انهيار بورصة أسعار النفط خلال 2015 إلى أدنى مستوياتها منذ 11عامًا
آخر تحديث GMT21:46:16
 العرب اليوم -

الدول المنتجة تتكبَّد خسائر قاربت حاجز 1.4 تريليون دولار

انهيار بورصة أسعار النفط خلال 2015 إلى أدنى مستوياتها منذ 11عامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انهيار بورصة أسعار النفط خلال 2015 إلى أدنى مستوياتها منذ 11عامًا

عام أسود على أسعار "الذهب الأسود"
واشنطن ـ يوسف مكي

شهد العام 2015 انهيار أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها، بعدما تراجعت بنحو 40 دولارًا للبرميل، وسجل الأخير في إحدى مراحل التداول أقل مستوياته خلال 11 عامًا.

وتحملت الدول والشركات المنتجة، التي تعتمد على دخل من ضخ نحو 35 بليون برميل سنويًّا في الأسواق المحلية والدولية، خسائر قاربت 1.4 تريليون دولار على مدى "العام الأسود"، من بينها دول منظمة "أوبك" التي تؤمِن نحو ثلث الإنتاج العالمي الذي بلغ حدود 97 مليون برميل يوميًّا كمتوسط خلال العام.

ولم تقتصر الخسائر على الدول والشركات المنتجة؛ إذ يقدر موقع "انفستور" الذي يراقب حركة الاستثمارات حول العالم، لاسيما في الولايات المتحدة، أن المستثمرين في أسهم شركات الطاقة تكبدوا خسائر قاربت 700 بليون دولار ما يرفع الخسائر التقديرية إلى نحو 2.1 تريليون دولار خلال عام واحد.

وذكر الموقع أن أسهم شركات الطاقة التي يقيسها مؤشر "ستاندارد أند بورز 500" تراجعت 10% الشهر الجاري وحده، لاسيما بعد اجتماع "أوبك" الأخير الذي أبقى على مستويات الإنتاج نفسها ولم يتخذ أيّة تدابير لوقف انتهاكات الحصص.

وتراوح سعر البرميل بين 73 و75 دولارًا للبرميل مطلع كانون الثاني/ يناير الماضي، وتراجع تباعًا إلى حدود 33 - 36 دولارًا للبرميل في كانون الأول ديسمبر الجاري بعدما اقترب مرارًا من حاجز الثلاثين دولارًا لأيام.

كما تشير أرقام وكالة الطاقة الدولية، التي لا تتوقع تحسنًا جذريًّا في أسعار النفط في المدى المنظور، إلا إذا حدث ما ليس في الحسبان في مناطق حساسة من العالم، كما ترجِّح الوكالة زيادة الإنتاج الإيراني والعراقي العام 2016 ما قد يزيد الضغوط على الأسعار، ما لم تتخذ "أوبك" خطوات جذرية في ضبط الإنتاج ومنع تدفق المزيد من النفط إلى الأسواق.

ومن أكثر المتأثرين من تراجع أسعار النفط كانت الشركات الأميركية أو الدولية العملاقة التي استثمرت في حدود 100 بليون دولار في تقنيات جديدة للإنتاج، عندما كان سعر البرميل في حدود 100 دولار.

ومن أكبر الخاسرين دول منظمة "أوبك" التي تراجع سعر نفطها بنسبة 50% منذ فشلها في خفض الإنتاج في اجتماع فيينا تشرين الثاني/ نوفمبر العام 2014؛ تحسبًا من خسارة الحصص السوقية لصالح المنتجين من خارجها.

ولا يتوقع محللون للأسواق النفطية، أن تستعيد الأسعار عافيتها في المستقبل المنظور أو قبل العام 2017، لكن قد يحدث ما ليس في الحسبان إذا تدهورت الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار بورصة أسعار النفط خلال 2015 إلى أدنى مستوياتها منذ 11عامًا انهيار بورصة أسعار النفط خلال 2015 إلى أدنى مستوياتها منذ 11عامًا



درة زروق بإطلالة نوبية مميزة في سهرة رمضانية خاصة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 06:37 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

جاجوار تطلق الموديل الخاص F-Type الخارقة

GMT 06:29 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أبل تطرح أولى سياراتها الكهربائية عام 2025

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 22:12 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

انستغرام كشف عن اتعس نسخة من سيارات G80 M3 Competition

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:02 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سيارة جينيسيس كوبيه جديدة وفخمة تكشف عن نفسها

GMT 00:37 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

7 سيارات بديلة للألمانية الخارقة بورش 911

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab