النائب العام الجزائري يلتمس الحكم بالسجن 20 عامًا بحق أحمد أويحيى وسلال
آخر تحديث GMT02:53:53
 العرب اليوم -

في قضية تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق بوتفليقة

النائب العام الجزائري يلتمس الحكم بالسجن 20 عامًا بحق أحمد أويحيى وسلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النائب العام الجزائري يلتمس الحكم بالسجن 20 عامًا بحق أحمد أويحيى وسلال

رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال
الجزائر ـ العرب اليوم

 التمس النائب العام بمجلس قضاء الجزائر العاصمة، أمس، 20 عامًا سجنا نافذا ضد رئيسي الوزراء الأسبقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، وأحكاما تتراوح بين 15 عامًا، وثلاث سنوات سجنا نافذة في حق باقي المتهمين، مع مصادرة جميع الممتلكات المحجوزة في قضية تركيب السيارات، وتمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وعقب مرافعته، التمس النائب العام خلال الجلسة الصباحية من أطوار هذه المحاكمة بالغرفة الجزائية الأولى عقوبة 20 سنة سجنا نافذا، وغرامة مالية بمليون دينار في حق الوزيرين الأولين المتابعين في هذه القضية بعدة تهم، منها تبديد أموال عمومية، وإساءة استغلال الوظيفة، ومنح للغير منافع غير مستحقة.

وخلال مرافعته أوضح النائب العام أن أحمد أويحيى "احتكر" خلال ممارسته لمهامه صلاحيات المجلس الوطني للاستثمار، واتباع "أسلوب عدم المساواة" بين رجال الأعمال. كما أبرز أن أبناء أويحيى "مارسوا نشاطا تجاريا دون إخطار المتهم لمسؤوليه الرئيسين"، كما يقره القانون، وكذا "عدم التصريح برصيد بنكي يقدر بـ30 مليار سنتيم، صبت بطريقة مجهولة لدى وكالة بنك التنمية المحلية "باسطاوالي"، وكشف أن "الضرر المادي"، الذي تسببت فيه ممارسات هذا المتهم حسب الخبرة القضائية تفوق "77 مليار دينار".

كما أبرز النائب العام في مرافعته أن المتهم عبد المالك سلال اعتمد خلال ممارسته لمهام وزير أول "دفتر شروط فاقد للسند القانوني"، فيما يخص نشاط تركيب السيارات، وسبب "ضررا للخزينة بـ24 مليار دينار"، مضيفا أنه أيضا "أساء لوظيفته من خلال مشاركة ابنه فارس في نشاط استيراد سيارات علامة (مازادا)، ثم تركيب السيارات"، بالإضافة إلى خرق القانون المنظم للحملة الانتخابية من خلال "فتح حسابين بنكيين" لفائدة حملة الرئيس السابق، وكذا "القيام بإيداعات مخالفة للقانون".

وكانت هيئة المحكمة قد استعلمت أول من أمس إلى الأطراف المدنية والأشخاص المعنويين؛ حيث وصف ممثل وزارة الصناعة، التي تأسست كطرف مدني تعرض للضرر، في مرافعته أرقام الأموال المنهوبة من طرف المتهمين في القضية بـ"الخيالية"، معتبرا أن الوزارة هي "ضحية" في هذه القضية. وطلب من المحكمة تعويضا يقدر بأكثر من 10 مليارات دينار. كما تم الاستماع إلى مرافعة ممثل الخزينة العمومية، الذي قال إن "رجال أعمال استفادوا من امتيازات مشبوهة دون وجه حق، بتواطؤ من إطارات سامية في الدولة". وتحدث عن "تجاوزات خطيرة تم تسجيلها في طريقة الحصول على العقار، وكذا في معايير النشاط".

من جهته، أكد عمر ربراب، نائب رئيس مجمع "سفيتال"، أن المجمع تأسس طرفا مدنيا ضد وزارة الصناعة، معتبرا أن الشركة "كانت ضحية تهميش من طرف هذه الوزارة خلال تولي الوزير الأسبق عبد السلام بوشوارب منصب الوزير".

وفي نفس اليوم اشتكى بعض رجال الأعمال المتأسسين كطرف مدني في هذه القضية، على غرار الإخوة عشايبو، من "العراقيل"، التي كانت تتلقاها مؤسساتهم من طرف وزارة الصناعة خلال فترة الوزير بوشوارب، وكذا "تماطلها" في منحهم اعتمادات لمشروعاتهم.

وتأتي هذه المحاكمة إثر رفع نيابة الجمهورية، وكذا هيئة دفاع المتهمين استئنافا في الحكم، الصادر عن محكمة سيدي أمحمد في 10 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، والتي قضت فيه بإدانة كل من وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب بـ20 سنة حبسا نافذا، مع إصدار ضده أمرا بالقبض الدولي والوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى بـ15 سنة حبسا نافذا، مع مصادرة كل ممتلكاتهما المحجوزة كعقوبة تكميلية. كما تمت إدانة الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال بـ12 سنة حبسا نافذا، وكل من وزيري الصناعة الأسبقين يوسفي يوسف وبدة محجوب بـ10 سنوات حبسا نافذا.

وفي ذات الإطار، أدينت الوزيرة السابقة نورية يمينة زرهوني بخمس سنوات حبسا نافذا، فيما صدر في حق رجال الأعمال أحمد معزوز حكم بسبع سنوات حبسا نافذا مع مصادرة جميع الأموال المحجوزة، وحسان عرباوي بست سنوات حبسا نافذا، مع مصادرة الأموال المحجوزة، وكذا محمد بايري بثلاث سنوات حبسا نافذا. بالإضافة إلى إدانة نجل الوزير الأول الأسبق فارس سلال بثلاث سنوات حبسا نافذا.

قد يهمك ايضـــًا :

الجزائر التماس عقوبات بالسجن لفترة طويلة في حق رئيسي حكومة ووزراء سابقين

إحالة رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى للمحكمة العليا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النائب العام الجزائري يلتمس الحكم بالسجن 20 عامًا بحق أحمد أويحيى وسلال النائب العام الجزائري يلتمس الحكم بالسجن 20 عامًا بحق أحمد أويحيى وسلال



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab