مقتل 108 سوريين وقصف ريف دمشق وحمص ومعارك حول مطارين داخل حلب
آخر تحديث GMT19:50:39
 العرب اليوم -

انشقاق مسؤول استخباراتي وإسقاط مروحية والحكومة تسيطر على داريا

مقتل 108 سوريين وقصف ريف دمشق وحمص ومعارك حول مطارين داخل حلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 108 سوريين وقصف ريف دمشق وحمص ومعارك حول مطارين داخل حلب

أعمدة الدخان تتصاعد نتيجة قصف القوات على إدلب

دمشق ـ وكالات تعرضت بلدة داريا في ريف دمشق، السبت، إلى قصف عنيف من القوات الحكومية بقذائف الهاون والمدفعية، مع استمرار حصار البلدة من مداخلها كافة تمهيدًا لاقتحامها، في وقت أفادت فيه مصادر للمعارضة عن مقتل 108 أشخاص في أعمال عنف في مناطق سورية مختلفة، فيما كثف الثوار في سورية هجماتهم على مطاري منغ والنيرب العسكريين في حلب، غداة سيطرتهم على مطار تفتناز في ريف إدلب، وبينما انشق عشرات الجنود بكامل عتادهم في مدينة حلب صعدت قوات الحكومة قصفها لأحياء في المدينة وفي العاصمة دمشق وريفها وحماة وحمص (وسط) ودرعا جنوب البلاد.
وفيما أعلن مسؤول في الاستخبارات السورية انشقاقه عن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك في شريط فيديو بثه على الإنترنت، السبت، ناشطون معارضون، أشار اتحاد تنسيقات الثورة السورية إلى أن الجيش الحر أسقط مروحية لقوات الحكومة قرب مطار المزة العسكري في العاصمة دمشق، في الوقت الذي أعلن مسؤول سوري حكومي أن القوات الحكومية سيطرت على معظم ضاحية داريا الإستراتيجية، وذلك في الوقت الذي دارت فيه معارك عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في ريف دمشق.
وأسفرت أعمال القصف والقتال المتواصل عن سقوط 108 شخص وفق لجان التنسيق المحلية معظمهم في دمشق وريفها.
كما تتعرض بلدة بيت سحم في ريف دمشق إلى الحصار أيضًا وسط ما وصفه ناشطون معارضون بـ "حالة إنسانية صعبة جدًا" نتيجة انقطاع التيار الكهربائي والماء والاتصالات، وفقدان كامل لمادة الوقود.
كما تجدد القصف العنيف من الطيران الحربي "ميغ" على مناطق عدة في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.
في هذه الأثناء، قال ناشطون معارضون إن طائرات الجيش السوري قصفت ضواحي في دمشق، السبت.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، أن "طائرات نفاثة ومروحية أطلقت صواريخ، وألقت قنابل على ضاحية داريا وعدد من البلدات الواقعة شرق العاصمة دمشق".
وأضاف المرصد "أن طفلين ورجلين قتلا عندما تعرضت بلدة المليحة الواقعة جنوب شرقي العاصمة ومناطق زراعية إلى القصف، وأن مسلحين من المعارضة لقيا أيضًا مصرعهما في ذلك القصف".
وقال المرصد "إن القوات السورية استخدمت الطائرات الحربية في قصف المنطقة الواقعة بين بلدتي المليحة وجرمانا، السبت، بعد يوم من مهاجمة المتمردين مبنى تابعًا للمخابرات الجوية في المنطقة".
وفي حمص شن طيران القوات الحكومية على مدينة الرستن، ما تسبب في وقوع عدد من القتلى والجرحى، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من المنازل.
واستمرت الاشتباكات بين الجيشين السوري والحر في محيط مطار منغ العسكري، في ريف حلب الشمالي.
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية "إن اشتباكات عنيفة تجري في محيط مطار منغ العسكري بريف حلب الشمالي"، مشيرة إلى أن كتائب من الجيش الحر تتصدى للطيران الحربي، الذي قدم لمؤازرة قوات جيش الحكومة المحاصرة في المطار.
وقال نشطاء "إن كتائب من الثوار اشتبكوا مع قوات الحكومة في كتيبة العلقمية القريبة من مطار منغ".
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن قيادي في الجيش الحر يدعى أبو عمر الحلبي قوله إن قتالاً شديدًا يدور الآن بين قوات الثوار وقوات حكومية تحرس مطار منغ العسكري "ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف القوات الحكومية".
وأشار أيضًا إلى أن الثوار يستهدفون أيضًا مطار النيرب العسكري المحاذي لمطار حلب الدولي.
وقد دارت اشتباكات بين الثوار وقوات من الحكومة معززة بدبابات حاولت اقتحام مشفى ابن خلدون للأمراض العقلية ومحيطه، في منطقة الدويرينة القريبة من مطار النيرب في حلب، وذلك بعد تعرضه إلى قصف مدفعي.
ويسعى الثوار في اتجاه السيطرة على مزيد من المطارات التي تستخدمها قوات الحكومة قاعدة لانطلاق طائراتها لقصف المدن والبلدات السورية.
وكثف الثوار هجماتهم عقب تمكنهم، الجمعة، من السيطرة على مطار تفتناز العسكري في إدلب، الذي يعد أكبر مطار عسكري للمروحيات في شمال سورية.
وتزامن تصعيد الثوار مع انشقاق ما يقرب من 30 عسكريًا بعتادهم الكامل عن جيش الحكومة قرب قلعة حلب الأثرية في حلب القديمة وسط المدينة، وفق الهيئة العامة للثورة، التي أشارت إلى انشقاق مدير منطقة الطبقة في محافظة الرقة المجاورة العقيد أسامة عثمان، وهي المرة الثانية أن ينشق صاحب هذا المنصب، بعد انشقاق مدير المنطقة السابق العميد الشلاف.
في غضون ذلك، وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الحكومة في محيط مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل في ريف حلبن وفق شبكة شام.
وفي حلب أيضًا أشارت شبكة شام إلى أن قوات الحكومة قصفت بالمدفعية الثقيلة والطيران الحربي حي صلاح الدين ومحيط مدرسة المدفعية في منطقة الراموسة، كما تدور اشتباكات عنيفة عند أوتوستراد الدائري الشمالي في حي الميدان.
وفي حيّ الحيدرية في حلب قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وسط جرحى، في قصف من قوات الحكومة على كراج انطلاق حافلات عمومي عند دوار الحيدرية، وفق الهيئة العامة للثورة.
وقالت شبكة شام والهيئة العامة للثورة إن القصف تركز على حيي الحجر الأسود والعسالي وبلدة السبينة.
ومن جهة أخرى، ظهر في شريط  الفيديو رجل باللباس المدني وهو يقول "أنا جمعة فراج جاسم، رئيس القسم 30 في إدارة المخابرات العامة-الفرع الخارجي أعلن انشقاقي عن هذا الحكومة المجرمة، والتحاقي بصفوف الثورة المباركة".
وأضاف "أدعو جميع العاملين للانشقاق عن هذا الحكومة، والالتحاق بصفوف الثورة المباركة، وهذه هويتي"، لتظهر على الشاشة هويته العسكرية.
وأشارت وكالة "فرانس برس" إلى أنه يتعذر عليها التحقق من صحة هذه الأشرطة.
ومنذ اندلعت الانتفاضة الشعبية ضد حكم الأسد في آذار/ مارس 2011 قبل تحولها نزاعًا مسلحًا دمر البلاد، توالت الانشقاقات المدنية والعسكرية عن الحكومة، وبلغت أعلى المراتب، كرئيس الوزراء رياض حجاب، والعميد مصطفى طلاس، الذي كان صديق الطفولة لبشار الأسد.
ومن ناحيتها، نقلت وكالة "أسوشيتدبرس" للأنباء عن المسؤول السوري قوله إن "منطقة داريا ستكون آمنة في غضون أيام قليلة".
وأضاف المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه/ أن "الجيش السوري يقاتل بعض الجيوب القليلة من المتمردين في المنطقة الواقعة جنوب العاصمة دمشق".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 108 سوريين وقصف ريف دمشق وحمص ومعارك حول مطارين داخل حلب مقتل 108 سوريين وقصف ريف دمشق وحمص ومعارك حول مطارين داخل حلب



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab