البرلمان العراقي يستعد لمناقشة قانونَي المفوضية والانتخابات بعد اجتماع الكتل السياسية
آخر تحديث GMT02:30:11
 العرب اليوم -

"حقوق الإنسان" ترصد احتجاز مسعفين خلال الاحتجاجات الأخيرة في بغداد

البرلمان العراقي يستعد لمناقشة قانونَي المفوضية والانتخابات بعد اجتماع الكتل السياسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البرلمان العراقي يستعد لمناقشة قانونَي المفوضية والانتخابات بعد اجتماع الكتل السياسية

تظاهرات العراق
بغداد - العرب اليوم

أعلنت رئاسة مجلس الوزراء العراقي عن اجتماع برئاسة رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، اليوم الاثنين، بحضور رؤساء وممثّلي الكتل السياسية لمناقشة قانونَي الانتخابات والمفوضية، ويأتي الاجتماع قبل جلسة البرلمان المقررة، غدًا الثلاثاء، لطرح قانونَي المفوضية والانتخابات للنقاش، قبل التصويت عليهما داخل قبة البرلمان.

وكان البرلمان العراقي قبِل استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الأحد، بعد أسابيع من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح السياسي، وكان النائب عن تحالف "سائرون"، صباح الساعدي، قد طالب في وقت سابق الأحد، بمحاكمة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، والقادة الأمنيين في محكمة مختصة بثورة تشرين.

وقال الساعدي في مؤتمر صحافي عقد في مجلس النواب إن استقالة عبد المهدي لا تعفيه وحكومته من المساءلة القضائية عن المجازر المرتكبة بحق الشعب، كما طالب مجلس القضاء الأعلى بتشكيل محكمة مختصة بثورة تشرين لمحاكمة رئيس الحكومة وأعضائها والقادة الأمنيين بكافة مستوياتهم ورتبهم الذين شاركوا بقمع التظاهرات وقتل المتظاهرين، ومنع سفر رئيس الحكومة وأعضائها والقادة الأمنيين بمختلف مستوياتهم، ممن تسببوا بقتل المتظاهرين.

كما أبلغت كتلة تحالف "سائرون"، التي يتزعمها مقتدى الصدر، رئيس الجمهورية العراقي، بتنازلها عن حقها في ترشيح رئيس الوزراء، بوصفها الكتلة الأكبر في البرلمان، بحسب مراسل "العربية" و"الحدث"، وأكد النائب جواد الموسوي، عن كتلة "سائرون"، الأحد، تنازل الكتلة عن ترشيح رئيس الوزراء. وأفاد بيان للكتلة أنها موافقة على المرشح الذي سيختاره الشعب.

يأتي ذلك فيما قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إنه تم رصد وجود موقوفين من المسعفين وطلاب جامعات وموظفين، بعد زيارة أحد المواقع التابعة لاستخبارات بغداد، وأوضحت أن هؤلاء موقوفون على خلفية التظاهرات، وطالبت مجلس القضاء الأعلى بالإسراع في حسم قضاياهم جميعًا.

وقبلها، أفاد مصدر أمني أن القوات الأمنية في محافظة النجف دخلت حالة الإنذار القصوى، وكان متظاهرون أقدموا مجددًا على إحراق مقر القنصلية الإيرانية في مدينة النجف.

وهذه المرة الثانية التي يحرق فيها متظاهرون القنصلة الإيرانية في المدينة، بعد إحراقها قبل أيام، الأمر الذي أدى إلى تداعيات تمثلت بمقتل عشرات المتظاهرين برصاص الأمن في اليوم التالي.

في سياق متصل، تشير الأنباء إلى تولي قائد "عمليات الرافدين" في الجيش اللواء الركن جبار الطائي تولى زمام الملف الأمني في محافظة ذي قار (جنوبًا) بعد أيام من توترات وأعمال عنف دامية، وتولى الطائي زمام الملف الأمني في المحافظة بناءً على تكليف من حكومة تصريف الأعمال. وتعهّد الطائي لأبناء المحافظة بحماية المتظاهرين، كما تفيد الأنباء بتم تعيين العميد، ريسان الإبراهيمي، كقائد لشرطة المحافظة خلفًا للقائد المستقيل من منصبه اللواء الركن محمد زيدان.

وقُتل 47 متظاهرًا يومي الخميس والجمعة الماضيين على يد قوات أمن قدمت من خارج المحافظة بقيادة قائد خلية الأزمة اللواء الركن جميل الشمري في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار. وعمّت الفوضى والتوترات في الناصرية على مدى الأيام الماضية، فيما تولى مسلحون من العشائر تأمين مداخل ومخارج المدينة خشية تسلل "مندسين" أو قوات غير نظامية، وفي وقت سابق الأحد، أصدر القضاء مذكرة قبض بحق الشمري على خلفية قمع المحتجين، فيما أقدم متظاهرون على إحراق منزله في محافظة الديوانية جنوب البلاد.

وفي سياق آخر، فقد أظهرت التظاهرات الأخيرة في العراق انقسامًا شديدًا في البيت الشيعي العراقي، خاصة في موقف الأحزاب والميليشيات الموالية لإيران، والتي حاولت الوقوف ضد الشارع العراقي، وكذلك في موقف المرجعية الشيعية التي أكدت على شرعية مطالب المتظاهرين.

ورغم أن العراق شهد احتجاجات سابقة في العاصمة بغداد وغيرها من المدن، لكن اختلفت التظاهرات الأخيرة في تركيبة المتظاهرين الذين خرجوا في مدن الوسط والجنوب، التي تعتبر معاقل الأحزاب الشيعية، وجاءت بحكومة عبدالمهدي المستقيلة.

الشارع الشيعي أظهر انقسامًا منذ انطلاق التظاهرات في الأول من أكتوبر الماضي، اعتراضًا على الأوضاع الخدمية والمعيشية السيئة، مع سقوط مئات الضحايا وآلاف الجرحى في مواجهات مع القوات الأمنية.

المرجع الشيعي العراقي، علي السيستاني، وفي أكثر من مناسبة، أعلن وقوفه بجانب المتظاهرين، ضد عنف القوات الأمنية، مؤكدًا على شرعية مطالب المتظاهرين.

كما انضم إلى التظاهرات الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر، بل وصفها "بالفرصة العظيمة لتجديد الوجوه. وهو ما أكد عليه في موقفه الأخير بأنه سيمنع كل الأحزاب والتيارات من التدخل بتشكيل الحكومة الجديدة، في محاولة لإلغاء "نظام المحاصصة"، في المقابل اعتبرت الأحزاب الموالية لإيران، والميليشيات التي تدور في فلكها، اعتبرت التظاهرات ليست إلا مؤامرة خارجية.

ودفعت طهران بقائد فيلق القدس، قاسم سليماني، إلى العراق مرارًا في محاولة الضغط لإبقاء حكومة عبد المهدي، خاصة بعدما أدركت المتغيرات التي تجري على الأرض، وخسارتها لقاعدة كبيرة من مناطق النفوذ الشيعي في المدن الجنوبية، التي لطالما اعتقد البعض أنها حاضنة إيران في العراق.

ويشهد العراق منذ بداية أكتوبر الماضي احتجاجات مناهضة للحكومة في مدن مختلفة، تعاملت معها قوات الأمن العراقية والميليشيات بقوة، مما أدى لمقتل أكثر من 400 متظاهر وجرح الآلاف. كما تم اعتقال العديد من المحتجين.

وطالب المحتجون في البداية بتأمين فرص عمل وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، قبل أن تتوسع الاحتجاجات بصورة غير مسبوقة، وتشمل المطالب رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد، واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لصد المتظاهرين، مما تسبب في هذه الخسائر الفادحة.

قد يهمك أيضًا

مجلس الوزراء العراقي يدعو أعضاء الحكومة إلى مواصلة عملهم إلى حين تشكيل حكومة جديدة

البرلمان العراقي يوقف منح أعضائه إجازات بسبب "ظروف البلد"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرلمان العراقي يستعد لمناقشة قانونَي المفوضية والانتخابات بعد اجتماع الكتل السياسية البرلمان العراقي يستعد لمناقشة قانونَي المفوضية والانتخابات بعد اجتماع الكتل السياسية



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab