مقتل 4 سوريين في غارات روسية على خان شيخون والجيش التركي يعترف بمقتل 3 جنود
آخر تحديث GMT11:36:56
 العرب اليوم -

المعارضة السورية ستطرح خلال اجتماع في لندن الاربعاء رؤيتها الى مرحلة "سورية المستقبل"

مقتل 4 سوريين في غارات روسية على "خان شيخون" والجيش التركي يعترف بمقتل 3 جنود

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 4 سوريين في غارات روسية على "خان شيخون" والجيش التركي يعترف بمقتل 3 جنود

غارات جوية روسية على مدينة "خان شيخون"
دمشق - نور خوام

قُتل 4 سوريين مدنيين بينهم عنصران من الدفاع المدني وجرح عشرات آخرون، بغارات جوية روسية على مدينة "خان شيخون" في إدلب، فيما قتل 3 جنود أتراك في هجوم بقذائف صاروخية استهدف دباباتين في شمال سورية. وقال مسؤول الدفاع المدني بخان شيخون، مساء الثلاثاء، إن طائرات حربية روسية قصفت بقنابل عنقودية أحياء سكنية في المدينة، ما أدى لمقتل مدنيين وجرح 20 آخرين بينهم أطفال، كما استهدفت الغارات فرق الدفاع المدني أثناء إنقاذ المدنيين، سقط خلالها قتلى وجرحى من الفريق.

وأفادت مصادر طبية بارتفاع حصيلة القتلى الذين سقطوا من جراء غارات روسية على محيط بلدة كلي على الحدود السورية التركية، إلى 3 قتلى و7 جرحى. وفي ريف دمشق، أعلنت فصائل المعارضة السورية المسلحة "النفير العام" في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي على خلفية المعارك مع تنظيم داعش على سلسلة جبال القلمون الشرقي. وحسب مصادر ميدانية فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الفصائل، وتنظيم "داعش" أسفرت عن مقتل عشرات من عناصر من التنظيم، إضافة لتدمير دبابة ومضادين ومدفعين 23.

وأعلن الجيش التركي مقتل 3 من جنوده وإصابة آخرين خلال اشتباكات مع تنظيم "داعش" بالقرب من بلدة "الراعي" في ريف حلب الشمالي الثلاثاء. واوضح في بيان أن الجنود قتلوا بصواريخ مضادة للدبابات والدروع أطلقها مسلحو التنظيم واستهدفت دبابتين تركيتين، تشاركان في عملية "درع الفرات"، التي بدأتها أنقرة قبل أسبوعين في سورية. وأشار البيان أيضا إلى مقتل عنصرين وإصابة 2 آخرين من وحدات "الجيش السوري الحر" المرافقة للجيش التركي، بسبب القصف.

وذكرت مصادر أن القتلى والجرحى نقلوا عبر مروحيات إلى المستشفى الحكومي في ولاية كليس جنوبي تركيا. وفي وقت لاحق أصدرت هيئة الأركان التركية بيانا أعلنت فيه تنفيذ مدفعيتها 153 ضربة على 44 موقعا لما أسمته بـ "الإرهابيين"، في شمال سوريا، مؤكدة تحقيق إصابات دقيقة.

وأضاف البيان أن القوات التركية المشاركة في عملية "درع الفرات"، التي تؤكد أنقرة أنها ترمي لتطهير المناطق السورية المتاخمة للحدود التركية من وجود عناصر "داعش"، استهدفت منذ بدء العملية 437 موقعا للإرهابيين.

وأعلن "الجيش السوري الحر" المدعوم من القوات المسلحة التركية، أنه وسع "الحزام الآمن" بين مدينتي أعزاز وجرابلس شمالي محافظة حلب السورية، وسيطر على مساحة تبلغ قرابة 680 كم مربع. وأضافت مصادر مقربة بأن "الجيش السوري الحر"، وصل إلى عمق 24 كيلومتر في خط جرابلس – نهر الساجور، ويتجه إلى الجنوب من عدة جهات، وتقدم مسافة 14 كم جنوبا منطلقا من قرية القاضي الواقعة بين أعزاز وجرابلس. وأشارت الى أن "داعش" يحشد مسلحيه في مدينة الباب، شمالي حلب، معقله الأخير في المدينة، للدفاع عن محافظة الرقة.

وتدور اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وتنظيم جند الأقصى من جهة أخرى في محيط قرية معردس في ريف حماة الشمالي، وسط استهدافات متبادلة من الطرفين، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوفهما.

وارتفع إلى 43 هم 20 قتيلًا مدنيًا بينهم مواطنتان اثنتان وطفلة و  6 جثث لا تزال مجهولة الهوية، بالإضافة لمقتل 23 عنصراً من القوات الحكومية بينهم ضابط برتبة عقيد جراء التفجيرين المتتالين اللذين استهدفا حاجزاً قرب المدخل الجنوبي لمدينة طرطوس صباح الاثنين، ولا يزال عدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى في أطراف حويسيس وصوامع الحبوب قرب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، ونفذت طائرات حربية بعد منتصف ليل الاثنين - الثلاثاء، عدة غارات على مناطق في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، ما أدى لمقتل مواطن وسقوط جرحى، بينما أغارت بعد منتصف ليل الاثنين على مناطق في قريتي الزعفرانة والفرحانية ومدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، ما أدى لسقوط جرحى.

وارتفع إلى 8 بينهم طفلان اثنان ومواطنة عدد القتلى الذين قضوا جراء قصف طائرات حربية ليل أمس، على مناطق في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، كما نفذت طائرات حربية بعد منتصف ليل الاثنين - الثلاثاء غارة على مناطق في مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن إصابات، في حين قصفت القوات الحكومية بعد منتصف ليل أمس، مناطق في ريف جسر الشغور الغربي، دون أنباء عن خسائر بشرية، بينما قضى مقاتل من الفصائل الإسلامية، خلال اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في ريف حماة الشمالي.
 
وأكد مسؤول غربي أن المعارضة السورية ستعرض في مؤتمرها الذي تقيمه اليوم الاربعاء في لندن برعاية الخارجية البريطانية وممثلي أصدقاء سورية، أهم وثيقة لها منذ بدء الأزمة. وأضاف المسؤول في تصريح أن الوثيقة هي الأهم منذ عدة أشهر بل سنوات للمعارضة السورية، حيث جاءت بالتشاور مع معظم الفصائل السياسية و المقاتلة على الأرض.

ومن المتوقع أن يقدم رئيس الهيئة العليا للمعارضة السورية، رياض حجاب، رؤية المعارضة لمرحلة سوريا المستقبل والتي تتضمن الإطار التنفيذي لمسار المفاوضات والعملية السياسية في سورية والمرحلة الانتقالية وهيئة النظام السياسي الجديد. وتستند الرؤية على بيان جنيف 2012، والقرارات الأممية التي تؤكد على ضرورة تنحية الأسد والمسؤولين المتورطين بجرائم بحق الشعب السوري، وتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات ترسخ مبادئ العدل والمساواة.

وتدعو الرؤية إلى إطلاق مفاوضات لا تزيد مدتها على 6 أشهر، يضمن خلالها إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق السورية كافة، ورفع الحصار عن المدن والقرى المحاصرة وإطلاق سراح الأسرى. وعن مدة حكم الهيئة الانتقالية، قال المسؤول الغربي ذاته، ستكون بحسب وثيقة المعارضة، سنة ونصف السنة، ستشدد خلالها الهيئة على ضرورة الحفاظ على وحدة سوريا ومكافحة الإرهاب وصون مؤسسات الدولة والتحضير لانتخابات ديمقراطية أولا للرئاسة ومن ثم لانتخاب مجلس للشعب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 4 سوريين في غارات روسية على خان شيخون والجيش التركي يعترف بمقتل 3 جنود مقتل 4 سوريين في غارات روسية على خان شيخون والجيش التركي يعترف بمقتل 3 جنود



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 13:12 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة
 العرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 04:50 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء في النظام الغذائي تمنع فقدان الوزن

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:30 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

زرع خلايا من البنكرياس قد «يغير حياة» مرضى السكري

GMT 01:32 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

طرق اكتشاف بصمة "النشوة" الخاصة بك

GMT 10:50 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سكودا رابيد" تطلق سيارة عائلية بمحرك توربيني بالكامل

GMT 04:32 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

سمر مبروك تُصمّم مجموعة الشتاء وتُزيّنها بـ"الباييت البراق"

GMT 06:48 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

عالم مصرى.. بصمة من الستينيات

GMT 11:46 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يعيد احتلال أحياء من البوكمال قرب الحدود العراقية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab