متظاهرون يحرقون أتوبيسات الإخوان ومرسي يحذر الجميع من محاولات الوقيعة
آخر تحديث GMT21:08:21
 العرب اليوم -

ارتفاع إصابات المقطم إلى 195 واستمرار الاشتباكات في محيط "الإرشاد"

متظاهرون يحرقون أتوبيسات "الإخوان" ومرسي يحذر الجميع من محاولات الوقيعة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متظاهرون يحرقون أتوبيسات "الإخوان" ومرسي يحذر الجميع من محاولات الوقيعة

متظاهرون يحرقون أتوبيسات "الإخوان"

القاهرة ـ أكرم علي كشف نائب رئيس هيئة الإسعاف، أحمد الأنصاري، ارتفاع حالات الإصابة في أحداث المطقم إلى 195 حالة حتى الآن، مشيرًا إلى أنه تم علاج 100 حالة منهم في المكان لأنها طفيفة تراوحت ما بين الجروح والكدمات واختناقات الغاز، بينما تم نقل 95 مصابًا إلى المستشفيات وذلك لتعرضهم لطلقات خرطوش والجروح الغائرة نتيجة تراشق الحجارة. فيما أشعل المتظاهرون، في محيط مكتب الإرشاد في المقطم، النيران في أربعة أتوبيسات تابعة لجماعة "الإخوان المسلمين"، والقادمة من محافظات القليوبية والمنصورة والدقهلية وبني سويف، ردًا على اعتداءات الإخوان على المتظاهرين في المقطم، وقال شهود عيان لـ "العرب اليوم" إن الأتوبيسات التي أحرقها المتظاهرون كانت تنقل أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين.
وقال نائب رئيس هيئة الإسعاف أحمد الأنصاري في تصريحات صحافية "إن الإصابات فى مجملها متوسطة، مشيرا إلى عدم وجود مصابين بطلقات نارية حية أو سقوط قتلى حتى الآن، مؤكدًا أنه لم يقع حتى الآن أي حالات وفيات في الأحداث وأغلب الإصابات كان سببها الكدمات وطلقات الخرطوش.
فيما دعا الرئيس محمد مرسي القوات المسلحة والشعب إلى عدم الالتفات إلى الشائعات وتجنب محاولات الوقيعة، في حين نشبت اشتباكات بين متظاهرين وشباب جماعة "الإخوان المسلمين"، الجمعة، في محيط مكتب الإرشاد في منطقة المقطم (غرب القاهرة)، وتواجد أعداد كبيرة من متظاهري التيارات المدنية في شارع 9، الذي يقع فيه المقر الرئيسي للجماعة.
وأشاد الرئيس مرسي، في تغريدات عدة له، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بدور الجيش المصري، قائلاً "إن الجيش هو الحارس الحقيقي للوطن ولكل مكونات الشعب المصري، وما يجمع بيننا كثير جدًا في ظل هذا الوطن، ولا يفرق بيننا إلا محاولات عدو يأتي من خارج الوطن، وقوتنا في وحدتنا، وعدونا في الخارج يحاول أن يفتّ في عضدنا، ولكنه لن يستطيع تحقيق مآربه، وماضون في مسيرة الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية والعدل واحترام الدستور ودولة القانون مهما كانت التحديات".
وأكد شهود عيان لـ"العرب اليوم"، أن "قوات الشرطة حاولت الفضّ بين المتظاهرين، ووضع فاصل بينهم، إلا أن حالات كر وفر نشبت في محيط المقر، وقامت قوات الشرطة بحماية المقر، وطوقت المبنى بأفراد الأمن المركزي، مناشدة المتظاهرين بعدم اللجوء إلى العنف والتظاهر السلمي فقط"، فيما اقتحم العشرات من المتظاهرين، مقر حزب "الحرية والعدالة" في منطقة المنيل، وقاموا بتكسير محتوياته الداخلية، ونددوا بسياسات الجماعة والحزب.
وقد احتشد منذ صباح الجمعة، متظاهرون ونشطاء معارضين لجماعة "الإخوان المسلمين" والرئيس محمد مرسي أمام مدخل شارع 10 في المقطم، القريب من مقر مكتب إرشاد الجماعة (غرب القاهرة)، وذلك في تظاهرات "جمعة الكرامة"، التي دعا لها 20 حزبًا وحركة سياسية، في الوقت الذي كثفت فيه قوات الأمن من تواجدها أمام المقر وحاولت الفصل بين المتظاهرين وشباب "الإخوان"، الذين اصطفوا لحماية المقر.
ورصد "العرب اليوم" وقوف العشرات من شباب جماعة "الإخوان المسلمين" أمام مقر الإرشاد لحمايته، كما انتشرت مدرعات الشرطة وعربات الأمن المركزي جوار المقر، تحسبًا للتظاهرات التي تنطلق عقب صلاة الجمعة.
وتتوجه القوى الثورية في خمس مسيرات إلى مكتب الإرشاد، حيث تنطلق مسيرتان من ميدان "النافورة" في المقطم لشباب "جبهة الإنقاذ"، فيما دعا كل من حزب "6 أبريل"، وحزب "العدل والمساواة"، إلى مسيرة تنطلق من مسجد "السيدة عائشة"، بينما دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى لمسيرة تتوجه من ميدان "طلعت حرب" وسط القاهرة، وأخرى يشارك فيها كل من حركتي "ألتراس ثورجي" و"بلاك بلوك".
ودعت الجماعة أعضاءها إلى الحشد أمام مقرها، وجمعت أعدادًا من أعضائها وشبابها للدفاع عن المقر، حال حدوث أعمال عنف، وذلك إلى جانب مجموعة من أنصار القيادي السلفي الشيخ صلاح حازم أبو إسماعيل.
وقال خطيب "الإخوان" أمام مقر الإرشاد، "إنه يتمنى أن تشل يده قبل أن تتطاول على مسجد أو كنيسة"، متعجبًا من اعتداء المتظاهرين على مصريين مثلهم بالمولوتوف والأسلحة، داعيًا للمتظاهرين بـ"الهداية"، مؤكدًا أن "مصر تتعرض لمؤامرة خارجية من الاتحاد الأوروبي وإسرائيل وأميركا، ومؤامرة داخلية معروف للجميع من يرعاها"، متهمًا إيران بتمويل التيارات المعارضة لـ"الإخوان" والرئيس محمد مرسي، بالأموال وغيرها، لهدف إسقاط النظام الحاكم في مصر، وإعلاءًا لـ"المد الشيعي" على "المد الإسلامي المعتدل".
فيما ناشدت وزارة الداخلية ،القوى والتيارات السياسية والشبابية كافة، بالاحتكام إلى صوت العقل، والالتزام بسلمية الفعاليات، وتجنب اللجوء إلى أعمال العنف في التظاهرات
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متظاهرون يحرقون أتوبيسات الإخوان ومرسي يحذر الجميع من محاولات الوقيعة متظاهرون يحرقون أتوبيسات الإخوان ومرسي يحذر الجميع من محاولات الوقيعة



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab