الكشْف عن معدن غير متوقع في عظام المصريين القدماء
آخر تحديث GMT04:05:10
 العرب اليوم -

باستخدام تقنيات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء

الكشْف عن معدن "غير متوقع" في عظام المصريين القدماء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشْف عن معدن "غير متوقع" في عظام المصريين القدماء

عظام المصريين القدماء
القاهرة - العرب اليوم

كشفت دراسة مصرية - أميركية مشتركة، عن العثور على معدن غير متوقع في عظام المصريين القدماء، وذلك باستخدام تقنيات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء التي يتيحها مختبر مختص في مصادر الضوء المتقدمة «ALS»، يتبع جامعة بيركلي في كاليفورنيا.
وشملت العينات التي استندت إليها الدراسة، 32 من شظايا عظمية تخص البقايا البشرية المحنطة التي يعود تاريخها من 2000 إلى 4000 سنة، بالإضافة إلى تربة جُمعت من موقعين للدفن، وخلال جهد بحثي دام لشهرين، أراد الباحثان أحمد النويشي ومحمد قاسم من جامعة القاهرة بمساعدة باحثين أميركيين، التمييز بين التركيزات الكيماوية التي توجد في عينات العظام، وعلاقتها بصحة الأفراد، والنظام الغذائي، والحياة اليومية، وتلك الموجودة في التربة، التي يحتمل أن تكون قد غيرت كيمياء العظام مع مرور الوقت.
وعثر الباحثون على معادن الرصاص والألمنيوم في العظام، غير أنّ المفاجأة كانت في الألمنيوم، فالمصريون القدماء لم يستخدموا هذا المعدن، ولكن الباحث أحمد النويشي عزا وجوده -في تقرير نشره، أول من أمس، الموقع الإلكتروني لمختبر مصادر الضوء المتقدمة في جامعة بريكلي- إلى استخدام المصريين القدماء لشبة البوتاسيوم للحد من العكارة في مياه الشرب، وهو مركب كيماوي يحتوي على الألمنيوم.
ولم يجد الباحثون صعوبة في تفسير وجود الرصاص. يقول قاسم: «من المحتمل أن تكون تركيزاته ناجمة عن الرصاص الذي استخدمه المصريون لتلميع الفخار».
ويعد تفسير انتقال تلك العناصر إلى العظم هو الأصعب في الدراسة، فدائماً ما يتشكك العلماء في مثل هذه الدراسات من حيث إمكانية انتقال تلك العناصر من التربة في موقع الدفن إلى داخل العظام، أو من القماش والصّمغ المستخدم في التحنيط، ولكن التقنيات التي أتاحها مختبر جامعة بريكلي، مكّنت الباحثين من تأكيد وجودها بشكل أساسي في العظام، وعدم انتقالها من التربة، كما يؤكد قاسم.
وتُظهر دراسات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء في المختبر، التوزيع الكيماوي للمعادن والمواد العضوية الموجودة في العظام وتركيزها، ووجد الباحثون اختلافاً بينها وبين تلك الموجودة في التربة، وانتهى قاسم إلى أنّه «يمكن أن ننظر إذن إلى العظام كأنّها أرشيف يوثّق لبعض جوانب الحياة قبل آلاف السنين، ومن المثير للغاية أن نكون قادرين على مطالعته».

قد يهمك أيضاً:
زاهي حواس يكشف أسرار المصريين القدماء في جامعة عين شمس
تعرَّف على كيفية تعليم المصريين القدماء لأبنائهم

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشْف عن معدن غير متوقع في عظام المصريين القدماء الكشْف عن معدن غير متوقع في عظام المصريين القدماء



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab