الحرس الثوري يُهدّد بـإنهاء قصة الحاملات الأميركية عبر الصواريخ البالستية
آخر تحديث GMT19:15:00
 العرب اليوم -

غداة إعلان البنتاغون نشر مزيد من القوات في الشرق الأوسط لردع تهديدات إيران

"الحرس الثوري" يُهدّد بـ"إنهاء قصة الحاملات الأميركية" عبر الصواريخ البالستية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الحرس الثوري" يُهدّد بـ"إنهاء قصة الحاملات الأميركية" عبر الصواريخ البالستية

"الحرس الثوري" يُهدّد بـ"إنهاء قصة الحاملات الأميركية"
طهران - مهدي موسوي

غداة إعلان البنتاغون نشر مزيد من القوات في الشرق الأوسط لردع تهديدات إيران، قال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي إن صواريخ إيران الباليستية «دقيقة بدرجة يمكنها معها إصابة حاملات طائرات في البحر»، مشدداً على أن بلاده عملت على مدار 12 عاماً لـ«إنهاء قصة الحاملات الأميركية». ولوح الرئيس الإيراني حسن روحاني بزيادة رد النظام الإيراني على تشديد الضغوط الأميركية، لكنه قال في الوقت ذاته إن بلاده «لن تشن حرباً على أي دولة». وحذر قيادي في «الحرس الثوري» من اقتراب القوات الأميركية من الحدود البحرية أو البرية في شرق وغرب إيران.

وقال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي إن صواريخ إيران الباليستية يمكنها إصابة «حاملات طائرات في البحر» بدقة كبيرة. وتابع: «لقد بحثنا منذ 12 عاماً عن طريق لإنهاء قصة حضور حاملات الطائرات الأميركية» وفق ما نقلت وكالة «مهر» الحكومية.

وشرح سلامي دوافع إيران وراء تطوير برنامج الصواريخ الباليستية بقوله: «كان يجب أن تقوم الصواريخ الباليستية بذلك، لأن صواريخ (كروز) بسبب سرعتها ومسار حركتها بالقرب من الأرض، كانت عرضة للإصابة، لكن الصواريخ الباليستية بإمكانها إصابة الأهداف بسرعة تفوق الصوت، وتصعب إصابتها بصواريخ مضادة للصواريخ». وتابع سلامي أنه «في حال الوصول إلى هذه التكنولوجيا فبإمكاننا استهداف السفن الأميركية»، مشيراً إلى أن بلاده أجرت اختبارات كثيرة للوصول إلى القدرات الحالية.

أقرا ايضا:

إيران تلوّح بمواصلة تجميد تعهدات الاتفاق النووي

 

وعدّ سلامي أن إصابة الأهداف بنسبة 100 في المائة «كان حلماً» لبلاده. ونقلت «رويترز» عن سلامي أن «هذه الصواريخ يمكنها إصابة حاملات في البحر بدقة كبيرة... هذه الصواريخ مصنوعة محلياً ومن الصعب اعتراضها وإصابتها بصواريخ أخرى». وأضاف أن التكنولوجيا الإيرانية الخاصة بالصواريخ الباليستية غيرت ميزان القوى في الشرق الأوسط.

وقبل ساعات من تصريحات سلامي، تحفظ الرئيس الإيراني حسن روحاني مرة أخرى في التعليق المباشر على هجمات خليج عمان، وتجاهل الصور الجديدة التي نشرتها الولايات المتحدة أول من أمس بعد ساعات من إعلان طهران خططاً جديدة لوقف تعهدات نووية رداً على الضغوط الأميركية.

وأشار روحاني إلى تشديد الضغوط الأميركية على إيران بإرسال قوات إلى المنطقة، وقال في إشارة إلى إعلان إرسال ألف جندي أميركي أول من أمس إن «خطوات الأعداء للضغط على الشعب الإيراني تزداد، وفي الوقت ذاته ردنا أيضاً يزداد ضد الضغوط».

وتأتي تصريحات روحاني في وقت نفت فيه إيران أي دور لها في الهجوم، لكنها اتخذت خطوات تصعيدية أكثر بإعلان اقترابها من تجاوز الخط الأحمر في مخزون اليورانيوم المخصب المتاح لها تخزينه بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي يهدف إلى تقليص قدراتها النووية.

ومن شأن تجاوز حد تخزين اليورانيوم المخصب، الذي يعد جوهر الاتفاق النووي، أن يثير أزمة دبلوماسية تجبر الموقعين الآخرين على الاتفاق؛ ومنهم الصين وروسيا وقوى أوروبية، على مواجهة طهران.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية مزاعم روحاني بأنّ العالم «يشيد» بإيران في خلافها مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنّ واشنطن «خالفت» تعهداتها بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي واصلت طهران الالتزام به. وصرّح: «اليوم نحن في مواجهة مع أميركا؛ حيث لا أحد في العالم لا يشيد بإيران». وتابع أنّ «إيران أوفت بما وقّعت عليه. إيران التزمت بالاتفاقات الدولية، والطرف الذي يقف بمواجهتنا اليوم هو الطرف الذي سحق كل المعاهدات والاتفاقيات والاتفاقات الدولية».

واتهم متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي طهران أول من أمس «بالابتزاز النووي» بعد إعلان إيران أنها ستتجاوز قريباً الحد الأقصى لكمية اليورانيوم المخصب المتاح لها تخزينها بموجب الاتفاق النووي.

وحاول روحاني مرة أخرى اللجوء إلى شعاراته في الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل عامين، وقال إن «اليوم أساس حرب الكارهين معنا... اليوم حرب الأمل أو حرب العزم»، متهماً «أعداء» بلاده بالسعي وراء «إحباط الشعب الإيراني»، ووصفه بـ«الخطة الخبيثة»، قبل أن «يطمئن» الإيرانيين إلى «مستقبل التنمية» ودخول «النمو الاقتصادي» مساراً «إيجابياً» قبل نهاية العام الإيراني الذي بدأ منذ 3 أشهر.

كما دفع روحاني مرة أخرى باتجاه التقليل من شأن خصومه الأميركيين في البيت الأبيض، ونقلت وكالة «رويترز» عنه قوله إن «الجهود الأميركية لعزل إيران لم تنجح»، وقال إن «نهاية المواجهة مع الأعداء ستكون النصر للشعب الإيراني». وخلص إلى أن مواجهة بلاده الحالية ليست ضد شعب بعينه؛ إنما مجموعة سياسية «غير متمرسة في الشؤون الدولية»، لكنه أشار إلى أن إيران لا تسعى وراء الصراع. وأضاف أن «إيران لن تشن حرباً على أي دولة» وتابع: «رغم كل جهود الأميركيين في المنطقة ورغبتهم في قطع كل علاقاتنا مع العالم أجمع ورغبتهم في إبقاء إيران منعزلة... فإنهم لم ينجحوا».

ووصف روحاني المواجهة مع الإدارة الأميركية بعبارات تشير إلى تأثير العقوبات الأميركية، قال فيها: «رغم ما تبذله الولايات المتحدة؛ فإن المسؤولين الإيرانيين يتألقون في المؤتمرات الدولية، وعلاقات إيران مع الدول الأخرى جيدة، وفي حال لم تتمكن شركة من مواصلة التعاون معنا بسبب الضغوط الأميركية، فإنها تعلن ذلك بأسف وتدين الولايات المتحدة».

بدوره، قال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي أمس إن «تكنولوجيا الصواريخ الباليستية الإيرانية غيرت موازين القوى في الشرق الأوسط».

في هذه الأثناء، قال مساعد المنسق العام في «الحرس الثوري» علي أكبر بورجمشيديان، في تصريح لوكالة تابعة لـ«الحرس» أمس، إن وجود حاملات الطائرات الأميركية في الخليج لن يعدّ تهديداً على الإطلاق لطهران، «لأن القوات الإيرانية في ذروة استعداداتها لأي مواجهة».

ونفى بورجمشيديان وجود مخاوف إيرانية من المناطق الحدودية التي تقطنها قوميات تتهم السلطات الإيرانية بممارسة سياسة التهميش، وقال: «إذا طمع الأعداء في حدودنا وأمن مدننا وقرانا، فإن الكرد في الغرب والشمال الغربي، وبلوشستان (في الشرق)، ستواجه ضربة قوية من قواتنا المسلحة».

وأدلى مسؤولون إيرانيون منذ هجوم الخميس الماضي على ناقلات النفط بتصريحات عدة حازمة بشأن الأمن؛ منها قول علي شمخاني، أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن طهران مسؤولة عن أمن الخليج، وحثه القوات الأميركية على مغادرة المنطقة.

في شأن متصل، قال أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني أمس، إن «السياسات (الإرهابية) الأميركية الجديدة قد استهدفت الهوية والسيادة الوطنية للدول»، عادّاً الإدارة الحالية بقيادة ترمب «هي الأكثر إثارة للحروب طيلة تاريخ الولايات المتحدة».

ونقلت وكالة «تسنيم»، المنبر الإعلامي لجهاز استخبارات «الحرس الثوري»، عن شمخاني قوله في «الاجتماع الدولي لكبار ممثلي الشؤون الأمنية للدول» المقام في مدينة أوفا الروسية، إن «الولايات المتحدة زعزعت استقرار النظام الدولي من خلال الأحادية والعقوبات العابرة للحدود، وهيمنت على النظام النقدي والمصرفي والشبكات المالية الدولية بوصفها سلاحاً لغزو البلدان المستقلة».

وكرر شمخاني تصريحات سابقة لروحاني قال فيها إن الإدارة الأميركية «حولت وزارة الخزانة إلى وزارة حرب»، ودعا الحاضرين إلى «الوقوف ضد هذا الوحش من خلال إنشاء آليات متعددة».

وأشار شمخاني إلى تصنيف الولايات المتحدة قوات «الحرس الثوري» الجهاز الموازي للجيش الإيراني، على قائمة المنظمات الإرهابية العالمية منذ أبريل (نيسان) الماضي.

وتعليقاً على تراجع إيران عن تعهدات نووية، قال شمخاني إن الخطوات الإيرانية «جاءت بعد عام من إعطاء الفرصة للدبلوماسية لتنفيذ التعهدات»، مشيراً إلى أنها تهدف إلى «الحفاظ عليه (الاتفاق)، وخلق توازن في هذا الاتفاق».

وعدّ شمخاني أن الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وعدم قيام الأوروبيين بخطوات رداً على الخطوة الأميركية، «يمنع الحوار من أجل إزالة التحديات».

واقترح شمخاني 4 قضايا لمواجهة ما وصفها بـ«التهديدات المركبة» للولايات المتحدة، فدعا الدول الحليفة لبلاده إلى:

1- جهد مشترك في فصل الاقتصاد العالمي عن احتكار الدولار، وخلق استقلال مالي في النظام المالي والبنوك العالمية خارج السيطرة الأميركية.

2- الوقوف في وجه التدخلات والسياسات «التعسفية» الأميركية، لحفظ السلام والأمن الدوليين.

3- عدم الاعتراف بالعقوبات الدولية التي تفرضها الولايات المتحدة، وتنظيم مؤتمر لوضع آليات لمواجهة العقوبات الأميركية.

4- الدعم المشترك لدول تتعرض لتهديدات أمنية حديثة. وكان يلمح إلى إمكانية تقديم دعم إلى حكومة نيكولاس مادورو وفنزويلا ضد السياسات الأميركية.

وقد يهمك ايضا:

روحاني يُؤكد أنَّ الأعداء يشنون حربًا لا سابقة لها في تاريخ الثورة الإسلامية

روحاني يدعو الفصائل السياسية الإيرانية إلى الوحدة مع زيادة الضغط الأميركي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرس الثوري يُهدّد بـإنهاء قصة الحاملات الأميركية عبر الصواريخ البالستية الحرس الثوري يُهدّد بـإنهاء قصة الحاملات الأميركية عبر الصواريخ البالستية



اختارتها مع الخصر العالي والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون بإطلالات جذابة وساحرة

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 17:41 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

حقيقة وفاة حسني مبارك الرئيس المصري السابق

GMT 22:29 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

ناسا تختار 12 مشروعا جديدا قبل رحلة القمر 2024

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 16:06 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وفاة زوجة رشوان توفيق بعد صراع مع المرض

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 04:45 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الفاضل يؤكّد الالتزام باتفاق خفض الإنتاج

GMT 11:13 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أبرز الأشكال المميَّزة لتصميمات ورق الحائط في 2019

GMT 18:51 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل مدن المغرب الساحلية لقضاء عطلة صيفية لاتنسى

GMT 00:20 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

بدء عروض مهرجان الأردن الدولي للأفلام 2018

GMT 01:16 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف عن عقار "كيتامين" للحد من أعراض الاكتئاب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab