تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية
آخر تحديث GMT22:02:02
 العرب اليوم -
أبرز اهتمامات الصحف المصرية الصادرة الأحد أبرز اهتمامات الصحف الباكستانية الصادرة الأحد أبرز اهتمامات الصحف العراقية الصادرة الأحد أبرز اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة الأحد أبرز اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة أبرز اهتمامات الصحف التونسية الصادرة أبرز اهتمامات الصحف الجزائرية الصادرة الأحد مدير دائرة الطب الوقائي في وزارة الصحة الفلسطينية ضياء حجيجة يؤكد أنه يتم تسجيل 3- 5 حالات سنويا مصابة بالإيدز، فيما العام الماضي 2018 سُجل به 4 حالات فقط، وهذا العدد يؤكد أن المرض مُسيطر عليه، ولكن عوامل انتقال المرض مُقتصرة حاليًا، على عدة نقاط، أهمها ا أبرز اهتمامات الصحف السودانية الصادرة الأحد ⚪ السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون في مؤتمر صحفي في نيويورك: "إسرائيل" لن تتخذ أي خطوات لفرض السيادة على الضفة قبل تقديم خطة الرئيس ترامب "صفقة القرن"، وذلك احتراما للجهود التي بذلها الأميركيون في خطة السلام التي يعملون عليها منذ عامين تقري
أخر الأخبار

تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية

شاطئ تارقة
عين تموشنت ـ واج

يعتبر شاطئ تارقة الذي يبعد ب 15 كيلومترًا من عاصمة ولاية عين تموشنت الموقع الأكثر استقطابا للمصطافين.
وتؤكد أخر إحصاءات الحماية المدنية هذا الخاصية حيث أن ما لا يقل من 263.940 مصطافا قد  ترددوا خلال شهر يونيو الماضي على هذا الشاطئ ليأتي بذلك في المرتبة الأولى متقدما على  شاطئ "رشقون 2 " الذي  استقبل  212.380 مصطافا ثم رشقون 1 بعدد 195.990 وأخيرا شاطئ الآبار   750 190   مصطافا .
و  شاطئ  بلدية تارقة التابعة لدائرة المالح  قد تم اختياره لمرات عدة "كشاطئ نموذجي " من قبل وزارة السياحة. و يمكن اعتبار تارقة  التي تبعد 7 كلم عن الشاطئ  و 16 كلم من المالح  قرية صغيرة بالنظر إلي الفيلات و البنغالوها ت  و مراكز العطل التي تتواجد بها  والتي تتيح للمصطافين والأطفال من ولايات مختلفة قضاء عطلة ممتعة.و شاطئ تارقة  الذي تعتبر واحد  من أجمل المواقع بالساحل الجزائري  يتوفر على مزايا تجذب الزائرين لا سيما الخليج الواسع و الرمال الناعمة  .
ويعطي وادي المالح التي تتدفق  مياهه في  البحر  منظرا رائعا  لهذا الشاطئ حيث يسمح جسر خشبي صغير من الانتقال على جانبي  الوادي  عبر الشاطئ . كما توجد  صخرة ضخمة على شكل الكرة الأرضية تسمى "الكرة" تسمح للسباحين بالغطس في المياه الزرقاء .
وكان شاطئ تارقة قد تضرر بفعل الفيضانات  التي حدثت في  تشرين الأول 2000 والتي تسببت في أضرار كبيرة . وقد أدت قوة الفيضانات إلي ظهور المسار القديم لمجرى وادي المالح الذي كان موجودا قبل عدة عقود  أي قبل  أن تعرق المنطقة الجفاف.
وقد اجتاحت هذه الفيضانات أكثر من أربعين بيتا للاصطياف ومراكز للعطل و مركز للحماية المدنية وآخر للدرك فضلا عن ثكنة التي تحطمت تماما. و كانت الفيضانات قد حفرت خندقا على عمق ثلاثة أمتار و عرض 100 متر في أضيق نقطة بينما كان المجرى القديم بالكاد يبلغ ثلاثة أمتار.
فضاء هش  محل أطماع
وقد قامت المصالح البلدية التي قدرت الأضرار ب 40 مليون دج بأشغال هامة للتهيئة تشمل هدم بيوت الاصطياف وتنظيف الجهة المتضررة من جراء الفيضانات و إعادة بناء المباني العمومية المتضررة بما في ذلك مكتب البريد ومركز للحماية المدنية.
كما سمحت إعادة تهيئة الشاطئ أيضا ببناء ساحة جديدة و نافورة عمومية و موقفين للسيارات وتجديد الإنارة العمومية. و ساعدت هذه الأشغال شاطئ تارقة علي استعادة جماله ومؤهلاتها الضرورية لتمكين الزائرين من إقامة ممتعة به .
ويجلب شاطئ تارقة في هذا الشهر الفضيل  أعدادا كبيرة من الزائرين بحثا عن الراحة والهدوء حيث يفضل العديد من المواطنين قضاء الوقت في انتظار موعد الإفطار علما أن هذا الموقع يزخر بمؤهلات ضخمة إيكولوجية وسياحة تبهر هؤلاء الزوار الذين يأتون في بعض الأحيان مع أسرهم لقضاء  بعض من الوقت  في هدوء وذلك  في انتظار نهاية شهر رمضان  حيث يبدأ الإقبال الكبير للمصطافين  مع  نهاية تموز و طيلة شهر أب وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة الساحلية لتارقة تشكل فضاءا هشا  حيث يتعرض لنهب رماله. و قد اثر استخراج كميات كبيرة من الرمال لتلبية الطلب على هذه المادة إلي لا غنى عنها في عمليات البناء سلبا على البيئة  .
كما أن توسع  مجرى الوادي قد تسبب في إغراق أجزاء كبيرة مبنية من الشاطئ عقب هطول الأمطار الغزيرة من 13 إلى 14 تشرين الأول 2000 وفقا لدراسة تشير إلي أنه بالرغم من المخاطر المرتبطة بتدفق وادي المالح فقد أصبح شاطئ تارقة وخاصة الجزء الشمالي منه فضاءا مطلوبا جدا للاستثمار السياحي.
فبين إرادة المسئولين المحليين و الجهويين لانجاز مرافق للإقامة والترفيه ومقاومة المالكين السابقين  لبيوت الاصطياف لاسترجاع قطع أراضيهم بالشاطئ  أضحت المنافسة علي إعادة الامتلاك  الفضاءات بهذا الشاطئ تتسم بالخطورة  وشكل نزاع لم تتمكن أدوات التهيئة و التسيير من حله بشكل نهائي. و يتم أحيانا إهمال أدوات حماية البيئة والتسيير الفضائي المندمجة مثل مخططات احتلال الأراضي بالنسبة لشاطئ تارقة . وتهدد الرهانات المتصلة باستغلال الحد الأقصى  للطاقات التي تتيحها هذه المناطق الساحلية  التوازن البيئي لهذه المنطقة الساحلية الهشة كما خلص منجزي هذه الدراسة .


 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية تارقة شاطئ ساحر تجب حمايته في عين تموشنت الجزائرية



أثناء ذهابها إلى عيد ميلاد شقيقتها كورتيني الـ40

كيم كارداشيان تتألّق في فستان أسود بتصميم مِن "فيرزاتشي"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 02:14 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 07:38 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

7 مناطق لا يجب عليك تفويتها لقضاء عطلة مميّزة

GMT 04:51 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

الفنان سلوم حداد ينضمّ إلى مسلسل "وردة شامية"

GMT 03:12 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار اردني السبت

GMT 17:09 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ظاهرة تسرّب الأطفال من المدارس تنذر بوقوع كارثة في العراق

GMT 03:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

زينب مهدي تكشف أسباب زواج المرأة من رجل أصغر منها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab