القبة الفلكية في العراق تواجه انهيارًا بسبب الإهمال الحكومي
آخر تحديث GMT23:29:14
 العرب اليوم -
دياب قد ينضمّ إلى المستقيلين اليوم وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان يؤكد على أهمية إجراء تحقيق دولي شفاف ومحايد لمعرفة أسباب هذا الانفجار المريع وما خلفه من ضحايا ودمار سيناريو ماكرون الإصلاحي يقوم على حكومة توافقية برئاسة سعد الحريري ومن دون جبران باسيل مصر تسجل 17 حالة وفاه و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا تساءل قطب معارض عن مبررات رفض رئيس الجمهورية للتحقيق الدولي في انفجار المرفأ طائرات إسرائيلية تقصف أهدافا في قطاع ⁧‫غزة بومبيو يؤكد أن دول عدة في الشرق الأوسط تؤيد تمديد حظر التسلح على إيران نديم الجميّل يؤكد هناك شخص واحد "مسيطر على البلد" هو السيد حسن نصرالله واتّخذنا كنواب "الكتائب اللبنانية" قرار الإستقالة بالتنسيق في ما بيننا الجميل يؤكد كل ما تفعله السلطة سواء قانون انتخابي او غيره ستفعله على قياسها نديم الجميّل يؤكد كنا نشكل صوتاً جدياً ومعارضاً في المجلس النيابي لكن خلص خلينا نفل وننزع ورقة التين عن المجلس
أخر الأخبار

تعد من أهم الروافد العلمية ومعلمًا لعشاق الأبراج

"القبة الفلكية" في العراق تواجه انهيارًا بسبب الإهمال الحكومي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "القبة الفلكية" في العراق تواجه انهيارًا بسبب الإهمال الحكومي

القبة الفلكية
بغداد – نجلاء الطائي

تعد القبة الفلكية التي شيدت عام 1979 في متنزه "الزوراء"، من أهم وأبرز الروافد العلمية والفلكية في العراق، ومعلماً من معالم بغداد في تصميمها وموقعها ودورها المعرفي، إذ أن العراق سبق جيرانه بإنشاء مثل هذه القبة التي كانت قبلة للطلبة والمتخصصين والمهتمين بعلوم الفلك والنجوم وعشاق الأبراج.

وتضم القبة أجهزة ومعدات فلكية عديدة قبل أن تتعرض للنهب والسرقة في أحداث حرب الخليج الأولى عام 1991، وتم إعادة تأهيلها، لكنها تعرضت في عام 2003 لأكبر عملية تخريب ونهب لأجهزتها الليزيرية وكاميراتها وأجهزة التبريد فيها ومن ثم حرقها لتغلق أبوابها أمام روادها.

وشكل وجودها منذ عام 1979 في متنزه الزوراء، مصدرا حيويًا لدعم المعرفة والفهم في العلوم الفلكية، ووفرت مجموعة متكاملة من البرامج والعروض التي يشرف عليها الموظف المختص بهدف تطوير مدارك الزوار العلمية والترفيهية، كما أتاح هذا المعلم فرصًا مناسبة لاكتشاف الأساطير لمختلف الثقافات المتنوعة لما وراء الأبراج، فضلًا عن اعتقادات المنجمين ومدى أهمية الفلك في حياة الأجداد.
 
وتعد المدارس أكثر الجهات التي كانت تعنى بهذه القبة، وتنظم سفرات علمية دورية لطلبتها، فما أن يدخلوا ويجلسوا في غرفة كبيرة مقببة أو اسطوانية الشكل، حتى تنطفئ الأضواء ويعم الظلام المكان كله ، ثم تبدأ النجوم بالظهور وتتبعها حركة الكواكب وغيرها من المجرات، ويخيل للناظر وكأنه يسبح في الفضاء الخارجي يقترب من هذا الكوكب ويبتعد عن تلك النجمة، وهكذا بالتزامن مع صوت الموظف المختص بالإشراف عليها أو كما يطلق عليه تسمية " السائق أو عالم الفلك ".

وأكد أحد أفراد طاقم الخبراء في مجال أعمار القبة، رئيس قسم الفلك في كلية العلوم في جامعة "بغداد" الدكتور كمال محمد، أن القبة الفلكية هي حلقة الوصل مع الفلك والنجوم، ويمكن من خلالها تتبع حركة النجوم والظواهر الفلكية.

وأضافة محمد: "من الواضح أننا هنا أمام مشكلة انهيار هذا المعلم العلمي، بل وفقدانه، وعدم اهتمام الجهات المعنية وتحديدًا وزارة الرياضة والشباب بهذه العملية، فلا تضع تقييمًا لما يجري لمصلحة الطلبة تحديدًا، الذي يفترض بهم أن يحلوا هذه المشكلة بموضوعية.

ويرى أستاذ الفلك "أن الجيل الجديد خسر فرصة كبيرة في الاهتمام بعلوم الفلك ،مبينًا ان الطلبة منذ عام 2003 لم يسمعوا كثيرًا عن "التلسكوبات" والفضاء، ورحلات مبهرة عن النجوم تطلق أمام الضيوف من خلال "القبة الفلكية".

وأشار الخبير في أعمار القبة إلى أن أول من اخترع القبة الفلكية في العالم هو مهندس ألماني في أوائل القرن العشرين ، حيث قام بتصميم أجهزة تعرض السماء بنجومها وأبراجها، وحركة الكواكب وغيرها.

ويتأسف محمد لعدم مقدرة الطلبة لمشاهدة عالم الفضاء والسماء مرصعة بعدد لا يحصى من النجوم وغيرها من الأشياء الرائعة التي نجدها في الواقع وتدخلك في عالم غريب ،لافتًا إلى إن تلك القباب أصبحت في مختلف بلدان العالم هي مسارح مثيرة لطلبة المدارس والكليات والجامعات عبر الفضاء لاستكشاف العجائب والغرائب الفلكية التي تدفع تطور ديناميكية واستمرار الكون.

وأوضح الطالب في كلية العلوم  قسم الفلك أحمد غالب وهو أحد هواة الفلك أن التأقلم مع الأوضاع المتقلبة وقلة الإمكانات والإهمال الحكومي لقدرات الشباب وطموحاتهم يتطلب الكثير حتى تصل إلى مرحلة الإخفاق أو النجاح، وتابع: "نحن في حاجة إلى مراكز علمية تعنى بالفلك ، والى قبة فلكية تكون بمستوى قباب العالم المتطورة".  

ويؤكد مراقبون أن شيئًا ما قد حصل خلال السنوات القليلة الماضية أدى إلى توقف المشروع نهائيًا، البعض راح يقول إن الأمر يتعلق بمشكلات إدارية، فيما أكد غيرهم بأنها قانونية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القبة الفلكية في العراق تواجه انهيارًا بسبب الإهمال الحكومي القبة الفلكية في العراق تواجه انهيارًا بسبب الإهمال الحكومي



خطفت الأضواء بإطلالة كلاسيكية في شوارع "نيويورك" الأميركية

كاتي هولمز تتألق بـ"الأبيض" في ثلاثة مناسبات مختلفة

لندن - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab