عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش
آخر تحديث GMT15:28:28
 العرب اليوم -

سيدة تروي مأساة عاشتها خلال الحرب من قتل أبيها وزوجها واعتقال أخوتها

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد "داعش"

قصة عائلة "العيساوي" التي هربت 5 مرات من الفلوجة
لندن - سليم كرم

كشفت صحيفة بريطانية عن معاناة عائلة عراقية هربت خمس مرات من مدينة الفلوجة بسبب أحداث مختلفة شهدتها المدينة في سنوات الحرب. وقالت السيدة ريما، وهي واحدة من أعضاء عائلة "العيساوي"  المؤلفة من 40 شخصاً على الاقل، إن الحياة في الفلوجة كانت سهلة وجميلة، مضيفة: "كنت اتنقل بين المنازل لزيارة أعمامي وعماتي فقد تم بناء المنازل بالقرب من بعضها البعض. لم يكن هناك أي قلق حول الدخل أو الأمن وإذا حدثت أي مشكلة، فإن الشيوخ يتدخلون لانهاء هذا الامر بسرعة".

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش

وحسب تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية حول هذه العائلة، أنه منذ عام 2004، هرب أفراد عائلة "العيساوي"من منازلهم ليس لمرة واحدة ولكن لخمس مرات على الأقل، حيث كانت البداية مع الغزو الأميركي للعراق وبعد ذلك بسبب الحكومة العراقية ومن ثم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قبل أن يتم طرده من المدينة هذا الصيف .
ولقي بعض رجال عائلة العيساوي مصرعهم خلال هجمات جوية، والبعض الاخر اختفى قسراً. وقالت ريما: "يسأل الأطفال عن آبائهم دائماً. اللعبة التي يقومون بلعبها دائماً بعد القيام بزيارة قبور أبائهم هي مد اجسادهم على الأرض مثل الموتى".

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش

ومع بدأ عودة السكان المحليين مرة أخرى إلى الفلوجة، كان لدى عائلة العيساوي خياران: الأول هو  العودة إلى المنازل المهدمة والمخاطرة بتعرضهم للهجرة مرة آخرى في المستقبل، اما الخيار الثاني هو نسيان مدينتهم إلى الأبد.

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش

وبعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، كان من الواضح أن بغداد هي الجائزة والبصرة هي التحدي، ولكن سرعان ما اصبحت الفلوجة شوكة في حلق أميركا. لقد قتلت القوات الاميركية عددًا من المتظاهرين في الفلوجة في أبريل/نيسان 2003، مما جعل المقاومة في المدينة تقوم بتكثيف عملياتها ضدهم.

وفي أبريل/نيسان 2004، شنت الولايات المتحدة سلسلة من الغارات الجوية مما تسبب في فرار نصف سكان المدينة، ولم تكن عائلة ريما استثناءً حيث فرت هي أيضًا إلى بغداد. وبعد 25 يوماً تم الاتفاق على هدنة في الفلوجة، مما ادى إلى عودة العائلة الى المدينة. ولكن هذه الهدنة كانت مؤقتة، حيث أنه بحلول شهر نوفمبر/تشرين الثاني شنت القوات الأميركية هجومًا آخر على الفلوجة بشكل أكثر عنفاً.

في هذه المرة، اختلف بعض افراد عائلة العيساوي مع بعضهم البعض حول إذا كان يجب عليهم ترك المدينة أم لا، وذلك في الوقت الذي فر فيه 90% من سكانها. لقد ذهب العديد من النساء والأطفال الى عامرية الفلوجة والتي تبعد حوالي 12 ميلاً إلى الجنوب، كما أن بعض أعمام وأبناء عمومة ريما انتقلوا إلى بغداد.

قرر والد ريما واشقاؤها البقاء في الفلوجة. وقالت عن ذلك: "والدي وعمي كانا يريدان البقاء في المدينة حتى نهاية المعركة، ولكن الطائرات الحربية الأميركية لا تفرق بين المقاتلين أو المدنيين، ولذلك قامت بقتلهما في إحدى هذه الغارات. وفي عام 2005، اقتحم عدد من المقاتلين الشيعة الذين كانوا يرتدون ملابس رجال الشرطة منزل ريما في بغداد من أجل البحث عن شقيقها وزوجها، حيث قاموا باختطاف زوجها وقتله. ولم تعثر ريما على جثة زوجها حتى يومنا هذا. وهذه المرة لم تكن الحرب هي التي دفعت عائلة ريما إلى ترك الفلوجة، ولكن كان الحزن. فقد جاءت العائلة إلى بغداد للوقوف الى جانبها بعد وفاة زوجها.

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش

وفي عام 2014، نجح "داعش" في السيطرة على الموصل، وبدأ يتقدم نحو الرمادي والفلوجة، مما جعل بعض من اعضاء عائلة ريما من بينهم والدتها وشقيقاتها إلى ترك المدينة والتوجه إلى بغداد من أجل العيش معها. ولكن فضل اشقاء ريما واولادهم البقاء في الفلوجة.
وقالت احدى عضوات العائلة التي هربت إلى بغداد: "الوضع هنا فظيع. عليك الانتظار لساعات من أجل الاستحمام نظراً للعدد الكبير من الناس الذين يعيشون في المنزل، ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ داعش استول على منزلنا في الفلوجة".

وبعد تصاعد اعمال العنف في الفلوجة، طلبت والدة ريما، زهرة من اولادها أن يأتوا إلى بغداد، ولكن اثناء رحلتهم بصحبة زوجاتهم واولادهم اوقفهم مقاتلو "داعش" وقاموا باحتجازهم للاشتباه في تعاونهم مع الحكومة العراقية.

وقالت زوجة شقيق ريما انه اثناء احتجازهم لدى "داعش"، شنت القوات الأميركية غارة جوية ضد مقاتلي التنظيم وهو الأمر الذي سمح لهم بالهرب، مشيرة إلى أن قوات الأمن العراقية سمحت للنساء والأطفال فقط بدخول بغداد، ولم تسمح للرجال وذلك من أجل التحقق من بعض الأمور أولاً.

وتوجهت النساء والأطفال إلى منزل ريما وكانوا متوقعين وصول الرجال بعد انتهاء التحقيقات، ولكن لم تصل أي انباء عنهم. وبعدها تواصلوا مع محامٍ من أجل معرفة مكان الرجال، ولكن بعد فترة اتصل بهم المحامي واخبرهم بأن شقيق ريما الأكبر قد لقي حتفه بسبب تعرضه للتعذيب وأن شقيقها الاخر لا يزال محتجزاً.
وقالت زهرة: "أحلم بأن يخرج ابني الأصغر من السجن حتى نتمكن من العودة إلى الفلوجة، نحن لا يمكننا أن نبقى مع ريما إلى الأبد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش عائلة عراقية هربت خمس مرات من الفلوجة منذ الغزو الأميركي وحتى طرد داعش



ارتدى ثوبًا مِن تصميم سيليستينو كوتور

بيلي بورتر بفستان باللون البينك خلال حفل "بيبودي"

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 06:25 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

جلابيات مميَّزة للمناسبات ولسهرات رمضان 2019
 العرب اليوم - جلابيات مميَّزة للمناسبات ولسهرات رمضان 2019

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 11:38 2015 الأحد ,15 آذار/ مارس

منسف سوري

GMT 01:59 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

دراسة تكشف أن مجالسة كبار السنّ للأطفال تطيل العمر

GMT 23:00 2014 الجمعة ,24 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة خمسة أشخاص في حادث تصادم في الباحة

GMT 02:06 2015 السبت ,07 آذار/ مارس

مدير شرطة جدة يقلد نواف البوق رتبة رائد

GMT 02:33 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

جيجي حديد تلفت الأنظار في عرض أزياء المصمم جيامباتيستا فالي

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 22:46 2015 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الورد يسعد المرأة مثل الهدايا الثمينة

GMT 01:53 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"تسلا موتورز" تكشف عن سيارة كهربائية بمحركين

GMT 23:13 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تستضيف بطولة العالم للجمباز في نسختها القادمة لعام 2018
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab