الفنانة ديانا كرازون تتعرض للنصب إعلاميًا
آخر تحديث GMT12:01:50
 العرب اليوم -

الفنانة ديانا كرازون تتعرض للنصب إعلاميًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفنانة ديانا كرازون تتعرض للنصب إعلاميًا

الفنانة ديانا كرازون
القاهرة – فاطمة علي

أكدت الفنانة ديانا كرزون أنها لم تنصرف من المؤتمر الصحافي الذى أقيم في المغرب إثر الخبر الذي انتشر بأنها غادرت المؤتمر بعد انتقادها بشدة، مشيرة إلى أن هذا الخبر عار عن الصحة، كونها تعرضت إلى نصب «غير محترف»من قبل أحد الصحافيين المغاربة الذي أوضح لها أن المؤتمر سيكون في حضور الإعلام المغربي وبطريقة تناسب اسمها ومكانها، ولكنها فوجئت بأمر مختلف عما هو في الواقع.
وقالت كانت عندنا مشكلة مع الصحافي سعيد القناوي والذي تم من خلاله استضافتنا في المغرب، وتحدث معي لكي أشارك في مؤتمر صحافي كبير ومتميز، كما أوضح لي مسبقا أيضا أنه قامعمل مؤتمرات صحافية لنجوم كبار، ووافقت على ذلك، كما تخلل وجودي ترتيبه عدة زيارات لمستشفى السرطان ودار المسنين، ولكني فوجئت بأن الترتيبات كانت خطأ، والاستقبال غير لائق، وكذلك مكان السكن، وفوجئت أيضا بالمؤتمر الصحافي الذي كان غير لائق، وليس كالذي تصورته ووصفه لي مسبقا، إذ كان الحضور قليلا جدًا من الصحافيين المبتدئين، وليسوا من النخبة والمعروفين إعلاميًا الذين أكن لهم الاحترام، وأما باقي كانوا من أقربائه، ومن المؤكد أن يكون هناك في المؤتمر الصحافي معي أو ضدي، وهذا أمر طبيعي جدًا، ولا اعترض عليه لأنني دبلوماسية بدرجة كبيرة، وكنت خلال المؤتمر مبتسمة ولا توجد عندي أي مشكلة والمشكلة كانت فقط مع الصحافي سعيد القناوي الذي أخذ مني مبلغا ماديا، لكي يتم شراء بعض الهدايا لمرضى السرطان الأطفال والمسنين، ولكن لم يفعل ووضعنا في موقف محرج مع الجميع، ووقعنا في يد شخص غير جدير بالثقة، ولن يتم التعامل معه،  وأؤكد أنه لا يمثل الشعب المغربي والصحافة المغربية، لأن هناك الكثير ممن لديهم الإمكانات والثقة لعمل ترتيبات مميزة للفنانين والفنانات.
وأضافت بادرتني إحدى الأخوات المغربيات بالاعتذار عن ذلك الأمر، مؤكدة أن المغرب ليس كذلك، وقلت لها يجب ألا تعتذري عنه، لأنه لم يقدر وأنه يريد النصب باسم الصحافة من وراء فنانة، ويستغل اسمي بطريقة غير محترفة، وعلى العكس تمامًا أنا أحب المغرب وشعبها لأنهم اهل الضيافة والكرم، ولست نادمة على ذلك، لأنه من الممكن أن يتعرض أي شخص عندما يثق في شخص لا يستحق تلك الثقة، واعتبر الأمر مرحلة وانتهت، وقمت بتمديد زيارتي للمغرب من أجل تصوير برنامجين وأيضا تصوير أغلفة لمجلات مغربية مشهورة وسعداء جدا لوجودنا مع الناس الطيبين والذين أكن لهم كل تقدير واحترام الذين قدروني واهتموا بي.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنانة ديانا كرازون تتعرض للنصب إعلاميًا الفنانة ديانا كرازون تتعرض للنصب إعلاميًا



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab