واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته
آخر تحديث GMT12:14:46
 العرب اليوم -

وسائل اعلام تركيّة تتحدث عن تفاصيل جديدة في قضية اختفاء جمال خاشقجي

واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته

الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي
واشنطن ـ يوسف مكي

إدَّعت وسائل إعلام تركية موالية للحكومة، أن ضباط القوات الخاصة السعودية ومسؤولي الاستخبارات والحرس الوطني وخبير في الطب الشرعي، كانوا ضمن فريق مؤلف من 15 شخصاً لهم علاقة باختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي، في اسطنبول. ونشرت تلك الوسائل صوراّ وأسماء لـ 15 سعوديا وصلوا قبيل اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الأراضي التركية، حيث تشتبه السلطات التركية بأن لهم علاقة بلغز اختفاء خاشقجي في قنصلية بلاده.

ويفحص المحققون الأتراك  المرآب الموجود تحت الأرض في منزل القنصل العام السعودي ، حيث يعتقد أن السيارات التي قيل إنها حملت خاشقجي وصلت مباشرة الى هناك بعد مغادرة القنصلية المجاورة. وكشف المحققون أمس الأربعاء، أنهم كانوا يركزون على ساعة "أبل" كان يرتديها خاشقجي وترتبط بجهاز "آيفون" كان قد تركه مع خطيبته خارج القنصلية. ويسعى المحققون لتحديد المعلومات التي نقلتها فرقة المراقبة.

في غضون ذلك، أصدر البيت الأبيض بيانا يطالب فيه الحكومة السعودية بالرد، والتعاون مع السلطات التركية لمعرفة ما حدث للصحفي المعارض. وقال للصحفيين يوم الاربعاء انه "وضع خطير بالنسبة لنا وبالنسبة للبيت الابيض." "أريد أن أعرف ما يحدث ونحن نعمل عن كثب مع تركيا وأعتقد أننا سنصل إلى الحقيقة". كما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه دعا خطيبة خاشقجي خديجة لزيارة البيت الأبيض.

وتحدث كل من مايك بومبيو ، وزير الخارجية الأميركي ، وجون بولتون مستشار الأمن القومي، وجاريد كوشنر صهر ترامب، إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، لطلب المزيد من المعلومات حول الصحفي المفقود ، بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز.

ووقع اثنان وعشرون من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي على رسالة إلى ترامب يوم الأربعاء، مما أدى إلى إجراء تحقيق وتحديد ما إذا كان ينبغي فرض عقوبات حقوق الإنسان على اختفاء خاشقجي.

ولا يزال المسؤولون الأتراك مقتنعين بأن خاشقجي قد قُتل على يد السعوديين داخل مبنى القنصلية - وهي وجهة نظر تم تشكيلها جزئياً بواسطة لقطات أمنية ، لم يتم الكشف عن الكثير منها. 
وشوهد خاشقجي آخر مرة قبل أسبوع وهو يدخل مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول لاستخراج أوراق ترتبط بزواجه المرتقب. وقالت خطيبته التي كانت في انتظاره بالخارج إنه لم يخرج قط وذكرت مصادر تركية أنها تعتقد أن خاشقجي، الناقد البارز للسياسات السعودية، تم قتله داخل القنصلية.

ونفت الرياض الاتهامات بخطف أو قتل خاشقجي ووصفتها بأنها لا أساس لها. ولم تعلق السلطات السعودية على التقارير عن وصول 15 من مواطنيها إلى تركيا.
وأبلغ مصدر أمني تركي رويترز من قبل أن مجموعة من 15 سعوديا بينهم بعض المسؤولين وصلوا إلى اسطنبول ودخلوا القنصلية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، وهو اليوم الذي كان فيه خاشقجي داخل القنصلية، ثم غادرت المجموعة البلاد في وقت لاحق.

ونشرت صحيفة "صباح" أسماء 15 سعوديا وتواريخ ميلادهم. وقالت إنهم وصلوا إلى مطار أتاتورك في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. واستنادا إلى صور نشرتها وتم التقاطها في الجوازات وصل 12 منهم في وقت مبكر من صباح هذا اليوم الموافق يوم ثلاثاء. وتابعت الصحيفة أن جميع المسؤولين ومجموعهم 15 شخصا غادروا البلاد في أربعة مواعيد مختلفة، ولم تذكر الصحيفة كيف حصلت على الصور والمعلومات.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته واشنطن تطالب الرياض بإيضاحات وترامب يدعو خطيبة الصحافي المختفي لزيارته



ارتدت فستانًا مُثيرًا مُستوحى من تصميم "فيرساتشي"

ميجان ماكينا أنيقة خلال أمسيّة ملكية في لندن

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 07:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
 العرب اليوم - "جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا

GMT 02:48 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
 العرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا

GMT 08:34 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فاتو بنسودا تبدي قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة
 العرب اليوم - فاتو بنسودا تبدي قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة

GMT 03:03 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" في سيدني للاستمتاع برحلة مميزة
 العرب اليوم - أفضل فنادق "البوتيك" في سيدني للاستمتاع برحلة مميزة

GMT 06:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار
 العرب اليوم - ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار

GMT 06:53 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد "جوازات السفر الذهبية"
 العرب اليوم - قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد "جوازات السفر الذهبية"

GMT 03:34 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قلة النوم تُزيد من خطر إصابة إيمون هولمز بمرض السكري
 العرب اليوم - قلة النوم تُزيد من خطر إصابة إيمون هولمز بمرض السكري

GMT 20:30 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعد لمجرد يحاول الانتحار داخل محبسه بعد إصابته بالاكتئاب

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 14:13 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل الفنانة المصرية غنوة شقيقة أنغام في حادث سير

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 00:31 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

سمية الخشاب تزور طبيب الأسنان بعد شهر العسل

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إيران تتدخل بعد انهيار العملة وتوحد سعر الصرف

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 01:45 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هناء الرملي تكشف مخاطر التحرش الجنسي عبر "الانترنت"

GMT 09:43 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تصورات شائعة تؤذين بها شعركِ وتدمريه دون أن تعلمي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab