جسم آخر بدلًا من الكوكب التاسع يختبئ في النظام الشمسي الخارجي
آخر تحديث GMT15:59:03
 العرب اليوم -

افترض العلماء جاذبية الأجسام الصغيرة التي تُشكّل قرصًا وراء مدار نبتون

"جسم آخر" بدلًا من الكوكب التاسع يختبئ في النظام الشمسي الخارجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "جسم آخر" بدلًا من الكوكب التاسع يختبئ في النظام الشمسي الخارجي

الكوكب التاسع
واشنطن - العرب اليوم

يحدث شيء غريب، في مكان ما في الروافد الخارجية للنظام الشمسي، ما وراء مدار نبتون, حيث أن هناك بعض الأجسام التي تدور بشكل مختلف عن أي شيء آخر معروف. وتوجد فرضية شائعة بشأنها، تتمثل في أن كائنًا غير مرئي يدعى "الكوكب التاسع" يمكن أن يعبث بهذه المدارات، وهذا ما قد يفسر القوة التثاقلية للأجسام الصغيرة التي تدور حول الشمس وراء نبتون. 

وتوصّل الفيزيائيون في جامعة كامبريدج والجامعة الأميركية في بيروت إلى تفسير بديل عن "الكوكب التاسع" والذي يعتقدون بأنه أكثر منطقية. 

فعوضًا عن كائن واحد كبير، يمكن أن يكون التذبذب المداري ناتج عن قوة الجاذبية المجمعة لعدد من أحزمة كويبر( Kuiper belt)،وهي منطقة في النظام الشمسي تتكون من الأجسام المتجمدة والصخور، والأجرام الوراء نبتونية (TNOs). 

ويمكن لقوى القرص المفترض المكون من الأجسام الجليدية الصغيرة، عند دمجها في نموذج مبسط للنظام الشمسي التي تحتوي على كتلة مجمعة تصل إلى عشرة أضعاف كتلة الأرض، أن تشكل البنية المدارية غير العادية التي تظهرها بعض الأجسام في الروافد الخارجية للنظام الشمسي. 

وكان على الرغم من أن هذه النظرية ليست الأولى من نوعها، إلا أنها أول نظرية من هذا القبيل قادرة على شرح الملامح المهمة للمدارات الغريبة الملاحظة، مع الأخذ بالاعتبار الكواكب الثمانية الأخرى في النظام الشمسي. 

وقال المعد المشارك في البحث، أنتريك سفيليان، طالب الدكتوراه في قسم الرياضيات التطبيقية والفيزياء النظرية في جامعة كامبريدج "أردنا أن نرى ما إذا كان ممكنا أن يكون هناك سبب آخر، ربما أكثر منطقية، للمدارات غير العادية التي نراها في بعض الأجرام الوراء نبتونية، وفكرنا أنه بدلًا من افتراض كوكب تاسع والشعور بالحيرة تجاه تكوينه ومداره غير المعتاد، لماذا لا نفترض ببساطة جاذبية الأجسام الصغيرة التي تُشكّل قرصًا وراء مدار نبتون، ونرى ما تقدمه لنا هذه النظرية". 

وصمم البروفيسور، جهاد توما، من الجامعة الأميركية في بيروت، والطالب سيفيليان، النماذج الديناميكية المكانية الكاملة للأجرام الوراء نبتونية، مع العمل المشترك للكواكب الخارجية العملاقة، وقرص ضخم ممتد خارج مدار نبتون

وكشفت الحسابات أن مثل هذا النموذج يمكن أن يفسر المدارات المعقدة المتراكمة مكانيا لبعض الأجرام الوراء نبتونية. 

و استطاع العلماء تحديد النطاقات في كتلة القرص،من خلال هذه العملية،  أو "الاستدارة" (أو الانحراف)، والتغييرات التدريجية القسرية في اتجاهاته. 

واستنتج العلماء أنه إذا تمت إزالة الكوكب التاسع من النموذج، واستبداله بالكثير من الأجسام الصغيرة المنتشرة عبر منطقة واسعة، فإن الجذب الجماعي بين تلك الأجسام يمكن أن يفسر بسهولة المدارات الغريبة التي نراها في بعض الأجرام الوراء نبتونية.

وقد يهمك أيضًا: 

العلماء يشاهدون قمر كوكب "نبتون" الضائع

وضع نظرية جديدة لمعرفة تكوين "أورانوس" و"نبتون"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جسم آخر بدلًا من الكوكب التاسع يختبئ في النظام الشمسي الخارجي جسم آخر بدلًا من الكوكب التاسع يختبئ في النظام الشمسي الخارجي



موديلات فساتين سهرة كم طويل من وحي غادة عبد الرازق

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 03:32 2016 الإثنين ,18 إبريل / نيسان

طرح سيارة GT8 من أجل منافسة سيارات عالية الجودة

GMT 00:26 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

الاتيكيت المتبعة في عالم الأجبان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab