليقًا على زيارة فريق من وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، ومسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية إلى السعودية، والإمارات، والأردن، ومصر، رأى تحليل لمعهد "ستراتفور" أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف حلفائها العرب من العودة المحتملة إلى الاتفاق النووي الايراني هذه المعضلة "تجبر الولايات المتحدة على الموازنة بين احتياجات شركائها من الدول العربية ورغبتها في تحقيق الاستقرار في المنطقة، من خلال التوسط في صفقة يمكن أن تبطئ الانتشار النووي الإيراني أو تجمدة وذكر التقرير أن الوفد الأمريكي الذي يترأسه منسق الشرق الأوسط في إدارة بايدن بريت ماكغورك، يهدف إلى نزع فتيل التوتر في المنطقة، وطمأنة الحلفاء التقليديين في الخليج بمواصلة الجهود الدبلوماسية والتعاون العسكري.

المهمة الأصعب

وأشار التحليل إلى أن شركاء الولايات المتحدة في المنطقة يشعرون بالقلق من تهميش إدارة بايدن لمخاوفهم، وأهدافهم الأمنية القومية، بموازاة تقدّم المحادثات النووية مع إيران "ما يُصعّب على واشنطن مهمة تحقيق التوازن في المنطقة" وإذ أشار التحليل إلى أن "السعودية والإمارات سترحّبان بفرض قيود على تطوير طهران قدراتها النووية، سواء بعودة إيران إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، أو توقيع بصفقة جديدة تماماً"، استبعد "ستراتفور" أن تكبح إيران نشاطها النووي دون رفع العقوبات الأمريكية، وهي الخطوة التي تخشى أبو ظبي والرياض، أن تؤدي إلى "تزويد إيران بتمويل إضافي لميليشياتها الناشطة في المنطقة وبرنامج صواريخها الباليستية" ووفقاً للتحليل، فإن هذه المعضلة "تجبر الولايات المتحدة على الموازنة بين احتياجات شركائها من الدول العربية، ورغبتها في تحقيق الاستقرار في المنطقة، بالتوسط في صفقة يمكن أن تبطئ الانتشار النووي الإيراني أو تجمده".

التنسيق الأمريكي الخليجي

وبما أن احتواء تصرفات خصوم الولايات المتحدة، بما فيهم إيران، وتعزيز الاستقرار الإقليمي بمكافحة الإرهاب والدعم الاقتصادي، سيظلان من أهداف واشنطن الإستراتيجية الأساسية في الشرق الأوسط، يقول التقرير إن ذلك "سيجبر واشنطن على مواصلة التنسيق الوثيق مع شركائها في الخليج العربي، بما أن النشاط المليشيوي الجهادي المناهض لحكومات المنطقة لا يزال يشكل تهديدات إقليمية".

ورقة واشنطن الرابحة

ولذلك، اعتبر التحليل أن "ورقة واشنطن الرابحة ستكون مواصلة التعاون العسكري، وصفقات الأسلحة مع الدول العربية"، مستشهداً بالاتفاق الأمريكي العراقي على استمرار التعاون في إطار مبادرات استشارية وتدريبية إستراتيجية، رغم تمسك بغداد، بسحب كل القوات المقاتلة من العراق قريباً وأشار التحليل إلى أن مصر والأردن، وهما من أكبر الحاصلين على المساعدات العسكرية والاقتصادية الأمريكية، على الصعيدين العالمي والإقليمي، ويستبعد أن يشهد هذا الوضع تغييراً كبيراً في عهد إدارة بايدن واعتبر التحليل أن مبيعات الأسلحة الأمريكية ستُساهم أيضاً في الحفاظ على متانة العلاقات الأمريكية العربية.

تغلغل الصين في الخليج

كما تطرّق التحليل إلى ارتفاع مبيعات الأسلحة الصينية، وتغلغل بكين تجارياً في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي، الذي أصبح في السنوات الأخيرة مصدر قلق للأمن القومي في واشنطن، لرغبتها المتنامية في التحول إلى محور آسيا واحتواء النفوذ الصيني العالمي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

البنتاغون يرفض التعليق على طلب الرئيس الأوكراني فتح السبيل أمام بلاده لعضوية الناتو

وزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن حزمة مساعدات لأوكرانيا بقيمة 125 مليون دولار

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد ستراتفوريؤكد أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف العرب من العودة إلى الاتفاق النووي معهد ستراتفوريؤكد أن واشنطن تسعى إلى تهدئة مخاوف العرب من العودة إلى الاتفاق النووي



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 01:18 2021 الأحد ,13 حزيران / يونيو

نيسان تكشف موعد انطلاق نسختها القوية "Z"

GMT 16:57 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

قائمة أفضل السيارات التي طرحت في 2021 من كل الفئات

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

لبنى أحمد تكشف علامات وجود "الملائكة" في المنزل

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها

GMT 02:41 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

جميلة جميل تكشف عن جسدها البدين في فترة المراهقة

GMT 13:59 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

حارس النصر وليد عبدالله يكشف تفاصيل هامة عن حياته

GMT 00:22 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة السعودي يؤكد على تطوير العلاقات مع العراق
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab