الديمقراطيون أكثر حظا للفوز من الجمهوريين في الانتخابات النصفية المقبلة
آخر تحديث GMT06:36:29
 العرب اليوم -

وسط استهدافات للولايات التي يمتلك ترامب شعبية كبيرة بها

الديمقراطيون أكثر حظا للفوز من الجمهوريين في الانتخابات النصفية المقبلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الديمقراطيون أكثر حظا للفوز من الجمهوريين في الانتخابات النصفية المقبلة

الانتخابات الأميركية
واشنطن ـ يوسف مكي

أصبح من المبتذل القول إن مثل هذه الانتخابات ذات أهمية حيوية ومفيدة للحياة، حيث يقول البعض "إن الانتخابات هي الأكثر أهمية على الإطلاق، وأن الكثير يعتمد على نتائجها، في إشارة إلى الانتخابات النصفية الأميركية 2018، ويعد الكثير من هذا الوصف مبالغة، ولكن في بعض الأحيان ربما يكون صحيحًا.

وذكرت جريدة "الإندبندنت" البريطانية أن الانتخابات النصفية الأميركية المرتقبة بعد 100 يوم من الآن في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، تندرج تحت الفئة الثانية، وفي حين أن اسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليس على بطاقة الاقتراع، فإن وجوده سيحوم بشأن المعركة لكل من المقاعد الـ 435 في مجلس النواب، و35 مقعدًا في مجلس الشيوخ، و39 ولاية وحكمًا إقليميًا سيتم البت فيها، إلى جانب العديد من المجالس التشريعية المحلية.

ومع ذلك، فإن الأمر أكثر من مجرد استفتاء على الرجل الذي تميزت فترة ولايته الأولى بمعدل موافقة، وبالتالي قد يعتمد مستقبل ترامب السياسي على النتائج، فإذا سيطر الديموقراطيون على المجلس، الذي يتوقع معظم المحللين أن يسيطروا عليه، فلن يكون هناك أي عملية إقالة، وفي الوقت الذي يقوم فيه الزعيم الديمقراطي، وعضو الكونغرس نانسي بيلوسي، بتخفيض مثل هذا الحديث، هناك الكثيرون في الحزب ممن لديهم شهية كبيرة لمحاولة انتقاد الرئيس.

وعلى الرغم من أن ترامب نجح، عكس تنبؤات الكثيرين، في السيطرة على الحزب الجمهوري، فقد وجد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب مؤخرا، أنه في حين حصل ترامب على نسبة تأييد وطنية بلغت 42% فقط، وصلت النسبة بين الجمهوريين إلى 87 % المائة، ولكنه في الوقت ذاته قام  بتنشيط المعارضة ضده.

وتنظم المعارضة الحملات الانتخابية، وتسجيل الناخبين للمرة الأولة، وتجمع الأموال بحماسة لم يسبق لها مثيل.

وتم الكشف في وقت سابق من هذا الشهر، عن أنه في 56 منطقة سكنية، جمع الجمهوريين أموالًا أقل من الديمقراطيين، بينما في المناطق لم يتخلف الديمقراطيون عن منافسيهم الجمهوريين، وهذا الربيع، ظهرت صورة مماثلة خلال جمع التبرعات لسباقات مجلس الشيوخ، وقال أكسيوس إن لجنة حملة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ لديها ضعف ما يمكن إنفاقه في لجنة السيناتور الجمهوري القومي، حيث تبلغ الأموال 29.9 مليون دولار، مقارنة بـ 14.8 مليون دولار من الجمهوريين.

وتظهر استطلاعات الرأي المزيد من الحماس بين الديمقراطيين، حيث أشار استطلاع أجرته صحيفة "واشنطن بوست" أن 46% من الناخبين المسجلين يشعرون أنه من "المهم للغاية" التصويت في الانتخابات النصفية لهذا العام، لكن الرقم ارتفع إلى 58% بين الديمقراطيين وانخفض إلى 38% بين الجمهوريين.

وأظهر موقع  "FiveThirtyEight" هذا الأسبوع أن رغبة التصويت لدى الديمقراطين زادت إلى 47.8 من 40.1، وتلقى الجمهوريون دعوة تحذير من ستيف بانون، كبير الاستراتيجيين السابق في ترامب، فيما يخص هذا الأمر، حيث قال  "هذا سيكون تصويت صعود أو هبوط، إنه استفتاء على رئاسة ترامب" في تصريح لشبكة فوكس نيوز الإخبارية، مضيفا"ستكون المعارضة مركزة جدا على محاولة الفوز في مجلس النواب، ومحاولة الفوز بالكونغرس من أجل إقالة الرئيس ترامب وإيقاف التقدم الكامل .. أنتم تختارون ذلك، سيحاولون إبعاده ".

وأشار "لقد حصل الديموقراطيون على شيء واحد، لقد حصلوا على شيء في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي ، وهو اليقظة خلال الـ100 يوم القادمة".

واستحوذ لاري ساباتو أحد المحللين الأكثر تقاربًا في البلاد، على اهتمام الناس عندما قال نموذجه التنبؤي الحذر، إن الديمقراطيين لديهم فرصة أكثر من 50% لاستعادة المجلس، وأضاف "بالنسبة لمعظم هذه الدورة الانتخابية، أظهر الاقتراع العام بروز قيادة ديمقراطية ثابتة تشير إلى معركة تنافسية كبيرة بالنسبة للأغلبية".

وقالت جين زينو أستاذة العلوم السياسية في كلية إيونا في نيويورك، في هذا السياق، لصحيفة "الإندبندنت"، "إنها شعرت أن المجلس سيُسقط على الأرجح في حوزة الديمقراطيين، وأضافت أن الديمقراطين يمكنهم الفوز بما يصل إلى 35 مقعدًا، في حين يتطلب منهم الفوز فقط بـ23 مقعدًا للسيطرة على المجلس".

وأشارت زينو إلى أنه إذا كان الديمقراطيون سيأخذون مجلس النواب، فإن ذلك سيثير مشاكل للسيد ترامب، وقالت إنه بينما قررت بيلوسي أن الحديث عن مساءلة ترامب قبل الانتخابات لم يكن إستراتيجية حكيمة، لكنها ستكون أكثر استعدادًا للنظر فيه بمجرد انتهاء الانتخابات.

وأوضحت "قد لا يحدث ذلك، لكنني أعتقد أن هناك فرصة جيدة لزيادة التركيز عليه، والمزيد من الدعم للتحقيق الذي أجراه المستشار الخاص روبرت مولر".

ومن المرجح أيضا أن يحاول الديموقراطيون منع الكثير من التشريعات الجمهورية، مما يؤدي إلى إعاقتها في الكابيتول هيل، إن التركيبة الحالية لمجلس الشيوخ قد جعلت الجمهوريين يسيطرون على الأمور حيث 51-49، لكن نظرا للغياب الطويل لجون ماكين في الكونغرس، فإن هذه الميزة تنحصر، ونتيجة لذلك، يضغط الديمقراطيون وجماعات الضغط بقوة على الجمهوريين المعتدلين، مثل سوزان كولينز من ولاية ماين، بشأن التصويت المؤيد لأختيار رئيس المحكمة العليا الأخير لترامب، وهو بريت كافانوه، ولبعض الوقت، اعتقد الديمقراطيون أن لديهم فرصة لأخذ مجلس الشيوخ أيضا، رغم أن هذا يبدو الآن أقل احتمالا.

وتم الإعلان مؤخرًا عن قيام الديمقراطيين بإطلاق "لجنة مكافحة العنف السياسي" "Super PAC"، لإنفاق 20 مليون دولار على تعبئة الناخبين في أربع ولايات فقط "ميسوري و إنديانا" حيث يسعى الديمقراطيون تحت ضغط إلى إعادة انتخابهم، و"أريزونا وتينيسي" حيث يتنافس منافسون ديمقراطيون قويون على المقاعد التي يشغلها الجمهوريون حاليًا.

وتعد هذه الولايات الأربعة هي الأكثر تنافسية في البلاد، وبالنسبة للديمقراطيين الذين سيسيطرون على مجلس الشيوخ، فإنهم على الأرجح سيحصلون على ثلاثة منهم على الأقل، أو ربما الأربعة، وذلك اعتمادًا على نتائج السباقات في الولايات الأخرى.

وبينما يكون لكل مقعد في المجلس منافسًا نظريًا، يستطيع الديمقراطيون استهداف الجمهوريين في مناطق الضواحي، مثل تلك الموجودة حول فيلادلفيا وهيوستن ومينيابوليس، حيث يوجد عدد كبير من الناخبات البيض، المؤيدين السابقين لترامب، والكثير من المقاعد التي يدافع عنها الديمقراطيون هي في "الولايات الحمراء" التي يختار ناخبوها في الغالب الجمهوريين، بينما حسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فإن الديمقراطيين يحتاجون إلى الفوز بـ 28 مقعدا للسيطرة على مجلس الشيوخ، بينما يحتاج الجمهوريون إلى تسعة مقاعد فقط، وبشكل حاسم، عليهم أن يدافعوا عن 10 مقاعد في ولايات فاز بها دونالد ترامب، مثل إنديانا، حيث يقاتل هناك السيناتور الديمقراطي جو دونيللي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديمقراطيون أكثر حظا للفوز من الجمهوريين في الانتخابات النصفية المقبلة الديمقراطيون أكثر حظا للفوز من الجمهوريين في الانتخابات النصفية المقبلة



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية للمرأة مستوحاة من ميغان ماركل تعرفي عليها

لندن_العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 04:38 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
 العرب اليوم - تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 03:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات شيقة عن "شعار" أغلى سيارة على الأرض تعرّف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:38 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معاون الجزار يكشف خطة الوزارة في بناء المدن الجديدة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تطلق نسخ M الجديدة

GMT 20:35 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وزيرة التجارة المصرية تُعلن مد فترة معرض "تراثنا" للسبت

GMT 03:24 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسعار ومواصفات هواتف "آيفون 12" الجديدة

GMT 23:37 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

مفاجأة فولكسفاجن وأول طائرة كهربائية

GMT 00:41 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عربي يستغل فترة "الحجر الصحي" ويصنع سيارة كلاسيكية

GMT 03:07 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس ڤاغن" تكشف عن سيارتها الكهربائية الجديدة

GMT 18:02 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

تعرفي علي فوائد حمض الفوليك للعروس قبل الزفاف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab