حمس تؤكد أن الوضع الجزائريّ مُتأزّم ويزداد غموضًا بعد مرض الرئيس
آخر تحديث GMT21:57:27
 العرب اليوم -

طالبت بضرورة المرور لانتخابات رئاسية نزيهة تمهد للإصلاح والتغيير

"حمس" تؤكد أن الوضع الجزائريّ "مُتأزّم" ويزداد "غموضًا" بعد مرض الرئيس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حمس" تؤكد أن الوضع الجزائريّ "مُتأزّم" ويزداد "غموضًا" بعد مرض الرئيس

زعيم "الإخوان" في الجزائر الدكتور عبد الرزاق مقري

الجزائر - خالد علواش أكد ، الجمعة، ضرورة المرور إلى انتخابات رئاسية نزيهة تمهد للإصلاح والتغيير المنشود من طرف الشعب الجزائري، ووصف رئيس "حركة مجتمع السلم" في كلمة الافتتاح لأشغال دورة المجلس الشوريّ الوطني لـ"حركة مجتمع السلم"، الجمعة، في الجزائر العاصمة، الوضع السياسي في البلاد بـ "المتأزم"، وزاد بعد مرض الرئيس "غموضًا واضطرابًا"، مشيرًا إلى أن حركته صبرت طويلاً، ولم تر بعدُ أفقًا مفتوحًا في البلد، الذي تحكمه المصلحة الشخصية لـ "التكتلات والزُّمَر وأجنحة الظلام".
وأعرب مقري عن تمنياته بالشفاء للرئيس وسعادته لرجوعه، وقال "لا تسمح لنا أخلاقنا وحياؤنا أن ندخل في الجدال القائم بشأن صحته احترامًا لإنسانيته وأهله"، وأبدى رئيس "حركة مجتمع السلم" عدم رغبة حزبه في الخوض في مسألة مرض الرئيس والحديث عن المادة 88 من الدستور، مكتفيًا بطرح مجموعة أسئلة عن قضايا سياسية قال إنها من صلب صلاحيات الحركة، وعلى رأسها الانتخابات الرئاسية المقبلة، وما إذا كان هذا الاستحقاق سيمر بكل شفافية ونزاهة، ويمهد للإصلاح والتغيير المنتظر.
وتابع "لا نملك أن نتحدث عن المادة 88 من الدستور لأننا لا نعرف وضعه الصحيّ، ولا نملك صلاحية التحقّق من ذلك، لكن هناك ما هو من صلاحيات الحركة، ومنها هل ستكون الانتخابات الرئاسية المقبلة شفافة ونزيهة وفرصة للتغيير، وهل ستكون خطوة لفتح الآفاق السياسية لتحقيق الانتقال الديموقرطي السلس الذي يحفظنا مما حدث ويحدث في بلاد عربية شقيقة، من صراع مرير يُبدّد مُقدَّرات الأمة، ويَفرح به الصهاينة الأعداء".
وفي أولى التوجهات المعلنة من طرف رئيسها الجديد عبد الرزاق مقري تسعى حركة "حمس" لضخ دم جديد في النشاط السياسي، والتأسيس لمكانة جديدة للتيار الإسلامي، وبدا هذا التوجه في خطاب مقري عندما قال "إن أولوياتنا اليوم هي خدمة الوطن وصيانة ثوابته، والحرص على وحدته وتطوّره واستقراره، وإعادة الاعتبار للفعل السياسي وسمعة السياسيين النزهاء والعمل الحزبي الجاد والمفيد، وكذا تشجيع التعايش والتعاون والالتقاء بين مختلف التوجهات والتيارات لتكون الأحزاب فاعلة لا مفعولاً بها مُحرّكة للواقع لا متحركة بالإيعاز"، ودعا إلى منافسة شريفة قائلاً "يجب أن يكون التنافس بيننا وبين بني وطننا شريفًا مبنيًا على الأفكار والبرامج لا تتدخل فيه القوى الخفيّة أو المؤسّسات التي لا علاقة لها بالشأن السياسي حتى نؤمّن مستقبل الحريات والديمقراطية، التي ما زلنا بعيدين عنها".
وتطرّق مقري إلى تخبّط أحزاب السلطة ودخولها في أزمات كبيرة، بعد انهيار التحالف الرئاسي وخروج "حمس" من الائتلاف إلى المعارضة، مشيرًا في السياق ذاته إلى استمرار تفرّق الحركات الإسلامية رغم محاولات التقارب التي لم تتجاوز مستوى التناول الإعلامي إلى حد الآن، واعتبر تحالفات السلطة مع أحزاب جديدة في إشارة لحزبي غول وبن يونس فشلت في تحقيق أهدافها، مؤكدًا أن "التأثير الأساسي في المشهد السياسي تصنعه الاهتزازات الاقتصادية والاضطرابات الاجتماعية".
وأشار إلى أن الوضع في مصر اليوم شبيه بما حصل في الجزائر بالأمس، قائلاً "في الوقت الذي لا تزال فيه الحشود العظيمة في مصر تضغط بسلمية الاحتجاجات، وتحقق نتائج مبهرة على الأرض رغم صعوبة الظروف والقتل اليومي والاعتقالات بالجملة،  انحرفت الأمور في الجزائر في وقت مبكّر ولم يصبح الحديث يتعلق بالسياسة، بل بأخبار الاقتتال والدماء والدموع، وفشِلت كل محاولاتنا المتكررة في رأب الصدع".
وأكد رئيس "حمس" قائلاً "موقفنا هذا الذي وقفناه بخصوص الانقلاب على الشرعية في مصر هو الموقف نفسه الذي وقفناه في الانقلاب على الشرعية في الجزائر سنة 1992، حيث قمنا بإدانة إلغاء الانتخابات التشريعية في بيانات رسمية، وطلبنا في الوقت نفسه من "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" التزام السلمية في الاحتجاج وعدم التصعيد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمس تؤكد أن الوضع الجزائريّ مُتأزّم ويزداد غموضًا بعد مرض الرئيس حمس تؤكد أن الوضع الجزائريّ مُتأزّم ويزداد غموضًا بعد مرض الرئيس



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab