إياتا تنتقد قرار الرّسم الجوّي المغربي
آخر تحديث GMT22:01:44
 العرب اليوم -

"إياتا" تنتقد قرار الرّسم الجوّي المغربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "إياتا" تنتقد قرار الرّسم الجوّي المغربي

الرباط - مليكة المختاري

طفت على السّطح رسالة موجّهة من الاتّحاد الدّولي للنّقل الجوّي (إياتا) إلى الحكومة المغربية، ظلت طيّ الكتمان منذ 20 كانون الأول/ديسمبر الماضي. وتنتقد الرّسالة التي وجّهها الاتّحاد إلى وزير السّياحة المغربي، لحسن حداد، قرار فرض الرّسم الجوّي، الذي سيدخل حيّز التّنفيذ في أول أبريل 2014، والذي تمّت المصادقة عليه في إطار قانون ماليّة 2014. وعبّر الاتّحاد عن قلقه البالغ إزاء هذا القرار القاضي بدفع رسم بقيمة 100 درهم (الدولار يساوي 8.2 دولار أميركي) بالنّسبة للدّرجة الاقتصاديّة، و400 درهم لركاب الدرجة الأولى انطلاقا من المغرب. ويرى الاتّحاد أنّ هذا القرار سيفضي إلى انعكاسات سلبيّة ستتسبب في تراجع مساهمة هذه القطاعات مجتمعة في ميزانية الدولة، وهو ما سيؤثّر حتما على نمو الناتج الداخلي الخام حيث سيفقد المغرب 1,1 مليار درهم وفقدان 13 ألف فرصة عمل".  وأضافت الرسالة أن تنافسية الوجهة السياحية للمغرب ستضرر نتيجة هذا القرار فـ "كل القطاعات المرتبطة بالنقل الجوي بالمغرب ستتأثر بشكل سلبي". وأكد الاتحاد أن الناقل الوطني (الخطوط الملكية المغربية) هي الشركة الأكثر عرضة للانعكاسات السلبية التي سيخلفها تطبيق الرسم الجوي، حيث قدرت الرسالة أن تبلغ الخسائر التي ستتكبدها جراء هذا القرار 10 مليون دولار. ويتحكم الاتّحاد الدولي للنقل الجوي في 240 شركة طيران، ويحتكر 84 في المائة من النقل الجوي عبر العالم. وكان المغرب أعلن عن استحداث رسم جوي للتّضامن ولإنعاش السياحة، من شأنه أن يجلب لخزينة الدولة 4,7 مليارات درهم في أفق 2020. وسيتم اقتطاع الرسم الجديد عند إصدار تذاكر الطيران في إطار الرحلات الجوية الدولية، مشيرا إلى أن شركات النقل الجوي ستلعب دور الوسيط بين الدولة والزبائن في تحصيل الرسم الجديد. ويهدف استحداث هذا الرسم الذي لن يطبق على التذاكر، التي سبق اقتناؤها من طرف السياح قبل المصادقة على قانون المالية، إلى تعزيز الموارد المخصصة لإنعاش السياحة وتعزيز جاذبية المغرب كوجهة سياحية حتى يتسنى استقطاب سياح من أسواق جديدة. ويتوقع أن يوفر الرسم الجوي الجديد ثلث الميزانية الضرورية لمواكبة مجهود الترويج للمغرب كوجهة سياحية والمقدرة بـ 13 مليار درهم خلال الفترة 2011-2020. وسيتم توزيع إيراد هذا الرسم بالتساوي بين المكتب الوطني المغربي للسياحة وصندوق دعم التماسك الاجتماعي، وفي حال إغفال أو عدم تطبيق هذه المقتضيات تعاقب الشركة المعنية بغرامة تصل إلى 25 في المائة من مبلغ الرسم غير المؤدى عنه. وعلى الرغم من الظرفية الاقتصادية العالمية الصعبة تمكن المغرب من تحقيق نتائج مشجعة للنشاط السياحي الذي ساهم بـ7.8 في المائة من الناتج الداخلي الخام  عام 2012. وتستهدف رؤية 2020 للقطاع السياحي الرفع من مساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني من خلال إحداث 200 ألف سرير إضافي، وخلق 470 ألف منصب عمل مباشر وهيئات للحكامة الجيدة.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إياتا تنتقد قرار الرّسم الجوّي المغربي إياتا تنتقد قرار الرّسم الجوّي المغربي



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 09:20 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

مشكلات العين تُشكل خطر الإصابة بالخرف

GMT 23:07 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ثلاثة من أفضل الأطعمة لتجنب آلام أسفل الظهر!

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

علاج الم الاسنان بالاعشاب

GMT 16:10 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شيرين رضا تنشر صورها على "انستغرام" بفستان من اللون الأحمر

GMT 20:48 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 13:33 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يقترب من استعادة خدمات عثمان ديمبلي

GMT 10:20 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

محافظ بدر يدشن شبكة مياه وخزان في قرية الحسني

GMT 07:03 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أغلى 10 منازل في أستراليا بيعت بأرقام خيالية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab