الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين
آخر تحديث GMT12:43:14
 العرب اليوم -

الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين

الحوار النفسي
القاهرة ـ العرب اليوم

بداية الحوار النفسي السلبي هو الحوار الداخلي الذاتي، أي طريقة الحوار مع النفس، فالحوار عند الإنسان ينقسم إلى

حوار داخلي عبارة عن الأفكار التي تدور في بالك وما تحدَّث به نفسك، وحوار خارجي وهو التعبير اللغوي الذي نستخدمه مع الآخرين: "تبدأ المشكلات حين يبدأ أحد الزوجين في محادثة نفسه بصورة سلبية، فالزوج حين يحدث نفسه قائلاً:

"المرأة ناقصة عقل ودين، يجب أن أكون شديداً عليها حتى لا تخرج عن طوعي، فالنساء لا أثق بقراراتهن"، يؤثر على تصرفاته بلا شك، ويؤدي لاتساع الفجوة بينهما.

فمثلاً في موقف معّين بين الزوجين عندما يطلب الزوج من زوجته أن تسهر معه وقتاً طويلاً وترفض ذلك؛ لأنها تشعر بالتعب نتيجة أعمالها الشاقة في ذلك اليوم وتستأذن لتنام، تختلف ردود فعل الأزواج في هذا الموقف، وذلك وفقاً للحوار النفسي الذي يفعله الرجل، والذي قد يحدّث نفسه في هذا الموقف قائلاً:

"إنها لا تحترمني"، "لقد تصنعت التعب لتتهرب مني"، "إنها تتعمد إغضابي"، "لا تحبني"، "إنها أنانية"، هنا يتضح استخدام الرجل الحوار النفسي السلبي، وكذلك الحال لو عكسنا المثال على المرأة".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين الحوار النفسي السلبي يوسع الفجوة بين الزوجين



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab