استقالة فرانك فيلد من حزب العمل تكشف تدهور أوضاع السياسة البريطانية
آخر تحديث GMT10:22:56
 العرب اليوم -

أعاد الشيوعية ونبذ اليهود كما حدث في الاتحاد السوفيتي خلال حكم ستالين

استقالة فرانك فيلد من حزب العمل تكشف تدهور أوضاع السياسة البريطانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استقالة فرانك فيلد من حزب العمل تكشف تدهور أوضاع السياسة البريطانية

استقالة فرانك فيلد من حزب العمل
لندن ـ سليم كرم

عندما تتضمن أكبر الأخبار اليوم إشراك الناس في الدخول والخروج من الأحزاب الرئيسية، يمكنك أن تفترض حدوث تحول سياسي خطير، واشتملت الدفعة الأولى من عناوين الصحف على أن يشعر المحافظون المؤيدون لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أن منظماتهم الانتخابية قد تم غزوها من قبل جيش شرير من أنصار البريكست، ولكن هذا الفراغ العبثي نوعًا ما تجاوزه حدث حقيقي عندما أعلن فرانك فيلد يوم الخميس، أنه استقال من سوط حزب العمل، عندما يستنكر عضو برلمان مشهور ومليء بالثقة قيادة الحزب الذي أعطى له ولائه، فهذا خبر حقيقي.

إعادة محاذاة السياسة البريطانية

وعلى نحو مطلق في الشخصية، ردت آلة جيرمي كوربين، رئيس حزب العمل، بسخرية شريرة تجاه حزب السيد فيلد المحلي الذي يريد التخلص منه، والتهديد بطرده من حزب العمل، ولكن فيلد قفز قبل أن يتم طرده، وهو أمر جيد، ويفترض أن هاتين الروايتين تدوران حول "مذهب"، أوله محاولة أعضاء البرلمان المحافظين للتوقف عن حملة لزيادة عضوية الحزب لأنه قد ينطوي على تجنيد أشخاص لا يتفقون معهم، وهو أمر مثير للسخرية لدرجة أنه كان نادرًا ما يستحق الإبلاغ عنه.

ويوجد إعادة محاذاة للسياسة الوطنية التي لم نشهدها منذ الثمانينيات، عندما خصصت مارغريت تاتشر جاذبيتها الناجحة المدهشة لطموح الطبقة العاملة، وبالنظر إلى حزب المحافظين، فإنهم ببساطة يعودون إلى ديارهم لأنهم قد فازوا بالاستفتاء، ويرون أن المشاركة في صفوف المحافظين هي أفضل أمل في ضمان أن يتم اتباع نتائجه، ما هي المشكلة؟ أليس هذا ما كان يأمله المحافظون، أن نرحب مرة أخرى بالناخبين الذين خاب أملهم والذين ضلوا طريقهم إلى يوكيب وقاطعوا حزب المحافظين عن التصويت في العديد من المقاعد الهامشية؟

هناك احتمال أكثر إثارة، قد يكون بعض هؤلاء الأعضاء الجدد الداعمين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من الناخبين في حزب العمال الذين يشعرون بأنهم تخلوا عن الحزب الذي اعتاد أن يكون بطلًا للفقراء والطبقة العاملة، لا سيما في شمال إنجلترا، ولكن الآن لم تكن المحاكم للأغنياء المستفيدين شمال لندن.

عودة فترة الثمانيات والسبعينات

وإذا كان هذا صحيحًا، فعندئذ هناك إعادة محاذاة للسياسة الوطنية التي تجري مثل تلك التي لم نشهدها منذ الثمانينيات عندما جعلت تاتشر جاذبيتها المدهشة الناجحة لطموح الطبقة العاملة، وفقط لتوضيح هذه النقطة حتى إذا كان هناك جيشًا صغيرًا من أنصار يوكيب لمرة واحدة هناك طلب للانضمام إلى رابطات المحافظين، فإن هذا لا يشكل "مذهب"، هذا هو تكتيك مركز يستخدمه أعضاء حركة منظمة للتسلل إلى طرف بقصد إفساده وتحويله إلى أداة تخدم إرادتهم السياسية.

وعرفت الناس في السبعينيات الذين انخرطوا في مثل هذه الأحداث ما حدث، أعضاء في منظمات تروتسكية الاشتراكية الدولية التي تسمى الآن حزب العمال الاشتراكي الذين انضموا إلى حزب العمل، ركضوا للحصول على مقاعد المجالس المحلية وأصبحوا مسؤولين نقابيين بهدف واضح، لقد تخلص التطهير الأخير لتيار المليشيات من الكثير منهم ولكن ليس كلهم، وفي النقابات العمالية، كانوا منبوذين إلى حد كبير، وفي ذلك اليوم، كانت أحزاب العمل المحلية مكتظة بالأشخاص الذين وقفوا فوق آلات التصوير، وكان جيرمي كوربين واحدًا من القلائل الذين حملوا أسلوب حياة المراهقين وصولًا إلى وستمنستر.

وهذا يعيدنا إلى السيد فيلد والفضيحة الحقيقية "المذهبية"، أطلق اتهامه بتفشي معاداة السامية في الحزب بتأثير مذهل غريب، لأنه على خلاف العديد من أعضاء البرلمان الآخرين الذين اشتكوا، فهو ليس يهوديا، وكانت معاداة السامية الفاسدة تقليدًا ستالينيًا كبيرًا سبقت تأسيس إسرائيل ولم يكن لها أي صلة بخطة إنشاء وطن لليهود.

ستالين والشيوعية السوفيتية

آلية الرد التلقائي التي يستخدمها كوربين وأنصاره عند التعامل مع هذا الاتهام أن هجماتهم موجهة إلى الصهاينة، وليس اليهود الذين لا يستحقون اللوم، أي أولئك الذين لا يدعمون إسرائيل، ستكون مقنعة فقط لشخص لا يعرف شيئًا عن تاريخ الشيوعية السوفيتية.

وكانت معاداة السامية الفاسدة تقليدًا ستالينيًا كبيرًا سبقت تأسيس إسرائيل ولم يكن لها أي صلة بخطة إنشاء وطن لليهود، لم يتم اضطهاد الكتاب والمثقفين اليهود تحت قيادة جوزيف ستالين ومقتل منافسه اليهودي ليون تروتسكي تحسبًا لأي ظلم للفلسطينيين، لقد استلهمت صورة "اليهودي" كمستبد عالمي رأسمالي للجماهير، متآمرة مع الحكومات الشرعية للدول القومية،  حيث وصف اليهود السوفييت "بأنهم بلا جذور أو أصول، واعتبروا غرباء على الهوية الروسية.

هناك صدى لا لبس فيه لهذا الأمر في تصريحات كوربين التي اكتشفت مؤخرًا مع تلميحات بأن اليهود ليسوا بريطانيين حقًا، الغرباء الدائمون الذين تشكل مؤامرتهم العالمية تهديدًا لكل محاولة لتشكيل مجتمع قومي متماسك وموحد، واستخدم هذا النوع من الكلام للحشد، وبالنظر إلى التجربة التاريخية للقرن العشرين، من الصادم أن نسمع أنها أحييت في حزب سياسي سائد حديث، لكنه يكشف عن حالة حزب كوربين بطريقة قد يكون من السهل تفويتها إذا لم تكن على دراية بالتفاصيل الغامضة لليسار المنظم.

ومن الأهمية أن نفهم أن "المدافعين" الذين سيطروا على حزب العمل ليسوا من التروتسكيين في فترة السبعينات ولكنهم أعادوا بناء الشيوعية، هذا هو السبب في أن مجلة "كوربينيتي" هي نجمة الصباح، وليس العامل الاشتراكي، إن السيد فيلد والمتعاطفين معه يعارضون الشيء الحقيقي، وكذلك بقيتنا، وما غزا السياسة البريطانية ليس خلافات مفتوحة من النوع الذي يبدو أن المحافظين يخشونه، إنه قمع لا يرحم من الخلاف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة فرانك فيلد من حزب العمل تكشف تدهور أوضاع السياسة البريطانية استقالة فرانك فيلد من حزب العمل تكشف تدهور أوضاع السياسة البريطانية



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن - كاتيا حداد

GMT 02:06 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرشدات سياحيات سعوديات تميزن بالتنوع في الإرشاد السياحي
 العرب اليوم - مرشدات سياحيات سعوديات تميزن بالتنوع في الإرشاد السياحي

GMT 03:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 العرب اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 02:38 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
 العرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 02:57 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019
 العرب اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019

GMT 00:58 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة
 العرب اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة

GMT 07:55 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"THAT House" منزل زجاجي معاصر بديكور داخلي مذهل

GMT 02:48 2019 الخميس ,28 شباط / فبراير

"أودي تي تي أس لاين" سيارة عائلية صغيرة الحجم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 11:33 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

حجم وملمس ولون لسانك تكشف أسرار كثيرة عن صحتك

GMT 00:56 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء آثار يكتشفون حمامات في الصين بها أنظمة صرف صحي

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

البساطة عنوان منزل نانسي عجرم في جبل لبنان

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 19:39 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفراغ الإداري يُهدّد الاتحاد السعودي لكرة القدم

GMT 18:00 2016 الإثنين ,06 حزيران / يونيو

أرقام تكشف شعبية ومعدل استخدام تطبيق "سناب شات"

GMT 12:18 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

دراسة تؤكد أن مضادات الاكتئاب تجدي نفعًا

GMT 17:35 2016 الأحد ,28 شباط / فبراير

لبنى عبد العزيز تتحدث عن مشوارها الفني

GMT 10:04 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الكشف عن نقوش فرعونية قديمة بها رسالة من الإله "آتون"

GMT 03:50 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة سامسونغ تُطلق هاتفها الجديد غالاكسي S10 الأربعاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab