السوق البريطانية الموحدة والحد من الهجرة على طاولة تريزا ماي
آخر تحديث GMT11:23:56
 العرب اليوم -

لضمان الانتقال السلس للقطاع المالي ولقطاع السيارات بعد الانفصال

السوق البريطانية الموحدة والحد من الهجرة على طاولة تريزا ماي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السوق البريطانية الموحدة والحد من الهجرة على طاولة تريزا ماي

رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي
لندن - كاتيا حداد

تهدف خطة رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي في ما بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، الى الحفاظ على الوصول إلى السوق الموحدة لبريطانيا وتحجيم الهجرة. وتدرس المقترحات قبل الاجتماع مع مجلس الوزراء يوم الأربعاء لمناقشة خيارات بريطانيا قبل البدء في الخروج الرسمي من الاتحاد الأوروبي، المعروف باسم المادة 50.

واقترح المستشار فيليب هاموند مجموعة من الخطط، تشمل إعادة تسمية جزء من السوق الموحدة ولكن على قاعدة "قطاع بعد قطاع". وسيضم الاجتماع الذي سيعقد في "تشكريز" ثلاثة من مؤيدي الانفصال وهم وزير الخارجية بوريس جونسون ووزير التجارة ليم فوكس ووزير الدولة لشؤون الانفصال ديفيد ديفيز. ولقد دفع بهذه الخطة من يريدون أن تظل بريطانيا ضمن السوق المفردة لضمان الانتقال السلس للقطاع المالي ولقطاع السيارات بعد الانفصال.

وقال مصدر قريب من المستشار هاموند لصحيفة "صندي تايمز" إن الوصول الى السوق الموحدة يمكن تطبيقه على قاعدة "قطاع بعد قطاع"، مضيفا: أن "الأولويات الرئيسية لنا الخدمات المالية، وللألمان صناعة السيارات".

ويعتقد ديفيز وفوكس ومستشار ماري نيك تيسموثي أن بريطانيا يمكنها أن تقلص من مستويات الهجرة إذا تركت السوق الموحدة، ولكن هاموند يقاتل من أجل أن تظل بلده في المنطقة الاقتصادية. وقال مصدر رفيع من حزب المحافظين إنه لا توجد "خطوط حمراء"، وهناك استعداد للتنازل عن أي نقاط سياسية للبقاء في السوق الموحدة.

وأضاف المصدر أن هناك صراعًا يجري حول هذه النقطة، والسبب في المستشار، مضيفا: "هو مع موقف أنه لا توجد خطوط حمراء، وأنه يجب أن نبقى جزءًا من السوق، ولا يهم ما تخطط له ماي. إن هاموند عقبة". وشاركت وزارة المالية في الاقتراح المنقسم حوله مجلس الوزراء، ولكنها حافظت على موافقة كل الوزراء على إطلاق المادة 50 والوصول الى أفضل اتفاق ممكن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوق البريطانية الموحدة والحد من الهجرة على طاولة تريزا ماي السوق البريطانية الموحدة والحد من الهجرة على طاولة تريزا ماي



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 06:37 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

جاجوار تطلق الموديل الخاص F-Type الخارقة

GMT 06:29 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أبل تطرح أولى سياراتها الكهربائية عام 2025

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 22:12 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

انستغرام كشف عن اتعس نسخة من سيارات G80 M3 Competition

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:02 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سيارة جينيسيس كوبيه جديدة وفخمة تكشف عن نفسها

GMT 00:37 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

7 سيارات بديلة للألمانية الخارقة بورش 911

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab