زيدان يشكر حكومة مصر ويؤكد حرص ليبيا على مساندتها اقتصاديًا
آخر تحديث GMT02:31:22
 العرب اليوم -

أشاد بالتنسيق بين البلدين وتعهد بمحاكمة عادلة لقذّاف الدم

زيدان يشكر حكومة مصر ويؤكد حرص ليبيا على مساندتها اقتصاديًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زيدان يشكر حكومة مصر ويؤكد حرص ليبيا على مساندتها اقتصاديًا

رئيس الحكومة الليبية الموقتة، علي زيدان وأحمد قذّاف الدم

طرابلس - مفتاح المصباحي هنأ المؤتمر الوطني العام الشعب الليبي بالقبض على أحد رموز عهد الرئيس السابق،  أحمد قذَّاف الدم من قبل السلطات المصرية، تمهيدًا لتسليمه إلى ليبيا، التي كانت قد تقدمت بمذكرات للشرطة الدولية "الإنتربول" لمساعدتها في استلام عناصر حكومة الرئيس السابق الفارين خارج البلاد، فيما تقدَّم رئيس الحكومة الليبية الموقتة، علي زيدان بالشكر للحكومة المصرية لمساعدتها في توقيف المطلوبين للعدالة في ليبيا، وأكد أن "ذلك جاء بتنسيق بين السلطات في البلدين وبناءً على ما تقدمت به ليبيا من مذكرات قضائية وقانونية في حقهم".
وأوضح زيدان في مؤتمرٍ صحافي عقده في طرابلس مساء الثلاثاء أن "ليبيا لن تتخلى عن مصر، وستشهد العلاقات بين البلدين آفاقًا أوسع من التعاون في شتى المجالات، لا سيما الاقتصادي، إذ أكد أن "الدعوة وجّهت لبعض الشركات المصرية من بينها شركة المقاولون العرب للعمل والاستثمار في ليبيا".
وفي السياق ذاته، أشار زيدان إلى أن "المقبوض عليهم سيتمتعون بمحاكمة عادلة أمام القضاء الليبي، وسيتم إيداعهم داخل سجون تتوافر فيها المعايير العالمية لصون حقوق الإنسان والمعاملة المُثلى".
ويأتي القبض على بعض رموز النظام السابق الموجودين في مصر، بعد الزيارة التي قام بها السيد علي زيدان إلى مصر خلال الأيام الماضية ومباحثاته مع السلطات المصرية من أجل تسليم المطلوبين، وأيضًا بعد تنسيق بين السلطات القضائية في البلدين. يُشار إلى أن السلطات الليبية قد عيَّنت قاضيًا متواجدًا في السفارة الليبية بالقاهرة لمتابعة هذا الملف، وتقديم ما يلزم من وثائق بشأن تسليم رموز النظام إلى ليبيا.
فيما تساءل محللون ومراقبون للوضع الليبي عن "خفايا التطور الدراماتيكي للأحداث الخاصة بتسليم رموز نظام القذافي في مصر، في الوقت الذي تشهد فيه مصر أزمة مالية خانقة، لم يتم إسعافها بعد من قبل صندوق النقد الدولي، فهل كانت ليبيا هي المنقذ؟.
وأعاد القبض على قذاف الدم إلى الذاكرة ما قامت به الحكومة الليبية السابقة من دفع للأموال الطائلة سواء كانت على شكل استثمارات أو غير ذلك إلى تونس وموريتانيا من أجل تسليم البغدادي المحمودي آخر رئيس للوزراء في عهد القذافي، وعبد الله السنوسي رئيس المخابرات آنذاك.
فإذا كان الأمر لا يعدو كونه صفقة بين الحكومتين الليبية والمصرية، فكم يبلغ ثمن قذاف الدم وهو رجل المهام الخاصة والسرية لدى القذافي؟.
ويرى آخرون أن "الضغوطات الليبية على الحكومة المصرية بدءًا من فرض التأشيرة على المصريين الراغبين في الدخول إلى ليبيا، وأيضًا القبض على مجموعة من الأقباط داخل ليبيا بتهمة التنصير، وقفل الحدود أمام الشاحنات التجارية المصرية، قد أتت أُكلها وحققت حكومة زيدان نصرًا سياسيًا يحسبُ لها، في وقت تواجه فيه انتقادات لاذعة من قبل الشارع الليبي، إذ اتهم المجلس الأعلى للثوار الحكومة بالتهديد باستجلاب قوات أجنبية لفرض الأمن، وكذلك الفشل في تقديم حلّ ملموس للمشكلات التي تمر بها البلاد، والتعدي على صلاحيات ومهام المؤتمر الوطني العام التشريعية، واستباحة سيادة الدولة من خلال فتح المجال الجوي للمراقبة الرادارية في المدن الليبية كافة.
 وطالب المجلس في بيانٍ له بحجب الثقة عن الحكومة، على أن يقوم المؤتمر الوطني العام باختيار شخصية مستقلة لا تنتمي لأي حزب وكان لها دور بارز في ثورة 17 شباط/فبراير لتولي تشكيل الحكومة.
وأكد المجلس "دور الثوار الأساسي في حماية البلاد وتأمينها، رغم المحاولات الممنهجة لتهميشهم واستبعادهم من المشهد السياسي،
 وأن الثوار بصدد اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحل كل هذه القضايا وفق شرعية ثورة 17 شباط/فبراير لحماية من قاموا بها وكان لهم السبق في الفضل والشرف".
واستقبل المواطنون الليبيون خبر القبض على قذاف الدم وآخرين بالبهجة في اليوم الذي تحتفل فيه مدينة بنغازي بمناسبة الذكرى الثانية للتصدي لكتائب القذافي ودحرها على أبواب المدينة بجهود  ثوار سلاح الجو الليبي، إذ أقيم احتفالٌ شعبي كبير بهذه المناسبة كان من المزمع أن يحضره الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، إلا أن حشود المحتفلين حالت من دون وصوله إلى مكان الاحتفال ترحيبًا به.
وكان رئيس الحكومة الليبية الموقتة السيد علي زيدان قد أشار في مؤتمره الصحافي إلى "المجهودات التي بذلها ساركوزي آنذاك عندما كان في سدّة الحكم وتجاوبه مع طلب الثوار الليبيين في المساعدة بتوجيه ضربة جوية لكتائب القذافي حتى قبل أن يصدر قرار مجلس الأمن بشأن حماية المدنيين في ليبيا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيدان يشكر حكومة مصر ويؤكد حرص ليبيا على مساندتها اقتصاديًا زيدان يشكر حكومة مصر ويؤكد حرص ليبيا على مساندتها اقتصاديًا



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 07:21 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق
 العرب اليوم - وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق

GMT 13:47 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل
 العرب اليوم - أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل

GMT 22:52 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

شركة "رنج روفر" تستعد لطرح سيارة "HST" موديل 2016

GMT 20:54 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

لفات طرح عرايس للوجه الدائري

GMT 22:15 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

لماذا أشعر بحرقان خلال ممارسة العلاقة الحميمة؟

GMT 10:26 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

البيجاما لم تعد للنوم بعد ظهورها على النجمة إيرين واسون

GMT 08:59 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أفضل الواجهات التي جذبت السياح في 2017

GMT 12:28 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

تعرفي على 10 أفكار لتصميم ديكور المطبخ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab