ليلة عصيبة في محيط الكاتدرائية المرقصية والآلاف يبيتون داخلها
آخر تحديث GMT01:33:13
 العرب اليوم -

84 جريحًا و1500 محتجزون داخل الكنيسة

ليلة عصيبة في محيط الكاتدرائية المرقصية والآلاف يبيتون داخلها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليلة عصيبة في محيط الكاتدرائية المرقصية والآلاف يبيتون داخلها

عدد من المتظاهرين الأقباط

القاهرة - خالد حسانين قضت منطقة العباسية في القاهرة ومحيط الكاتدرائية ليلة عصيبة، الأحد، على خلفية الأحداث الدامية بعد وفاة بعض الأقباط في حادثة الخصوص والتي انتقلت بشكل سريع إلى الكاتدرائية المرقصية في العباسية ودارت معارك بين مسيحيين متحصنين بالكنيسة ومدافعين عنها وأشخاص مجهولين. وتجددت الاشتباكات مع بداية الساعات الأولى من الاثنين، والمناوشات، بين عدد كبير من المجهولين الذين يعتلون أسوار الكنيسة الكاتدرائية والعشرات من المتواجدين أمام الكنيسة في شارع مؤمن حسن المؤدي إلى الكاتدرائية.
كما قام المتظاهرون الأقباط الموجودون أمام الباب الرئيسي في الكاتدرائية بطرد رئيس نيابة الوايلي المستشار وليد البيلي، وعدم السماح له بإجراء المعاينة داخل مقر الكاتدرائية، وذلك بعد تهديدهم لقوات الأمن المصاحبة له بعدم الدخول، وإلا فسيقومون بإلقاء الحجارة عليهم.
وقال رئيس الرعاية الحرجة والعاجلة في وزارة الصحة الدكتور خالد الخطيب، مساء الأحد، إن عدد المصابين في الاشتباكات الواقعة عند محيط كنيسة الكاتدرائية في العباسية ارتفع إلى 84 مصابًا، بالإضافة إلى وقوع حالة الوفاة الواحدة التي وقعت، مساء الأحد، وهي لشاب يبلغ من العمر 30 عامًا، واسمه محروس حنا إبراهيم تادرس.
ومع زيادة الحصار المفروض على الكاتدرائية من رجال الشرطة والمجهولين الذين يرشقون مَن في داخل الكنيسة اضطر حوالي 1500 إلى الاحتماء داخل الكنيسة، والطريف أن من بينهم مسلمين كانوا قرروا مساندة الأقباط، ورفض تلك الأحداث التي اعتبروها مخططًا لزرع الفتنة الطائفية.
وأجرت "مصر اليوم" اتصالاً بإحدى الفتيات، وتدعى "غ"، وكانت محبوسة داخل الكنيسة، وقالت إنها فشلت في الخروج، واضطرت للمبيت خوفًا على حياتها، وإن هناك أعدادًا كبيرة داخل الكنيسة ممن فشلوا في الخروج، واضطروا للمبيت في الكاتدرائية.
وأعرب رئيس الجمهورية الدكتور مرسي عن غضبه من تلك الاحداث، وصرح أن الاعتداء على الكاتدرائية المرقسية الكائنة في ميدان العباسية، اعتداء شخصي عليه.
فيما ناشد مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام العقلاء والمخلصين من أبناء مصر التدخل الفوري لوأد الفتنة، واتخاذ كل السبل لتجنيب الوطن أخطار الاحتقان، والعمل على صيانة النسيج الوطني في هذه المرحلة الدقيقة من حياة الوطن العزيز.
ووجة الناشط القبطي والمحلل السياسي كمال زاخر اتهامة نحو النظام الحالي، وقال زاخر أن الأقباط يدفعون ثمن موقف إعلان الكنيسة منذ قدوم قداسة البابا تواضروس الثاني عدم مشاركتها في اللعبة السياسية، مشيرًا إلى أن النظام الحالي يعاقب الأقباط على تأييدهم لشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في الأحداث الأخيرة.
وشهدت منطقة الخصوص التي بدأت فيها الأحداث اشتباكات ومناوشات متقطعة بين الحين والآخر.  
ودفع مدير أمن القليوبية بتعزيزات كبيرة للمنطقة للسيطرة علي محيط كنيسة ماري جرجس التي شهدت مناوشات بين الشرطة وبعض الأهالي.  
وأكد مدير الأمن أن دور قوات الشرطة حماية المنشآت المسيحية والإسلامية معًا وليست الحماية لواحدة على حساب الأخرى، مشيرًا إلى أنَّ ما حدث من بعض الأفراد المسيحيين تجاه أفراد الشرطة هو عمل حماسي ليس أكثر، ونحن كأفراد أمن نقدره، مطالبًا الجميع بالتحلي بالثقة من جانب الجميع في القوات الشرطية، وأن يلتزموا بالجلسة العرفية التي عقدت في الكنيسة وهو مكان مقدس.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلة عصيبة في محيط الكاتدرائية المرقصية والآلاف يبيتون داخلها ليلة عصيبة في محيط الكاتدرائية المرقصية والآلاف يبيتون داخلها



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 07:21 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق
 العرب اليوم - وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق

GMT 13:47 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل
 العرب اليوم - أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل

GMT 22:52 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

شركة "رنج روفر" تستعد لطرح سيارة "HST" موديل 2016

GMT 20:54 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

لفات طرح عرايس للوجه الدائري

GMT 22:15 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

لماذا أشعر بحرقان خلال ممارسة العلاقة الحميمة؟

GMT 10:26 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

البيجاما لم تعد للنوم بعد ظهورها على النجمة إيرين واسون

GMT 08:59 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أفضل الواجهات التي جذبت السياح في 2017

GMT 12:28 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

تعرفي على 10 أفكار لتصميم ديكور المطبخ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab