السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار
آخر تحديث GMT12:02:55
 العرب اليوم -

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار
القاهرة - العرب اليوم

يحلم الجميع بالسعادة بعد الزواج وينشدون الاستقرار والهناء إلا أن الحديث عن السعادة الزوجية بأنها عش هادئ تملؤه السعادة لأن الزوجة مثالية رائعة لا مثيل لها ولا عيوب فيها على الإطلاق أو لأن الزوج هو أكثر الرجال رقة وروعة وحنانا وأنه لا نقيصة فيه ولا عيب هو حديث بعيد عن المنطق والواقع لأننا بشر نعيش على الأرض وليس بيننا ملائكة ولا معصومون منزهون. فالسعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن فى الإيثار، وبحث كلا الزوجين عما يقدمه للآخر بحيث يكون كل منهما منشغلا بما يسعد الآخر ويرضيه أكثر، من انشغاله بحقوقه ومتطلباته الذاتية، وما يجب أن يقدمه له شريك حياته، وأن يكون قلبه متلهفا على مراعاة مشاعر واحترام أحاسيس إنسان يشاركه يومه وغده، وأن يكون فى قلبه مكانا للتسامح والصبر على نقائص شريك الحياة بوصفه بعض نفسه وليس على أنه غريب عنه أو ند له لا يقبل منه خطأ، أو يغفر له ذلة ومن أسرار السعادة وقوة الرباط بين قلبين هو أن يحتمل كل منهما عن الآخر، همه وألمه ويسانده وقت ضعفه وحاجته ويشاركه مخاوفه وهواجسه ليطمئنه ويزيل عنه ضيق صدره وهموم نفسه ويدخل البهجة لحياته لا لينغمس فى الهموم والآلام والقلق معه فلحظات المشاركة تلك لا ينساها الحبيب لحبيبه بل ويتضاعف فى قلبه الحب له لتتشابك قلوبهما بخيوط من الود والقرب. فمن خلال الاحترام المتبادل فى لغة الحوار والنقاش والاتفاق على أسلوب راق يراعى كرامة واعتبار كلا الزوجين، يمكن مناقشة أى خلاف بأسلوب متحضر لا يخصم من رصيد كلا الزوجين عند الآخر لتقترب وجهات النظر شيئا فشيئا حتى يصلا لأفضل حل وسط يرضى الطرفين، بلا تراكمات فى الصدور، وبالعشرة واستمرار التفاهم دون بحث عن نصر على الآخر أو ثأر للذات تتكون جسور من التواصل والود الحقيقيين وروابط من الحب لا تكسرها صعاب الأيام. ومن الأساسيات لحياة زوجية رائعة ألا يخجل كلا الزوجين ولا يكابر فى أن يشرح نفسه واحتياجاته للآخر وأن يساعده أن يفهمه ويعرفه كيف يشبع رغباته ويلبى حاجاته النفسية وأن يوضح له لحظات ضيقة وضعفه وقوته حتى يستطيع التعامل معه بوعى ولا يتجاهل مشاعره أو يقصر فى حقه عن دون قصد وعدم فهم وحتى لا يظل أحدهما يجرب ويحاول فى اتجاه دون نتيجة ويكون ما يحتاجه منه شريك حياته فى اتجاه آخر فيحبط كليهما لأن أحدهما لم يشرح ولأن الآخر لم يستوعب دون شرح. ومع التواصل وشرح كل منهما لنفسه بحيث يكون كتابا مفتوحا مقروءا للآخر لن يجد أى منهما غضاضة فى احتمال الآخر وقت ضيقه ويستوعبه وقت ارتباكه وحيرته ويهدىء من روعه وقت قلقه ويطمئنه ويخفف عنه وقت حزنه وآلامه ويكون قادرا على إخراجه من معاناته. فإذا مرت بأوقاتهما سحابة تعكر عليهما سعادتهما استوعب كل منهم الآخر.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab