الجسمي يتناغم مع الجمهور العماني في الأوبرا السلطانية
آخر تحديث GMT19:51:03
 العرب اليوم -

الجسمي يتناغم مع الجمهور العماني في الأوبرا السلطانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجسمي يتناغم مع الجمهور العماني في الأوبرا السلطانية

الفنان الإماراتي حسين الجسمي
القاهرة - محمود الرفاعي

سجّل الفنان الإماراتي حسين الجسمي "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" في دار الأوبرا السلطانية في سلطنة عُمان، حفلاً غنائياً ثقافياً ناجحاً، سيبقى عالقاً في ذاكرة الجمهور العماني الذي سجل بحضوره وتفاعله الراقي في مشاركة الجسمي أثناء غنائه الذي تم تقسيمه الى فقرتين تخللهما استراحة مدتها 20 دقيقة بعد أن قدم في الـ 45 دقيقة الأولى مجموعة مختارة من أنجح وأهم أغنياته من ضمن برنامجاً أعده برفقة فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو المصري وليد فايد، تاركين أثراً إبداعياً ثقافياً موثقاً ضمن أنجح الحفلات الغنائية العربية في دار الأوبرا السلطانية التي وصفها الجسمي بالعالمية نظراً لهندسة العمارة المحترفة التي تم إعمارها ضمن أحدث المواصفات المتخصصة في عملية توزع الصوت هندسياً والذي يصل إلى كل زاوية في القاعة بنفس درجة الصوت ومواصفاته.  

وبعد تحية الجمهور الخاصة بدخول أعضاء الفرقة الموسيقية، تعالت صيحات الترحيب الكبيرة المملوءة اشتياقا وحبًا، مع دخول الفنان حسين الجسمي خشبة المسرح لبدء الفقرة الغنائية الأولى، الذي رد بدوره التحية من خلال توجيه تهنئة خاصة إلى السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان، والشعب العُماني على هذا الصرح الثقافي المهم ذو المواصفات العالمية، وذكر: "أهنئ السلطان قابوس بن سعيد وكل الشعب العُماني على هذا الصرح العالمي في أرض السلطنة .. دار الأوبرا السلطانية" وأضاف: "وأنا أعتبر غنائي هنا اليوم مرحلة مهمة في حياتي الغنائية، أهنئكم وأهني نفسي لأني أغني اليوم في مكان عالمي بأرض خليجية عربية"، ليبدأ الغناء من خلال أغنية "قاصد" من أشعار الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله"، ثم أتبعها بأغنية "رعاك الله" التي تحمل لدى الجمهور مكانة خاصة، ثم أغنية "سكرة"، وقبل أن يذهب إلى الطرب الأصيل بأغنية "غنيلي شوي شوي" للفنانة الكبيرة أم كلثوم، ليتبعها وسط حماس جماهيري كبير أغنية "سته الصبح".

وغنى الجسمي بعد ذلك موال "ذكرتك والسما مغيمة" دون استخدام "الميكرفون" في أداء حر، وصل صوته الى كل زوايا قاعة الأوبرا، وهو ما يثبت أن القاعة تتمتع في تصميمها وبنائها لهندسة صوت دقيقة، ليذهب في ختام الجزء الأول من الغناء على أنغام الأغنية الكلاسيكية "البارحة".


وعلى أنغام أغنية "مرني" بدأ الجسمي برفقة الفرقة الموسيقية غناء الوصلة الثانية من برنامجه في دار الأوبرا السلطانية، ثم أتبعها بأغنية "باسي"  ثم أغنية "فقدتك" العاطفية التي قام بأدائها بأسلوب خاص كلاسيكي متميز برفقة عزف قائد الفرقة فقط، وليد فايد، والتي نقلت الجمهور إلى عالم آخر، قبل أن يعود الى المتابعة بأغنية "الجبل" ثم "بحبك وحشتيني" وأغنية "وتبقى لي".

وعلى موسيقى "نسم علينا الهوى" للسيدة فيروز، تابع الجسمي غنائه، قبل أن يختم بأغنية خاصة أهداها لكل العمانيين أحب تقديمها بعدما سمعها أخيرًا وقام بالإعداد لها وقت البروفات الخاصة بالحفل، حملت عنوان "حلوة عمان"، وأداها بإحساس عالي جداً.

 هذا وختم حسين الجسمي الحفل الغنائي، تاركاً أثراً وذكرى لا تنسى أبداً بالنسبة له بشكل أولي، وبالنسبة لكل الحضور الذين حجزوا تذاكر الحضور قبل عقد الحفل بعدد من الأشهر.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجسمي يتناغم مع الجمهور العماني في الأوبرا السلطانية الجسمي يتناغم مع الجمهور العماني في الأوبرا السلطانية



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab