مقاتلو طالبان يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه
آخر تحديث GMT20:03:51
 العرب اليوم -

في واحدة من أكبر الاختراقات الأمنية للحركة منذ غزو العام 2001

مقاتلو "طالبان" يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقاتلو "طالبان" يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه

مقاتلو "طالبان"
كابل - أعظم خان

كشف المسؤولون وشهود العيان، عن أنّ مقاتلي "طالبان"، اشتبكوا مع القوات الأفغانية في طريقهم إلى وسط مدينة قندوز، شمال أفغانستان، الاثنين، وأطلقوا سراح المئات من زملائهم المسلحين من السجن، في واحدة من أكبر التجاوزات الأمنية الأكثر خطورة، خلال 14 عامًا من الحرب.

ويعتبر هذا الهجوم الثاني، خلال العام، حيث حاصرت الحركة الإسلامية المتشددة مدينة قندوز، وقاتلت القوات الأفغانية دفاعًا عن المدينة من دون دعم دول حلف شمال الأطلسي، بعد أن سحبت قواتها العام الماضي، وشن المسلحون هجومًا مفاجئا من ثلاثة جوانب على المدينة ليلًا، ومع حلول وقت الظهيرة؛ رفعوا العلم الأبيض في الساحة الرئيسة، وسط قندوز، على بعد 200 متر من مقر الحاكم، وذلك وفقًا لما ذكره شهور العيان.

مقاتلو طالبان يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه

وأوضح أحد شهود العيان، أنّ المعارك تدور في منطقتين قريبتين، وأشار اثنان من مسؤولي الأمن إلى أنّ مقاتلي "طالبان" المسلحين بالقذائف الصاروخية؛ فاجئوا حراس الأمن واقتحموا السجن الرئيس للمدينة، وحرروا مئات المقاتلين والمسلحين.

وأخلت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة، مجمع قندوز، صباحًا، بعد بدء الهجوم، وأبرز المتحدث باسم الأمم المتحدة دومينيك ميدلي، أنّه تم ترحيلهم داخل أفغانستان؛ لكنه رفض الكشف عن أي تفاصيل تخص كيفية ترحيل الموظفين وتوقيت ترحيلهم والمكان الذي توجهوا إليه.

وبيّن نائب حاكم قندوز عبد الله دانيشي، من مطار المدينة، بعد فراره من مكتبه، أنّ المسلحون ضيقوا الخناق على المدينة، مضيفًا أنّ هناك معارك شرسة مستمرة في حديقة "سبين غار" التي تقع على بعد نصف كيلو متر من مجمع الحاكم؛ لكنه أصر على أنّ مركز المقاطعة لن يسقط، مشيرًا إلى وجود تعزيزات أمنية مقبلة من مناطق ثانية؛ للتصدى لـ"طالبان".

مقاتلو طالبان يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه

ويمثل الهجوم على قندوز؛ تطورًا مقلقًا لتمرد "طالبان"، فعلى الرغم من نجاح القوات الأفغانية في طردهم من معظم الأراضي التي سيطروا عليها؛ إلا أنّ الحركة المتمردة ربحت هذا العام، من خلال هذا التصعيد في العنف.

ولفت كبير المحللين لمجموعة الأزمات الدولية غرايم سميث، إلى أنه بالتأكيد أول اختراق كبير للعاصمة منذ عام 2001، حاصروا القوات الأفغانية من جميع الجوانب، ومع مجرد دخولهم إلى المناطق الحضرية؛ يصبح استخدام المدفعية أقل فائدة بكثير، وربما تساعد التعزيزات الأمنية في استعادة السيطرة على مناطق وسط قندوز من أيدي "طالبان"؛ إلا أنّه يصعب طرد المتمردين.

وتمت الإطاحة بـ"طالبان" في العام 2001، بعد حملة قادتها الولايات المتحدة؛ لإعادة فرض حكمهم في اشتباكات متفرقة منذ ذلك الحين، وصعّدت الحركة هجومها هذا العام، بعد أن سحبت قوات حلف "الناتو" جنودها، ولم يبق منهم سوى بضعة آلاف من الجنود.

وروى أحد شهود العيان، في تصريح صحافي، أنّه شاهد النيران تشتعل في المباني جنوب المدينة، ورأى مقاتلي "طالبان" يقتحمون مستشفى تديره الحكومة يضم 200 سرير، وفرّ عشرات السكان المذعورين إلى مطار المدينة الرئيس؛ إلا أنّ قوات الأمن أعادتهم إلى منازلهم


وأفاد المتحدث باسم الشرطة الأفغانية سيد سروار حسيني، أنّ طائرات "الهليكوبتر" العسكرية أطلقت صواريخ على المتمردين، في ثلاث مناطق على مشارف المدينة، وأمكن سماع دوي المدفعية وإطلاق النيران وسط المدينة ليلًا، مبيّنًا، أنّه في الوقت الراهن، القتال العنيف ومستمر في مناطق خان آباد وشاردارا وإماما صاحب، المداخل الرئيسة للمدينة، وأردف: "لدينا قوات كافية وسنطردهم قريبًا".

وأشار حسيني إلى مقتل 20 من مقاتلي "طالبان"، وإصابة ثلاثة رجال من الشرطة الأفغانية في الاشتباكات، وذكر قائد شرطة مقاطعة بلخ المجاورة، أنّ قوات خاصة من الشرطة والجيش في طريقها للمساعدة في الدفاع عن قندوز، من جانبه حث المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، سكان قندوز على البقاء في الداخل، وغرد على "تويتر": "يحاول المجاهدون تجنب إحداث أي ضرر للسكان".

وشدد مسؤول في المستشفى رفض ذكر اسمه، على أنّ مقاتلي "طالبان" دخلوا المستشفى لفترة قصيرة؛ بحثا عن مقاتلي الحكومة الجرحى، وزاد: "دخلوا الغرف ولم يصيبوا أحدًا ولم يحطموا أي شيء ثم غادروا المستشفى، بعد فترة وجيزة".

وعانت قندوز من قتال عنيف في نيسان/ أبريل، حيث سعت "طالبان" إلى الحصول على المدينة، بعد انتهاء مهمة "الناتو" القتالية فى نهاية عام 2014، على الرغم من غارات الطائرات الأميركية من دون طيار التي لا تزال تستهدف زعماء المتمردين، فضلًا عن وجود قوة أميركية لمكافحة التطرف تعمل في البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتلو طالبان يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه مقاتلو طالبان يقتحمون سجنًا في مدينة قندوز ويحررون مئات المسلحين منه



سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 04:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 02:28 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
 العرب اليوم - "متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز

GMT 02:35 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 العرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 02:25 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
 العرب اليوم - "تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات

GMT 01:42 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 العرب اليوم - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 02:31 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"الأرض الخارقة" اكتشاف كوكب نادر خارج النظام الشمسي

GMT 02:54 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة

GMT 19:47 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

الباسكي يتعادل في الوقت القاتل ضد أتلتيك بيلباو

GMT 03:16 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 02:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 03:28 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نصائح للحفاظ على السيارات عند توقفها لفترات طويلة

GMT 03:39 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

5 نصائح لمحبي السفر والرحلات في 2021

GMT 05:22 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يجبر دوري أبطال آسيا على "نظام التجمع"

GMT 03:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

جينيسيس تحصد جوائز "غود ديزاين" لعام 2020 للمرة السادسة

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab