اليمن يدعو لضغط دولي على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام
آخر تحديث GMT21:29:44
 العرب اليوم -

اليمن يدعو لضغط دولي على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليمن يدعو لضغط دولي على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام

الحكومة اليمنية
عدن - العرب اليوم

جددت الحكومة اليمنية أمس (الأحد) مطالبة المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام، متهمة هذه الميليشيات برفض كل المساعي الأممية والدولية لوقف القتال وتخفيف المعاناة الإنسانية في البلاد.التصريحات اليمنية التي جاءت على لسان وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك خلال لقائه مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جيمس كليفرلي، رافقها استمرار تصعيد الميليشيات عسكريا غرب مأرب وتكثيف الخروق للهدنة الأممية في محافظة الحديدة.
وفيما ذكرت المصادر الرسمية أن الوزير كليفرلي سلم رسالة تهنئة للرئيس عبد ربه منصور هادي من الملكة إليزابيث الثانية بمناسبة احتفالات اليمن بالعيد الوطني الـ31 أفادت بأن الوزير بن مبارك تطرق للجهود التي بذلت في الآونة الأخيرة لوقف إطلاق النار تمهيدا لإحلال سلام شامل ودائم في اليمن، لافتا إلى عرقلة ميليشيا الحوثي لتلك الجهود، وداعيا لممارسة الضغوط على عليها لاتخاذ مواقف إيجابية تجاه عملية السلام. كما أشار وزير الخارجية اليمني إلى أهمية «التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض وتوحيد المؤسستين الأمنية والعسكرية لتثبيت الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة وتوحيد الجهود لتحقيق سلام عادل وشامل ودائم».
ونقلت وكالة «سبأ» أن بن مبارك أكد «على أهمية دعم وتعزيز عمل البنك المركزي بما يساعد على تحقيق الاستقرار في العملة الوطنية وتحسين الأوضاع المعيشية في اليمن، وعلى حرص الحكومة على التخفيف من معاناة المواطنين واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتحقيق ذلك».
كما نسبت المصادر نفسها إلى الوزير البريطاني أنه عبر عن تقديره لموقف الحكومة اليمنية الإيجابي تجاه عملية السلام والمبادرات الأممية والإقليمية لوقف إطلاق النار، وأنه «أكد التزام بلاده بالمساعدة على تحقيق السلام في اليمن بحكم العلاقات التاريخية بين البلدين ووقوفها إلى جانب وحدة اليمن وسيادته واستقراره».
وعلى مدى الأسابيع الماضية أفشلت الميليشيات الحوثية كل المساعي الأممية والإقليمية للتوصل إلى وقف للقتال بما في ذلك الهجوم الذي تشنه الجماعة على مأرب منذ أشهر، ورفض ممثلوها مقابلة المبعوث الأممي مارتن غريفيث.
وفي أحدث تصريحات لمسؤولين في الجماعة، قللوا من أهمية التصريحات الدولية الضاغطة عليهم كما قللوا من العقوبات الأميركية التي فرضت على اثنين من قادة الجماعة بسبب مسؤوليتهما عن قيادة الهجوم على مأرب.
وبامتداد الأشهر الخمسة الماضية أعلن الجيش اليمني عن صد عشرات الهجمات للميليشيات غرب مأرب وشمالها الغربي وجنوبها، بخاصة في مناطق الكسارة والمشجح وجبل مراد، في حين أدت المعارك وضربات طيران تحالف دعم الشرعية خلال تلك الأشهر إلى مقتل وجرح نحو سبعة آلاف عنصر حوثي، وفق تقديرات مصادر عسكرية يمنية.
بموازاة كل ذلك صعدت الميليشيات من خروقها للهدنة الأممية في محافظة الحديدة، وفق ما أفاد به الإعلام العسكري للقوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي، سواء من حيث قصف القرى والمدن أو من خلال محاولات التسلل عند خطوط التماس.
ويوم أمس أفاد الإعلام العسكري بمقتل امرأتين وإصابة اثنتين أخريين بعد أن انفجر فيهما لغم زرعته الميليشيات الحوثية في إحدى القرى الواقعة جنوب شرقي مديرية حيس.
وفي الأيام الأخيرة ذكرت المصادر أن القوات المشتركة رصدت عشرات الخروق الحوثية في مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة، حيث شملت هذه الخروق، عمليات عدائية ضد المدنيين تمثلت بقصف واستهداف منازلهم ومزارعهم بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في مناطق الفازة والجبلية ومركز مدينة التحيتا، وحيس والدريهمي.
ومنذ اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة، أواخر 2018، أدت خروق الجماعة الحوثية إلى مقتل وجرح مئات المدنيين، بحسب ما وثقته الحكومة الشرعية.
ولا تلوح في أفق الأزمة اليمنية أي حلول قريبة لوقف القتال والتوصل إلى سلام رغم المساعي الأممية والدولية والمبادرات بسبب رفض الميليشيات لهذه الجهود وإصرارها على التصعيد العسكري.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أعلن في أحدث تصريحاته أن بلاده لن تقبل بوجود المشروع الإيراني مهما كلف ذلك من ثمن، في إشارة إلى تمسك الشرعية بمواجهة الميليشيات الحوثية المدعومة من طهران عسكريا، بخاصة بعد أن رفضت الجماعة الخطط المقترحة للسلام.
ووصف الرئيس هادي سلوك الميليشيات بأنه ينطوي على الإرهاب، والحقد، والنزعة الإجرامية، والارتهان للإرادة الإيرانية الهادفة لإشعال الحروب والأزمات، وتغذية جذوتها.
على صعيد آخر، أعلن مشروع «مسام» لنزع الألغام في اليمن، أن فرقه الهندسية، نزعت خلال الأسبوع الثالث من شهر مايو (أيار) الجاري 2500 لغم وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.
وبحسب ما جاء في بيان للمشروع الذي يموله مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية، فإن فرقه تمكنت من نزع 1500 لغم مضاد للدبابات، و1000 ذخيرة غير متفجرة، منها 718 لغماً مضاداً للدبابات و476 ذخيرة غير متفجرة تم نزعها في مدينة عدن، فيما تم نزع 782 لغماً مضاداً للدبابات و524 ذخيرة غير متفجرة من محافظة الجوف.
ويرتفع بذلك إجمالي ما نزعه المشروع خلال الشهر الجاري إلى 8315 لغما وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة، في حين بلغ إجمالي ما نزعه منذ بداية انطلاقه إلى 249.366.

قد يهمك ايضا:

وزير الدفاع اليمني يؤكد أن معركة مأرب مصيرية

تدمير مواقع حوثية بمدفعية الجيش اليمني وطيران التحالف غرب مأرب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن يدعو لضغط دولي على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام اليمن يدعو لضغط دولي على الميليشيات الحوثية للقبول بمقترحات السلام



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ

GMT 16:23 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

وفاة المخرج أسامة فوزي بعد صراع مع المرض

GMT 19:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

كاظمة ينهي عقدي لاعبيه باولو وأديسون بالتراضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab