تطبيق refaid المجاني أحد عيون المهاجرين وآذانهم لعبور أزماتهم تعرَّف عليه
آخر تحديث GMT00:22:39
 العرب اليوم -

تطبيق "RefAid" المجاني أحد عيون المهاجرين وآذانهم لعبور أزماتهم تعرَّف عليه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تطبيق "RefAid" المجاني أحد عيون المهاجرين وآذانهم لعبور أزماتهم تعرَّف عليه

تطبيق "RefAid
برلين - العرب اليوم

يستهدف تطبيق "RefAid" وهو مجاني خدمي، اللاجئين، ويُعد التطبيق واحد من عشرات المنصات في هذا المضمار، وبشأن الجديد الذي يحمله هذا التطبيق، وبماذا يتميز عن غيره، وحدود إسهام تطبيقات الهواتف الذكية في حل أزمة اللجوء والهجرة، يأتي التقرير التالي.

وسلَّطت إذاعة "دويتش فيلا" الألمانية الضوء على تطبيق "RefAid" الموجَّه للاجئين والذي يساهم في مساعدة المهاجرين في أزمتهم التي تشمل جوانب الحياة كافة، حيث جاء إعلان ترويجي للتطبيق يكشف عن معاناتهم، تحت عنوان "في الوطن كنتم جزء ا من مجتمع ما وكنتم معتمدين على أنفسكم ومستقلين بشخصياتكم. ولكن في هذا العالم الجديد أنتم معتمدون على مساعدة الغرباء"، "هل يمكن لهواتفكم الذكية وضع كل شيء في متناول اليد؟"، فربما يكون تسهيل وصول اللاجئين والمهاجرين، إلى كل ما يحتاجونه من خلال هواتفهم الذكية، هي فكرة جديرة بالاهتمام، غير أن الأمر ليس بهذه البساطة.

وتكثر التطبيقات الخاصة باللاجئين، وتهدف جميعها إلى تقديم مساعدات خدمية للاجئين، مثلا هناك تطبيقات مخصصة لجمع التبرعات، وأخرى تساعد على تعليم اللغة وغيرها للترجمة، فضلا عن وجود تطبيقات تساعد اللاجئين في بحثهم عن مأوى. كل تلك التطبيقات يمكن العثور عليها في صفحة   "com  appsforrefugees..".

وتواجه هذه التطبيقات أزمة، فعلى الرغم من أن المساعدات الخدمية التي تقدمها تلك التطبيقات للاجئين، لكن الكثير منها يتوقف تمويلها أو لا يتم تحديثها وينتهي بها المطاف بما دعتها شيلي تايلور، مؤسسة تطبيق " RefAid"، بـ"مقبرة التطبيقات".

ويتركز عمل "RefAid " على إبقاء تلك التطبيقات فعالة، وتقول شيلي الخبيرة المخضرمة في وادي السيلكون، عاصمة التقنية "إن 25 بالمائة من تلك التطبيقات اختفت في السنة الماضية (2017) و25 بالمئة أخرى لم تحدّث خدماتها".

أهم ما يميز تطبيق " RefAid"

وكانت أزمة اللاجئين التي شهدتها أوروبا في عام 2015، هي ما دفعت تيلور لإطلاق هذا التطبيق "في إيطاليا، يكفي أن تنظر باتجاه البحر لتجد أناساً يغرقون في محاولة الوصول إلى أوروبا، بر الأمان" تقول تيلور.  يستخدم تطبيق "RefAid" حاليا في 22 دولة. ويتميز بسهولة استخدامه، فعبر ميزة تحديد الموقع الجغرافي، يظهر التطبيق للمهاجرين واللاجئين وعمال الإغاثة خريطة ومعلومات عن الخدمات المتوفرة الأقرب إليهم.

وتقدم منظمات ذات موثوقية مثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والصليب الأحمر تلك المعلومات وتتضمن المساعدة القانونية والمأكل والمأوى والعون للوالدين وأطفالهم وللقصر غير المصحوبين بذويهم فضلا عن معلومات عن الرعاية الصحية والتعليم والمراحيض والحمامات، كما توفر خدمة أخبار عاجلة عند حدوث أي طارئ في مكان ما.

نقاط القوة

وجاءت أهم نقاط قوة التطبيق في أنها تساعد طيف واسع من المحتاجين، سواء من الواصلين حديثاً أو حتى من صار لهم مدة في بلد اللجوء وشرعوا ببرامج الاندماج، ومثل غيره من التطبيقات يساعد هذا التطبيق المهاجرين واللاجئين الذين لا يثقون بالسلطات والشرطة كمصدر للمعلومات الصحيحة ويجدون ضالتهم في هواتفهم الذكية.

ويُعد "RefAid" فيما يتعلق بخصوصية المستخدم، آمن تمامًا، إذ لا يُطلب اسم المستخدم عند التسجيل والبيانات الوحيدة التي يتم جمعها هي عناوين البريد الإلكتروني.

تنسيق المساعدات

ويبلغ عدد مستخدمي تطبيق" RefAid" عشرات الآلاف من المهاجرين واللاجئين. وتعتمد عليه 1500 منظمة داعمة ومساعدة في عملها. صحيح أن إطلاق التطبيق يهدف إلى مساعدة المهاجرين واللاجئين، بيد أنه يساعد كذلك المنظمات الإنسانية مثل أطباء بلا حدود وكاريتاس والصليب الأحمر وغيرها، لتنسيق وتنظيم العمل فيما بينها. وترى شيلي تايلور أن أهم عوامل نجاح التطبيق هو البقاء على تواصل مع تلك المنظمات وتذكيرها بضرورة تحديث بيناتها.

عصا سحرية

ويتعين علينا في غمرة حماس التوجه صوب التكنولوجيا لحل المشكلات الإنسانية، التوقف عن طرح السؤال فيما إذا كانت التطبيقات ستحدث فرقًا، كما ترى الخبيرة أوليفا لانيلي، وتمضي الخبيرة قائلة "هل تساعد التطبيقات المهاجرين الذين لا يملكون هواتف ذكية؟ الجواب "لا"، وبشأن ما إذا كانت تحل مشاكل إعادة التوطين والاندماج والرهاب من اللاجئين في المجتمعات المضيفة؟ جاءت الإجابة بـ "لا".

ويجب أن نضيف علاوة على ما سبق أن الاتحاد الأوروبي هو من يتخذ، من مقره في بروكسل، القرارات التي تؤثر على حياة المهاجرين واللاجئين بشكل أكثر جذرية مما تفعله التطبيقات، حسبما كتبت هيثر هورن في مقالها على موقع "ذاأتلانتيك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطبيق refaid المجاني أحد عيون المهاجرين وآذانهم لعبور أزماتهم تعرَّف عليه تطبيق refaid المجاني أحد عيون المهاجرين وآذانهم لعبور أزماتهم تعرَّف عليه



بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية راقية بفستان السهرة مع الكاب لخطف الأنظار

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:42 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا
 العرب اليوم - تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 10:25 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

كيم كارداشيان تُفاجئ جمهورها بخسارة وزنها

GMT 23:30 2016 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

فوائد المستكة

GMT 09:51 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أخصائية نفسية تُحذّر الشباب والأطفال من خطورة لعبة "بابجي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab