سورية أسوأ بلد في العالم لسبب العنف الناتج عن الانفجارات
آخر تحديث GMT20:45:28
 العرب اليوم -

جاءت الأولى نتيجة زيادة قدرها 80% في عدد الضحايا

سورية أسوأ بلد في العالم لسبب "العنف الناتج عن الانفجارات"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سورية أسوأ بلد في العالم لسبب "العنف الناتج عن الانفجارات"

عناصر من الجيش السوري الحر

دمشق ـ جورج الشامي تفوقت سورية على العراق، لأنها البلاد الأكثر تضررًا من العنف الناتج عن الانفجارات، حيث تم تسجيل زيادة قدرها 80٪ في عدد الضحايا المدنيين في سورية في العام 2012. وارتفع عدد المدنيين الذين قتلوا وأصيبوا جراء الأسلحة المتفجرة، مثل السيارات المفخخة وقذائف الهاون والألغام الأرضية والقنابل اليدوية، بنسبة 26٪ في العام الماضي مقارنة مع العام 2011 وذلك وفقًا للأرقام الصادرة، الجمعة، عن دراسة استقصائية، التي كشفت عن أن "في 3 ألاف حادثة، شكل المدنيين الغالبية العظمى من الضحايا، وذلك بنسبة 78%، لتتفوق سورية على العراق من حيث أنها البلاد الأكثر تضررًا من العنف الناتج عن الانفجارات، وأن بلدان أخرى تأثرت كذلك بأحداث العنف.
وقالت الدراسة أن "القنابل والقذائف قتلت وجرحت المدنيين في جميع أنحاء العالم، فمن كولومبيا إلى كينيا وتايلاند إلى السودان، تأثرت أكثر من 50 بلد بالعنف الناتج عن الانفجارات في العام 2012، وتحمل المدنيين، وليس الرجال المسلحين، العبء الأكبر من آثار هذه الأسلحة".
ويقول التقرير أن "أكثر الدول أو التحالفات، التي استخدمت الأسلحة المتفجرة العام الماضي كانت سورية وإسرائيل وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة واليمن والسودان، وسجلت أكثر من 70 جماعة مسلحة استخدامها الأسلحة، بما في ذلك 12 أطلقوا الصواريخ وقذائف الهاون من غزة على إسرائيل".
وكانت سورية قد سجلت عدد ضحايا بنسبة 23% من هذه الأسلحة، وهي بنسبة تسعة من أصل 10 ضحايا في البلاد، وهي أكثر من العراق، البلد الثاني الأكثر تضررًا في العالم"، موثقًا الضرر الناجم عن الأسلحة، بما في ذلك قصف الطيران، وقذائف المدفعية، والعبوات الناسفة، وهي تنتج، بصورة عشوائية، كميات كبيرة من الانفجارات، وبالتالي الضحايا، في منطقة واسعة".
وقد تم تسجيل استخدام "القنابل الاسطوانية " من قبل قوات الحكومة السورية، للمرة الأولى في أيلول/سبتمبر من العام الماضي، وتم وصفها بأنها "أسلحة بدائية الصنع، تتكون من حاويات مليئة بالمتفجرات والوقود وقطع من الفولاذ الخشن".
وفي 1 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، قال المتمردون السوريين أن طائرات سلاح الجو السوري أطلقت صهاريج التخزين القديمة المليئة بالمتفجرات على صف من الأشخاص أمام المخابز، وأن القوات السورية استخدمت القنابل العنقودية ونشرت نظام صاروخ "غراد"، والذي يمكنه إطلاق 40 صاروخًا غير موجه في 20 ثانية.
في حين قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان أنها وجدت أدلة على وجود قنابل اسطوانية مليئة بالمسامير، تم قذفها من طائرات "Antonov" الحكومية، في محافظة النيل الأزرق في السودان.
وكانت سورية والعراق وباكستان وأفغانستان ونيجيريا الدول الخمسة الأوائل الأكثر تضررًا من العنف الناتج عن الانفجارات في العام الماضي، حيث وقعت 80٪ من جميع الإصابات المسجلة في هذه البلدان، وكان 15 % من الإصابات بين الأطفال المدنيين في جميع أنحاء العالم، عندما تم استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان.
وأفاد التقرير أن 91٪ من المصابين هم من المدنيين، وفي المجالات الأخرى انخفض هذا الرقم إلى 32٪، في الوقت الذي ارتفعت فيه هجمات الطائرات بدون طيار العام الماضي بنسبة 21%، وكانت نسبة الضحايا 8%، وسُجلت هجمات الطائرات بدون طيار في أفغانستان ومصر وغزة وباكستان والصومال واليمن.
وقال الرئيس التنفيذي لـ "The Action on Armed Violence"، المؤسسة البريطانية القائمة على إعداد التقرير، ستيفن سميث، وهو كولونيل سابق في الجيش البريطاني، أن "على الحكومات التوقف، وتفهم التكلفة الحقيقية للاستخدام الأسلحة المتفجرة للمدنيين العزل، بمن فيهم الأطفال"، وأضاف "الأسلحة المتفجرة تقتل وتجرح المدنيين كل يوم في الأماكن التي لهم الحق في أن يشعروا بالأمان فيها".
ويقول التقرير أنه في حين أن هناك إدانة دولية متنامية ضد استخدام هذه الأسلحة في المناطق المأهولة بالسكان، هناك حاجة إلى تغيير الخطاب الحالي الذي تم تسيسه للغاية، وأثبت الفشل في تغيير سلوك مستخدمي العبوات الناسفة.
وقالت المؤسسة أن تقريرها اعتمد على أكثر من 500 مصدر إعلامي باللغة الإنكليزية، وقد حصلت فقط على لقطات من العنف الناجم عن الانفجارات في جميع أنحاء العالم، كما ورد في وسائل الإعلام، وكان من شبه المؤكد أن هناك تقدير منخفض لمدى حقيقية المعاناة الناجمة عن هذا العنف.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية أسوأ بلد في العالم لسبب العنف الناتج عن الانفجارات سورية أسوأ بلد في العالم لسبب العنف الناتج عن الانفجارات



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab