205 مصابين في إشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى
آخر تحديث GMT23:14:53
 العرب اليوم -

205 مصابين في إشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 205 مصابين في إشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى

باحات المسجد الأقصى المبارك
القدس المحتلة - العرب اليوم

أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، الجمعة، بأن قوات إسرائيلية اقتحمت باحات المسجد الأقصى، وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، إضافة إلى الغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة 205 فلسطينيين، فيما تم اعتقال آخرين.وأِشارت الوكالة إلى أن مواجهات اندلعت قرب "باب السلسلة" داخل الأقصى، عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار، بعدما تعمدت القوات الإسرائيلية استفزاز المصلين، بإغلاق بابي العامود والسلسلة وطريق الواد في القدس القديمة، ومنع الأهالي من الدخول إلى المسجد لإقامة صلاة العشاء والتراويح.

وكشف شهود عيان، أن قوة إسرائيلية موجودة قرب باب الأسباط، منعت دخول سيارات الإسعاف إلى داخل المسجد، وأعاقت وصول الطواقم الطبية لإخراج المصابين، وفقاً لوكالة "وفا".وسُمع دوي عشرات الطلقات في باحة المسجد الأقصى، حيث تجمع حشد من المصلين في آخر يوم جمعة من شهر رمضان، فيما أكدت مراسلة وكالة "فرانس برس" أنّ "دخاناً تصاعد من المكان في البلدة القديمة بالقدس".
قنابل ضوئية وغاز أطلقتها قوات الأمن الإسرائيلية لتفريق محتجين فلسطينيين في باحة المسجد الأقصى، بمدينة القدس. 7 مايو 2021 - REUTERS

 وأفادت "وفا" بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث الممارسات الإسرائيلية في القدس، وتنفيذ قراراته المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وقال عبّاس في كلمةوجهها لأهل القدس عبر "تلفزيون فلسطين"، إنه يُحمّل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عما يجري في القدس.

من جانبها، قالت القوات الإسرائيلية التي تحرس مداخل باحة المسجد: "ألقى مئات من مثيري الشغب حجارة وزجاجات وأشياء أخرى في اتجاه عناصر الشرطة الذين ردوا عليهم"، مشيرةً إلى وقوع "اشتباكات عنيفة".
دعوة أميركية للتهدئة

ومنذ أسبوع، تشهد القدس الشرقية المحتلة التي ضمتها إسرائيل، تظاهرات احتجاجية يومية بسبب نزاع حول ملكية أراضٍ بنيت عليها منازل عدة في حي الشيخ جراح، وتعيش فيها 4 عائلات فلسطينية مهددة بالإجلاء لصالح مستوطنين إسرائيليين.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إلى "التهدئة" في القدس و"تجنّب" عمليات إجلاء العائلات الفلسطينية لصالح المستوطنين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جالينا بورتر للصحافيين: "نشعر بقلق عميق إزاء تصاعد التوتر في القدس". وأعربت عن "القلق بشأن عمليات الإجلاء المحتملة للعائلات الفلسطينية" من أحياء في القدس الشرقية "التي يعيش الكثير من أفرادها في منازلهم منذ أجيال".

وشهد حي الشيخ جراح ليلة الخميس - الجمعة، مواجهات واسعة بين الفلسطينيين من جهة والقوات الإسرائيلية والمستوطنين من جهة أخرى، أصيب فيها 20 مواطناً فلسطينياً. وأعلنت إسرائيل اعتقال 15 فلسطينياً.

وحذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، في وقت سابق الجمعة، الحكومة الإسرائيلية من أن تهجير فلسطينيين من حي الشيخ جراح، ونقل مستوطنين إليه، يُمثل "انتهاكاً لالتزاماتها" بموجب القانون الدولي، وربما يرقى إلى "جريمة حرب".

وطالب المتحدث باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، في بيان صحافي، إسرائيل بـ"الوقف الفوري لجميع عمليات الإخلاء القسري، و"احترام حرية التعبير والتجمع، لمن يحتجون على عمليات الإخلاء.

وقال البيان إن "8 أسر من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية تواجه خطر الإخلاء القسري بسبب طعن قانوني"، ما يعرض "أربعاً من هذه العائلات، لخطر وشيك".

ووجه الفلسطينيون دعوات إلى للاعتصام مساء الجمعة، أمام البيوت الفلسطينية التي استولى المستوطنون عليها والتي هددوا بالاستيلاء على بعضها الآخر في حي الشيخ جرّاح.

وكانت المحكمة المركزية في القدس قضت في وقت سابق من العام الجاري بإخلاء أربعة منازل يسكنها فلسطينيون بعقود أعطتها لهم السلطات الأردنية عندما كانت تدير القدس الشرقية بين عامي 1948 و1967.

وجاء ذلك، دعماً لمطالبة مستوطنين بملكية هذه المنازل. وقال هؤلاء إن "عائلات يهودية عاشت هناك وفرّت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل".
إدانة عربية

أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات اقتحام باحة المسجد الأقصى واستهداف الفلسطينيين العُزل بقنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي، مُشدداً على أن الهجوم يستفز مشاعر المسلمين حول العالم، ويعكس سياسة إسرائيلية متعمدة في تصعيد الموقف.

وحذر أبو الغيط من مغبة اشعال الموقف، مؤكداً أن التصعيد الإسرائيلي يأتي في أعقاب سلسلة من الاستفزازات والتصرفات غير المسئولة ضد أبناء الشعب الفلسطيني خلال الفترة الماضية، بما يستوجب تحركاً دولياً عاجلاً لوقف هذه الاعتداءات التي قد تتسبب في تفجير الموقف في الأراضي المحتلة.

ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة عن أبو الغيط قوله، إن اختيار قوات الاحتلال لهذا التوقيت، بما ينطوي عليه من قدسية للمسلمين، يعكس نية مبيتة لاستفزاز الفلسطينيين، كما يعكس استهتاراً مرفوضاً بمشاعر المسلمين وحقهم في إقامة شعائرهم في الأقصى في هذه الأيام من شهر رمضان المبارك.

وحمل الأمين العام للجامعة العربية الحكومة الإسرائيلية مسئولية هذا التصعيد الخطير وغير المسئول، مؤكداً أن هذه الحكومة صارت أسيرة بالكامل للمستوطنين وأجندتهم المتطرفة، وأنها تتبنى هذه الأجندة وتنفذها بصورة كاملة.
الأردن: لعب بالنار

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في تغريدة على تويتر إن "الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية والاستفزازية في القدس المحتلة، بما في ذلك التهديد غير الإنساني بطرد الفلسطينيين في الشيخ جرّاح من منازلهم، تدفع التوتر إلى حدود خطيرة". وأضاف: "القدس خط أحمر، هذا لعبٌ بالنار".
السعودية: نقف إلى جانب فلسطين

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن رفض المملكة لما صدر بخصوص خطط وإجراءات "إسرائيل" لإخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

وشددت الوزارة، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، على تنديد المملكة بأي إجراءات أحادية الجانب، ولأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما قد يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت وزارة الخارجية وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
مصر تستنكر

واستنكرت مصر قيام السلطات الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المقدسيين والمُصلين الفلسطينيين. وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان الجمعة، ضرورة تحمُل السلطات الإسرائيلية لمسؤوليتها وفق قواعد القانون الدولي لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الشعائر الدينية، وكذلك وقف أي ممارسات تنتهك حُرمة المسجد الأقصى.

وشددت على رفضها الكامل لأي ممارسات غير قانونية تستهدف النيل من الحقوق المشروعة والثابتة للشعب الفسطيني؛ لا سيما تلك المتعلقة باستمرار سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية من خلال بناء مستوطنات جديدة أو توسيع القائم منها أو مصادرة الأراضي أو تهجير الفلسطينيين، لما تمثله من انتهاك للقانون الدولي، وتقويض لفرص التوصل إلى حل الدولتين، وتهديد لركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما أدانت الخارجية المصرية المساعي الحالية لتهجير عائلات فلسطينية من منازلهم في حي "الشيخ جراح" بالقدس الشرقية، والتي تمثل انتهاكاً لمقررات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني واستمراراً لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين.
الأزهر: انتهاك للحرمات

وقال شيخ الأزهر من خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إنَّ "اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، وانتهاك حرمات الله بالاعتداء السافر على المصلين الآمِنين، ومن قَبلِها الاعتداء بالسلاح على التظاهرات السلمية بحي الشيخ جراح بالقدس وتهجير أهله - إرهابٌ صهيوني غاشم في ظل صمت عالمي مخزٍ".
الكويت: تحد سافر

وأعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاقتحام القوات الإسرائيلية باحة المسجد الأقصى، واستهداف أبناء الشعب الفلسطيني بقنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي.

وقال الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء الكويتية، إن "الاقتحام تحدٍ سافر لمشاعر المسلمين في العالم والقانون الدولي ولأبسط قواعد حقوق الإنسان". وأوضحت أن "استفزازات وتصرفات الاحتلال الإسرائيلي تعرض أبناء الشعب الفلسطيني للخطر وتنذر بتصعيد للعنف، وهو ما يتطلب تحركاً دولياً سريعاً لوضع حد لهذه الاستفزازات"، وحمّلت سلطات الاحتلال مسؤولية هذا التصعيد الخطير، وما سيترتب عليه من عواقب.

قد يهمك ايضا:

الشرطة الإسرائيلية توقف لصا وفي حقيبته 9 ببغاوات

عائلات مقدسية في الشيخ جراح تعيش هواجس التهجير مع اقتراب موعد الإخلاء القسري

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

205 مصابين في إشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى 205 مصابين في إشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab