فشل مشاورات مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن كيميائي سورية
آخر تحديث GMT21:38:51
 العرب اليوم -

سفيرا روسيا والصين ينسحبان وبان يطالب بانتظار نتائج التحقيقات

فشل مشاورات مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن "كيميائي" سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فشل مشاورات مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن "كيميائي" سورية

الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن الدولي

دمشق ـ جورج الشامي ناقش ، في اجتماع عُقد الأربعاء، مسودة قرار تقدمت به بريطانيا، يفتح الباب للجوء إلى القوة ضد الحكومة السورية المتهمة باستخدام سلاح كيميائي ضد شعبها، بعد انسحاب مندوبي روسيا والصين، في حين طالب الأمين العام للأمم المتحدة بانتظار نتائج التحقيقات الجارية، تزامنًا مع تأكيد الرئيس الأميركي باراك أوباما، أنه لم يتخذ قرارًا بعد بشأن ضربة عسكرية ضد سورية.
وشهدت أروقة مجلس الأمن، الأربعاء، مشاورات بين الدول الخمس الدائمة العضوية بشأن الوضع في سورية، حيث اقترحت بريطانيا طرح مشروع قرار على المجلس، يدين استخدام السلاح الكيميائي، ويطالب باتخاذ إجراءات لحماية المدنيين، إلا أن الاجتماع انتهى من دون بيان أو نتيجة، لذلك يصعب طرح مشروع القرار للتصويت لأنه سيواجه "فيتو" روسي صيني، وبذلك تكون المداولات قد انتهت من دون مؤشر إلى أن المجلس المؤلف من 15 عضوًا، يمكن أن يصوّت في وقت قريب على قرار يدين استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.
وتضمن اقتراح الحكومة البريطانية اعتقاد لندن بضرورة أن يطلع مجلس الأمن على نتائج تقرير يُعده فريق دولي مختص بالأسلحة الكيميائية، قبل دعم أي عمل عسكري في سورية، وجاء في المشروع الذي سيناقش في البرلمان البريطاني، الخميس، أنه "يتعين أن تتاح لمجلس الأمن الفرصة على الفور لبحث هذا التقرير، ولابد من بذل كل جهد ممكن لضمان صدور قرار من المجلس".
وغادر سفيرا روسيا والصين، اللتين تعارضان بشدة شنّ عمل عسكري ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، المفاوضات المغلقة بعد 75 دقيقة من بدئها، وواصل سفراء واشنطن ولندن وباريس محادثاتهم، إلا أنهم غادروا القاعة من دون الإدلاء بأية تصريحات.
وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه أبلغ بريطانيا، أنه على مجلس الأمن ألا يناقش مشروعها قبل أن يُقدم فريق المفتشين الدوليين تقريره بشأن الهجوم الكيميائي في سورية، فيما أجرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مشاورات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في اتصال هاتفي بشأن "الرفض الروسي والصيني"، لتبني مشروع قرار بريطاني يُبرر توجيه ضربة عسكرية إلى دمشق.
وأبلغ مساعد وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن الخطط الغربية للتدخل عسكريًا في سورية هو "تحدٍ صريحٍ" لميثاق الأمم المتحدة، حيث جاء في بيان أصدرته خارجية موسكو، الخميس، أن "غاتيلوف قال لبان مساء الأربعاء في لاهاي، إن الخطط المعلنة لدى بعض الدول لتوجيه ضربات عسكرية إلى سورية تشكل تحدياً صريحاً لميثاق الأمم المتحدة وغيرها من معايير القانون الدولي، في هذه المرحلة يجب استخدام كل الأدوات السياسية الدبلوماسية الممكنة، وفي المقام الأول السماح لخبراء الأمم المتحدة بأن يتمموا تحقيقهم بشأن الهجوم الكيميائي المفترض، ويقدموا تقاريرهم إلى الأمم المتحدة".
وتعقيبًا على قول الأمين العام للأمم المتحدة، إن المفتشين بحاجة إلى أربعة أيام إضافية، قال المتحدث باسمه فرحان حق، لقناة "الجزيرة" القطرية، "إن فريق المفتشين واصل الأربعاء عمله لليوم الثاني في التحقيق، ومحاولة جمع الأدلة، ويحتاج إلى يومين إضافيين، وأن المفتشين سينقلون الأدلة التي جمعوها إلى خارج سورية لتحليلها، في محاولة للحصول على تفسير لما حدث في قصف الغوطة في ريف دمشق، ومن الذي قام بالقصف".
ومن المتوقع أن تُعرقل موسكو التي تدعم الحكومة السورية منذ بداية النزاع قبل عامين ونصف العام، أي قرار في مجلس الأمن للقيام بتحرك عقابي ضد الرئيس بشار الأسد، فيما اعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، الإثنين، أنه من "الممكن" الرد على استخدام أسلحة كيميائية في سورية "من دون إجماع تام في مجلس الأمن الدولي"، حيث لم تدعم روسيا أيًا من القرارات الغربية بشأن سورية، حيث تلقي الولايات المتحدة وعدد كبير من حلفائها الغربيين المسؤولية على حكومة الرئيس الأسد، في حين تتهم موسكو المقاتلين باستخدام أسلحة كيميائية لتوريط الحكومة.
واعتبر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني، خلال مكالمة هاتفية، مساء الأربعاء، أنه من "غير المقبول" استخدام أسلحة كيميائية من أي كان في سورية.
وقال بيان نشر الخميس على موقع الكرملين، أن الرئاسة الروسية أكدت خلال المكالمة الهاتفية التي جرت بمبادرة من طهران، "تركيز الاهتمام بصورة خاصة على أبعاد الوضع في سورية، واعتبر الطرفان أنه من غير المقبول عمومًا استخدام أسلحة كيميائية من قبل أي كان، وشددا على ضرورة البحث عن سبل تسوية سياسية دبلوماسية".
وضاعفت روسيا وإيران، حليفتا حكومة دمشق، في الأيام الأخيرة التحذيرات من تدخل عسكري تخطط له واشنطن وحلفاؤها في سورية، على خلفية اتهامات الغرب لها باستخدام أسلحة كيمياوية في هجوم وقع في 21 آب/أغسطس في ريف دمشق، أسفر عن مئات القتلى.
وحذرت دمشق، على لسان مندوبها في الأمم المتحدة بشار الجعفري، من تداعيات أي عمل عسكري ضدها، واتهمت الغرب باستباق نتائج لجنة التحقيق الدولية في مجزرة الغوطة الشرقية، حيث قال الجعفري، "إن مندوبي أميركا وبريطانيا وفرنسا يعملون على بناء توافق داخل مجلس الأمن لشنّ هجوم على سورية يستبق نتائج التحقيق الدولي، فيما جددت السلطات السورية اتهامها للمعارضة المسلحة باستخدام غاز "السارين" السام، بتشجيع غربي، لاستدعاء تدخل دولي ضد دمشق.
وقالت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف، "إنه ينبغي عدم السماح للحكومة السورية بأن تتمتع بالحماية نتيجة معارضة روسيا القيام بتحرك في مجلس الأمن الدولي، وأن الخطوات التي اتخذتها روسيا، بما في ذلك الاعتراض على ثلاثة قرارات سابقة لمجلس الأمن تدين حكومة الأسد، تُشكك في ما إذا كان المجلس هو المكان المناسب للتصدي للحرب المستمرة منذ عامين".
وأكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، في مقابلة مع "شبكة التلفزيون الأميركية العامة"، الخميس، أنه لم يتخذ قرارًا بعد بشأن ضربة عسكرية ضد سورية، وأن هدف عمل عسكري محدود سيكون ردع استخدام أسلحة كيميائية في المستقبل، وأن لدى إدارته تأكيدات بشأن استخدام دمشق للأسلحة الكيمائية في الهجوم الذي وقع في الغوطة فيريف العاصمة قبل أيام عدة، وأدى إلى مقتل المئات، وفقًا لمصادر في المعارضة السورية.
وأشار أوباما إلى أن "دمشق تمتلك أكبر مخزون كيميائي في العالم، وأن الأعراف الدولية تحرّم استخدام تلك النوعية من الأسلحة"، مضيفًا أن "إدارته تدرس الخيارات التي جرى تلقيها من القيادة العسكرية قبل اتخاذ أي قرار، وأن الخيار العسكري وارد"، فيما رفض أن تتورط بلاده في "الحرب الأهلية" في سورية، معتبرًا أن "أي تدخل مباشر لن يساعد على تحسين الوضع، وأن واشنطن لن تتورط في صراع طويل الأمد كما جرى في العراق.
وأوضح الرئيس الأميركي، أن "معاقبة حكومة الرئيس الأسد لن تحل كل المشاكل في سورية، وهذا الأمر لن يضع حدًا لسقوط قتلى في صفوف المدنيين الأبرياء في وإن التحرك بشكل واضح وحاسم لوقف استخدام اسلحة كيماوية في سوريا "يمكن أن يكون له تأثير ايجابي على أمننا القومي على المدى الطويل، وأن المصالح القومية للولايات المتحدة قد تصبح في خطر إذا سقطت أسلحة كيميائية سورية في الأيدي الخطأ، ونأمل التوصل إلى مرحلة انتقالية في نهاية المطاف في سورية، ونحن مستعدون للعمل مع كل العالم، الروس والآخرون في محاولة لجمع الأطراف لهدف التوصل إلى حل النزاع".
وقد عارض أوباما قبل 10 سنوات اجتياح العراق من قِبل إدارة سلفه الجمهوري جورج بوش "الابن"، الذي تخطى موافقة الأمم المتحدة، ورفض مسبقًا قيام أية مقارنة تاريخية، فيما تحدث عن "مقاربة محدودة كي لا نجد أنفسنا متورطين في نزاع طويل، وعدم تكرار تجربة العراق، الأمر الذي يُقلق الكثيرين".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فشل مشاورات مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن كيميائي سورية فشل مشاورات مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن كيميائي سورية



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab