منصور يؤكد أن الدبلوماسية لم تحقق نجاحا في حل الأزمة رغم دعمها
آخر تحديث GMT21:47:45
 العرب اليوم -

مصدر أمني لـ"العرب اليوم": ننتظر إشارة البدء لفض الاعتصام

منصور يؤكد أن الدبلوماسية لم تحقق نجاحا في حل الأزمة رغم دعمها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منصور يؤكد أن الدبلوماسية لم تحقق نجاحا في حل الأزمة رغم دعمها

الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور

القاهرة ـ أكرم علي ،محمد الدوي   قال ، إن الدولة المصرية أعطت الفرصة كاملة للجهود الدبلوماسية كافة للوقوف على حقائق الأوضاع في المشهد المصري الراهن، مضيفا أن الدولة أعطت أيضا المساحة الواجبة لاستنفاد الجهود الضرورية من أجل نبذ العنف وحقن الدماء والرجوع عن إرباك حركة المجتمع المصري . وأضاف منصور قائلا "أود أن أصارحكم، بأن تلك الجهود لم تحقق النجاح المأمول، رغم الدعم الكامل الذي وفرته الحكومة المصرية، مؤكداً أن مصر سترحب دوما بجهود هذه الأطراف، وستثمن مواقفها لدعم "خارطة المستقبل" وتعزيز الانتقال الديمقراطي.
 وقال منصور في خطاب متلفز له بمناسبة عيد الفطر، "إن البعض يظن أنه قادر على منع حركة التاريخ أو إيقاف عجلة الزمن، أو أنه قادر على تحدي إرادة الشعب المصري في مستقبل واعد ومستحق، فذلك لن يكون"، مؤكداً أن خطوات حكومة رئيس الوزراء حازم الببلاوي في مواجهة هذا الأمر، ستكون خطوات محسوبة ومتأنية بغير تساهل ولا تفريط".
 وأضاف منصور أن "عيد الفطر المبارك يهل على الشعب المصري هذا العام في ظل أجواء استثنائية، وظروف حرجة، وأوضاع دقيقة، وهو الأمر الذي يفرض المزيد من التحديات على هذا الوطن وأبنائه".
  وأوضح الرئيس منصور أن "الشعب واجه على مدى تاريخه المُمتد لآلاف الأعوام، أخطر التحديات، ومر بأصعب المحن، وتعرض مرارا للتآمر والإرهاب والعدوان .. لكن عزيمته لم تلن يوما، وشجاعته لم تهتز، وإيمانه بالله لم يتزعزع، وثقته في نفسه لم تتراجع، وجبهته لم تنحن."
  وأكد الرئيس عدلي منصور أن "الدولة ماضية قدما وبكل الإصرار نحو تحقيق النتائج المرجوة من خارطة المستقبل التى أوليتمونا أمانة القيام عليها، واليوم نبدأ خطوة جديدة فى طريق إنشاء دستوركم بالإعلان عن قواعد تشكيل " لجنة الخمسين".
  وقال منصور "إن مصر ستعبر أزمتها الراهنة، لأن الله معها دائماً، ولأن شعبها وجيشها فى رباط إلى يوم الدين، ولأن أعداءها ولوا وانكسروا، وخرجوا من التاريخ، فيما بقيت هى تتحدى الشر وتقلبات الزمن.
  وشدد منصور أنه على ثقة كاملة فى أننا سنتخطى ما نحن فيه الآن إلى مستقبل واعد ومشرق، يليق بعزة هذا الوطن وحق أبنائه فى الحرية والعدالة والكرامة.
  وطالب منصور المصريين بنبذ خلافاتهم وأن يسمو الجميع على المصالح الخاصة ونعود لقلب الوطن الواحد يجمعنا على كلمة سواء .
   ووجه منصور نداء إلى الشعب بالامتثال إلى "روح تلك الأيام المباركة التي نعيشها تلك الأيام وننبذ الخلافات وقال إن "قطار المستقبل انطلق، وعلى الجميع إدراك اللحظة واللحاق به، وعلى من يتخلف عن إدراك تلك اللحظة أن يتحمل مسئولية قراره".
فيما قال مصدر أمني مسؤول، لـ"العرب اليوم" إن وزارة الداخلية كانت على أهبة الاستعداد لفض تلك الاعتصامات منذ صدور التفويض الشعبي من المواطنين في 26 تموز/يوليو الماضي، إلا أن القيادة السياسية فضلت اللجوء للحوار وإعطاء فرص للحوار السياسي مع الإخوان وتدعيم الأزهر الشريف هذا الاتجاه، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن كانت حددت "ساعة الصفر" لحسم أمر تلك الاعتصامات لكن القيادة السياسية كانت ترفض إعطاء إشارة البدء.
وكشف المصدر، أن وزارة الداخلية تنتظر إشارة البدء كي تتحرك على الفور في تنفيذ خطة فض اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" وفقا للقانون بعد أن أعلنت رئاسة الجمهورية أن جهود المصالحة الدولية والمحلية لم تحقق النجاح المأمول في التوصل لحل مع جماعة الإخوان، متوقعا أن يتم ذلك خلال الأيام القليلة المقبلة قبل انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك.
 وأضاف المصدر، أن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، التقى الثلاثاء رئيس مجلس الوزراء  الدكتور حازم الببلاوي، لمناقشة آخر تطورات الوضع الأمني في البلاد وبالأخص ما يتعلق باعتصامي نهضة مصر ورابعة العدوية، كما عقد خلال الأيام الماضية اجتماعات متواصلة مع مساعديه لوضع خطة لمواجهة أعمال العنف والإرهاب في البلاد، مرجحا أن يتم فض تلك الاعتصامات خلال الأيام القليلة المقبلة قبل انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك.
  وأوضح المصدر أن وزارة الداخلية استعدت للفض بنشر أكثر من 13 كمينا أمنيا على جميع الشوارع المؤدية إلى ميدان رابعة العدوية مكونا من عناصر من الأمن العام والأمن المركزي والعمليات الخاصة، وذلك لإحكام السيطرة وتقليل عدد الوافدين على مقر الاعتصام، بالإضافة إلى منع تهريب الأسلحة للمعتصمين، كما تم نشر ما يقرب من 7 أكمنة مماثلة في محيط اعتصام نهضة مصر.
  وأكد المصدر أن الداخلية حشدت أعدادا كبيرة من قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة عبارة عن 120 تشكيلا لحصار مقر الاعتصامين وإحكام السيطرة عليهما تمهيدا للفض، كما تمت الاستعانة بقوات من الأمن المركزي في الصعيد والوجه البحري لدعم القوات التي ستحاصر الاعتصامين، بالإضافة إلى تزويد القوات بعدد جديد من المدرعات الحديثة المضادة للرصاص والحرائق ثم تتدخل لاقتحامهما باستخدام خراطيم المياه وطلقات الصوت والخرطوش وانتهاء بالرصاص الحي في حالة إطلاق الرصاص على القوات.
  وتوقع المصدر حدوث خسائر عديدة في الأرواح، معللا ذلك بوجود كميات كبيرة من الأسلحة مع المعتصمين وفقا لتحريات موثوقة وأقوال لشهود عيان من منطقتي رابعة والنهضة وشهادات لضحايا عمليات التعذيب، مشيرا إلى أن معنويات الضباط والأفراد كلهم مرتفعة وعالية جدا وعلى أتم استعداد لتنفيذ عملية الفض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منصور يؤكد أن الدبلوماسية لم تحقق نجاحا في حل الأزمة رغم دعمها منصور يؤكد أن الدبلوماسية لم تحقق نجاحا في حل الأزمة رغم دعمها



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab