معركة حمص مستمرة وقصف لمخبز في درعا وصاروخا سكود باتجاه الشمال
آخر تحديث GMT21:18:10
 العرب اليوم -

دبابات عراقية تقصف معبر اليعروبية و"حزب الله" يسيطر على قرى حدودية

معركة حمص مستمرة وقصف لمخبز في درعا وصاروخا "سكود" باتجاه الشمال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معركة حمص مستمرة وقصف لمخبز في درعا وصاروخا "سكود" باتجاه الشمال

عناصر من الجيش السوري الحر

دمشق ـ جورج الشامي   استهدف جيش الأسد مخبزاً في درعا ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، كما اطلق صاروخا "سكود" في اتجاه الشمال السوري، ومازالت الحدود السورية مع كل من العراق ولبنان تشهد توتراً، حيث قامت دبابات عراقية بقصف معبر اليعروبية، فيما تبادلت المعارضة و"حزب الله" الاتهامات حول أحداث حمص.. ففي ريف دمشق أفاد ناشطون بأن القوات الحكومية واصلت حملتها لاقتحام مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية، فيما دمّر الجيش الحر خلال الاشتباكات الدائرة في منطقة الجمعيات دبابة، وقال الناشطون إن قوات الأسد قصفت عدداً من أحياء المدينة براجمات الصواريخ والمدفعية، وأدى القصف إلى دمار كبير في عدد من الأحياء السكنية في المدينة المحاصرة منذ أربعة أشهر، بينما قال الثوار إنهم أسروا عدداً من عناصر الحرس الجمهوري والشرطة العسكرية الذين كانوا يحاولون اقتحام المدينة.
   وأفاد ناشطون بمقتل سبعة أشخاص على الأقل وسقوط عشرات الجرحى في قصف مخبز في بلدة الشيخ مسكين في درعا، التي تعرضت لقصف وصفته لجان التنسيق بأنه الأعنف من نوعه بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ والقنابل الانشطارية بالتزامن مع استمرار الاشتباكات على امتداد طريق نوى - الشيخ مسكين، وأضاف ناشطون أن اشتباكات تجري بين الثوار وقوات الأسد في درعا البلد، وقالوا إن الثوار تصدوا لمحاولة اقتحام المدينة وأعطبوا دبابة للقوات الحكومية، كما هاجم الثوار نقطة أمنية للقوات الحكومية في المدينة وأوقعوا أفرادها بين قتيل وجريح.
   وفي حمص، سقط عدد من الجرحى في قصف القوات الحكومية لحي الخالدية، كما جدد جيش الأسد قصفه بالمدفعية وقذائف الهاون لأحياء عدة في مدينة حمص القديمة. واستهدف القصف أحياء باب هود وباب التركمان والخالدية والصفصافة ومناطق أخرى، وأدى القصف كذلك إلى اندلاع حرائق في عدد من المباني التجارية والسكنية.
   أما في الرقة فسقط قتيلان وعشرات الجرحى في حصيلة أولية جرّاء قصف شارع الكورنيش في حي المشلب . وفي دير الزور جرت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد في محيط المطار العسكري بالتزامن مع قصف من المطار يستهدف القرى المجاورة.
  وأفادت "سانا الثورة" بأن القوات الحكومية أطلقت صاروخي سكود من اللواء 115 في القطيفة في اتجاه الشمال السوري.
   ضمن هذا السياق وثقت لجان التنسيق المحلية، الاثنين، 149 قتيلاً بينهم ستة أطفال،.
   وفي حلب استهدف الجيش الحر مطار منغ وكويرس العسكريين بقذائف وصواريخ محلية الصنع، وفي دمشق وريفها قام بتحرير حاجز حرملة في الزبداني وصد محاولات قوات الأسد لاقتحام مدنية داريا ودمر عربة بي إم بي بالقرب من ساحة العباسين على طريق جوبر وصد محاولات النظام لاقتحام الحي، كما دمر الحر مجموعة آليات عسكرية في مناطق متفرقة من البلاد.
  وعلى الحدود السورية العراقية أعلنت شبكة سورية مباشر أن دبابات الجيش العراقي قصفت معبرِ اليَعرُبية الحدودي الذي يسيطر عليه الجيش الحر في الرقة. وكان هجومٌ مسلح استهدف قافلةً تضم جنوداً تابعين للقوات الحكومية السورية في صحراء الرُطبة غربي الأنبار، كانت متوجهة إلى سورية عبر منفذ الوليد الحدودي، أسفر عن مقتل 48 جندياً من قوات الأسد كانوا قد هربوا عبر معبر اليعرُبية على الحدود بين العراق وسورية إضافة إلى 9 جنود عراقيين كانوا يتولون مهمة حمايتهم..
   وعلى الحدود السورية اللبنانية تبادل حزب الله اللبناني والمعارضة السورية مجدداً الاتهامات بقصف والسيطرة على قرى حدودية بين لبنان وسورية. وقالت مصادر في المعارضة السورية إن المعارك مستمرة في منطقة القصير السورية على الحدود اللبنانية، في حين اتهم حزب الله اللبناني الجيش السوري الحر بقصف قرى لبنانية في الهرمل. وكان الجيش الحر اتهم الحزب باحتلال 8 قرى حدودية داخل الأراضي السورية بهدف فتح طريق الساحل أمام القوات الحكومية السورية. وقال المسؤول عن الإعلام المركزي التابع للقيادة المشتركة للجيش الحر، فهد المصري، إن سكان "القرى من السنة والشيعة والعلويين والمسيحيين وليسوا من الشيعة فقط كما يقول حزب الله".    وأضاف المصري أن مقاتلي الحزب منتشرون كذلك في ريف دمشق، حيث قتل أحدهم في منطقة عقربا بعد أن التقط الجيش الحر موجات اللاسلكي التي يتعامل بها. ويأتي هذا التصعيد في أعقاب تهديد ضباط في الجيش الحر بقصف مواقع لحزب الله داخل الأراضي اللبنانية، وذلك رداً على اتهامات المعارضة السورية للحزب بإرسال مقاتلين للقتال مع الحكومة السورية. وكان الحزب قام خلال الأشهر الماضية بتشييع عدد من مقاتليه قال إنهم قتلوا أثناء تأديتهم "واجبهم الجهادي" من دون تحديد ملابسات مقتلهم، في حين أكدت مصادر في المعارضة السورية أنهم قتلوا في سورية.
   في سياق آخر حذرت إسرائيل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الاثنين، قائلة إنها لا يمكن أن تقف "مكتوفة الأيدي" في حين أن الحرب الأهلية في سورية تمتد إلى خارج حدودها. وكتب السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة رون بروسور إلى مجلس الأمن يشكو من سقوط قذائف مدفعية من سورية في داخل إسرائيل، من جهته، رأى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن هجوماً على مجمع أسلحة سوري في 30 من كانون الثاني/يناير أظهر أن إسرائيل جادة في منع تدفق الأسلحة الثقيلة الى لبنان، وهو إقرار فيما يبدو بأن إسرائيل هي التي نفذت الهجوم.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة حمص مستمرة وقصف لمخبز في درعا وصاروخا سكود باتجاه الشمال معركة حمص مستمرة وقصف لمخبز في درعا وصاروخا سكود باتجاه الشمال



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab